الاتحاد

الإمارات

فرق الطوارئ في مختلف البلديات تعمل على مدار الساعة

توقف حركة الصيد في ميناء أم القيوين (الاتحاد)

توقف حركة الصيد في ميناء أم القيوين (الاتحاد)

مكاتب الاتحاد (إمارات الدولة)

أكدت إدارات البلديات على مستوى الدولة جاهزيتها للتعامل مع تقلبات الطقس، وسحب مياه الأمطار المتجمعة في الطرقات، مؤكدة عمل فرق الطوارئ على مدار الساعة للتعامل مع مختلف الحالات.
وأعلنت بلدية دبي أنها تتعامل مع الحالة الجوية التي تمر بها الدولة بجاهزية وكفاءة عالية.
وقال طالب جلفار، المدير التنفيذي لقطاع خدمات البنية التحتية، رئيس فريق «غيث»، إنه قد تم نشر فرق عمل الطوارئ، والتي تعمل على مدار الساعة في أنحاء الإمارة كافة. وهي مزودة بالمعدات اللازمة لتصريف تجمعات مياه الأمطار وإزالة الرمال، حيث يوجد في المدينة 60 محطة ضخ لمياه الأمطار، ضمن شبكة من الأنابيب، يصل طولها الإجمالي إلى 1.75 مليون متر طولي، وكل هذه المنظومة تنتهي بعدد 28 مخرجاً إلى البحر أو إلى خور دبي. وأكد ثابت سالم الطريفي، مدير عام بلدية مدينة الشارقة، رئيس لجنة طوارئ الأمطار، أن البلدية وضعت الخطط اللازمة والطارئة للتعامل مع التقلبات الجوية مع بداية فصل الشتاء، ورفعت من درجة استعدادها للتعامل مع حالة الطقس وهطول الأمطار.
كما باشرت جميع اللجان التي تم تشكيلها في وقت سابق عملها ومتابعة الميدان بشكل دقيق، من خلال توفير المعدات الثقيلة والصهاريج وموظفين لديهم الكفاءة في العمل للتعامل مع جميع الحالات من خلال فرق عمل وكوادر مؤهلة، ورصد معدات جديدة، خصوصاً في ظل ازدياد كميات الأمطار، ومواجهة كل تحديات العمل والتغلب عليها من خلال الجهود الكبيرة لفرق العمل للتعامل السريع والآني مع أية تجمعات للمياه في المناطق المحتملة حسب الخطة الموضوعة، لضمان انسيابية حركة السير، والوصول إلى أعلى درجات السلامة والراحة للجمهور، والمحافظة على الشكل الحضاري والجمالي للإمارة الباسمة.
كما أكدت بلدية عجمان جاهزيتها الكاملة لاستقبال موسم الأمطار، وأكد عبدالرحمن محمد النعيمي، مدير عام الدائرة، وضع خطة طوارئ محكمة بتوجيهات مباشرة من الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس الدائرة.
وأفاد الدكتور المهندس محمد أحمد بن عمير المهيري، المدير التنفيذي لقطاع تطوير البنية التحتية، بأن الدائرة تأخذ التدابير الضرورية واللازمة وتضع سلامة المواطنين نصب أعينها، كما بذلت أقصى جهودها للاستعداد لموسم الأمطار بشكل مكثف، حيث قامت بتوزيع 65 مضخة سحب مياه أمطار متحركة في جميع أنحاء الإمارة، وعدد 25 صهريج مياه، كما تم الانتهاء من أعمال صيانة وتنظيف شبكة الصرف المطري، و25 محطة ضخ وفتحات التصريف بالطرق، كما تم تشكيل 15 فرقة عمل لمراقبة ومتابعة تصريف مياه الأمطار بجميع أنحاء الإمارة طوال فترة موسم الأمطار، مشيراً إلى أنه تم وضع خطة للطوارئ للحد من آثار هطول الأمطار.
هذا، واستنفرت بلديات الفجيرة وكلباء وخورفكان جميع أجهزتها وطواقمها الفنية لمواجهة تراكم المياه في الدوارات والشوارع العامة، حيث بدأت بلدية الفجيرة ودائرة الأشغال العامة والزراعة بالفجيرة وبلدية خورفكان وكلباء ودبا الفجيرة، شفط مياه الأمطار من أماكن تجمعها وتسهيل حركة المرور على الشوارع الداخلية والخارجية.
وقال سالم المكسح، مدير دائرة أشغال الفجيرة: «تم تخصيص ما يزيد على 20 سيارة تنكر في الفجيرة ودبا وضواحيهما لشفط المياه في دورات وشوارع الفجيرة، كما تم تخصيص عدد من الآليات لتسوية الأودية وإزالة جميع المعوقات وتنظيف الشوارع».
كما باشرت دائرة بلدية أم القيوين، توفير آليات ومكائن لسحب تجمعات المياه في الدوارات والشوارع والأحياء السكنية، وتنظيف فتحات صرف مياه الأمطار لتسهيل حركة السير، والمحافظة على سلامة الأهالي ومستخدمي الطرق.
من جانبها، دعت بلدية منطقة الظفرة السكان في جميع مدن منطقة الظفرة إلى توخي الحيطة والحذر والقيادة بهدوء نظراً للأحوال الجوية السائدة، والتواصل مع مكتب الطوارئ والأزمات على رقم 993، وذلك على مدار الساعة للحالات الطارئة.
وأكدت البلدية جاهزية مكتب الطوارئ والأزمات للتعامل مع مختلف حالات الطوارئ الناجمة عن تقلبات الأحوال الجوية، وذلك بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين، وأكدت جاهزية المكتب لاستقبال بلاغات السكان خلال 24 ساعة للإبلاغ عن أي أضرار نتيجة حالة الطقس من تجمع مياه أو تجمع رمال أو سقوط أشجار أو سقوط وميلان اللوحات المرورية وأعمدة الإنارة، حيث يتولى مكتب الطوارئ والأزمات مهمة التعامل مع هذه البلاغات وغيرها بشكل عاجل، وخلال زمن قياسي.
وواصلت لجنة الأمطار التابعة لدائرة الخدمات العامة في رأس الخيمة جهودها في سحب المياه من الشوارع والمناطق المنخفضة بالإمارة، وتسببت الرياح الشديدة التي صاحبت الأمطار في وقف حركة الصيد واقتلاع بعض الأشجار، خاصة على الكورنيش. وكشف أحمد حمد الشحي، مشرف عام لجنة الأمطار بالدائرة، عن أن العمل مستمر في سحب المياه من المناطق المنخفضة، حيث نجحت اللجنة حتى الآن في سحب حوالي 70 ألف جالون عبر التناكر التي نشرتها فرق الدائرة في هذه المناطق، مشيراً إلى أن اللجنة تعاملت مع جميع البلاغات التي تلقتها، ومن بينها عدد من البلاغات عن سقوط الأشجار وتحرك الحواجز المرورية وتعطل إشارة المرور، مشيراً إلى أن اللجنة سحبت في اليوم الأول حوالي 38 ألف جالون، وفي اليوم الثاني حوالي 32 ألفاً. وطالبت جمعية الصيادين بأم القيوين، جميع الصيادين بأخذ الحيطة والحذر أثناء الخروج إلى البحر خلال الفترة المقبلة، وعدم الابتعاد عن السواحل، وذلك تجنباً لتعرضهم لضربة «الحيمر»، التي تحدث فجأة وتسبب عاصفة ممطرة مصحوبة برياح شديدة. وقال جاسم حميد غانم، رئيس جمعية الصيادين بأم القيوين، إن «الحيمر» عبارة عن عاصفة ماطرة محملة برياح قوية، تحدث فجأة وليس لها وقت محدد، وتستمر حوالي ساعتين، وينتج عنها اضطراب البحر وارتفاع الأمواج بشكل كبير، لافتاً إلى أن وقوعها غالباً ما يكون في مثل هذه الأجواء المتقلبة.
ومن ناحيته، قال خليفة المهيري، رئيس جمعية الصيادين في رأس الخيمة، إن حركة الصيد توقفت في الإمارة أمس بسبب الرياح الشديدة التي تسببت في ارتفاع موج البحر وحالت دون نزول الصيادين للبحر، مشيراً إلى أن أسعار الأسماك بأسواق الإمارة لم تتأثر بسبب وفرة المعروض الناتج عن الصيد الوفير خلال الفترة الماضية. وأهابت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية بالمزارعين ومربي الثروة الحيوانية، اتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة للتعامل مع العواصف والرياح والأجواء الممطرة، وتوخي الحذر والحيطة لتجنب مخاطر التقلبات الجوية على المزرعة والعزبة والعمال والمحاصيل الشتوية، خاصة محاصيل الخضراوات وأشجار النخيل.
ونصحت «الهيئة» المزارعين ومربي الثروة الحيوانية بضرورة التأكد من سلامة أدوات ووسائل تصريف المياه في المزرعة لضمان تصريف مياه الأمطار بشكل جيد، وعدم غمرها المزروعات بما يهدد سلامة المحصول، مع التأكد من سلامة التمديدات الكهربائية بوساطة فني متخصص لضمان عدم حصول تماس كهربائي أو انقطاع في التيار نتيجة الرياح أو الأمطار.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يبارك لسلطنة عُمان يومها الوطني الـ49