القاهرة (وكالات) أعلنت وزارة الداخلية المصرية أن قوات الأمن قتلت منفذي عملية اغتيال العميد أركان حرب عادل رجائي والهجوم الإرهابي الذي استهدف كمينا أمنيا في محافظة المنوفية والذي تبناه ما يسمى بـ«لواء الثورة» التابع لتنظيم الإخوان. وأضاف بيان للداخلية، أن «فريق البحث الأمني تمكن من تحديد مرتكبي الحادثين وفق خطة اعتمدت أبرز بنودها على تتبع وملاحقة الهاربين من عناصر الحراك المسلح الإخواني». وأشار البيان إلى أنه تم اتخاذ الإجراءات اللازمة «لضبط العنصرين المشار إليهما إلا أنهما بادرا فور مشاهدتهما للقوات بإطلاق النار بكثافة تجاهها حيث تم التعامل معهما وأسفر ذلك عن مصرعهما». ووفقا للبيان فقد أسفرت المداهمة عن العثور على أسلحة وذخائر ومن بينها السلاح المستخدم في واقعة الاغتيال والهجوم على الحاجز الأمني ومعدات مجهزة لتنفيذ عمليات تفجير. كما عثر على سيارة كانت تعد لتنفيذ عملية تفخيخ. إلى ذلك، قتل شرطي مصري وأصيب مجند بجروح من جراء انفجار عبوة ناسفة، أمس، في مدخل مدينة العريش.