رأس الخيمة (الاتحاد) أعلنت وزارة الداخلية، أمس، إطلاق «عنبر السعادة» في المؤسسات العقابية والإصلاحية كافة بالدولة للعناية بالنزلاء الذين يثبت حسن سلوكهم ووضع المعايير التي تكفل تحقيق ذلك. جاء ذلك، خلال افتتاح فعاليات أسبوع النزيل الخليجي الموحد الخامس لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي يقام تحت شعار «معاً لتحقيق الإصلاح». وأقيم الاحتفال تحت رعاية صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، وبمتابعة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وشهده الشيخ خالد بن سعود القاسمي، والفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية، واللواء علي عبد الله بن علوان النعيمي القائد العام لشرطة رأس الخيمة، والعميد حمد الظاهري نائب المدير العام للمؤسسات العقابية والإصلاحية بوزارة الداخلية. وأكد الشيخ خالد بن سعود القاسمي أهمية ودور فعالية أسبوع النزيل الخليجي الموحد لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في تعريف المجتمع بأهمية احتواء النزلاء ورعايتهم ليعودوا أعضاء نافعين صالحين لمجتمعهم ووطنهم، كأفراد زلت أقدامهم ويحتاجون لمن يقف بجانبهم من خلال الجهود المتميزة على جميع المسارات الإصلاحية والتعليمية والصحية والنفسية والاجتماعية. من جانبه، أكد الفريق سيف عبدالله الشعفار وكيل وزارة الداخلية، أن دولة الإمارات العربية المتحدة أولت، وبتوجيهات من القيادة الرشيدة، أهمية كبيرة لنزلاء المؤسسات العقابية والإصلاحية، إلى جانب الاهتمام بتقديم الدعم والمساعدة لهم ودمجهم في المجتمع، والعمل على تقويمهم وتأهيلهم من خلال البرامج التأهيلية والتثقيفية والنفسية والصحية، ليكونوا أعضاء صالحين بالمجتمع بعد خروجهم منها ليعودوا عناصر فاعلة في خدمة وطنهم. وأكد اللواء علي بن علوان النعيمي القائد العام لشرطة رأس الخيمة، على حرص القيادة الرشيدة بالدولة على دعم واهتمام النزلاء وتمكين المؤسسة العقابية والإصلاحية من الاضطلاع بدورها في هذا المجال، إلى جانب اهتمامها ورعايتها الكريمة للشرائح الاجتماعية المتأثرة بأوضاع النزلاء وضمان استقرارهم. وقال العميد حمد الظاهري نائب المدير العام للمؤسسات العقابية والإصلاحية بوزارة الداخلية، إن توجيهات وزارة الداخلية قد أسهمت في حسن الإعداد والتجهيز للحدث، وإن الدعم المتجدد عزز الجوانب الفنية والتنظيمية التي ساعدت في نجاحها وإخراج الحدث بصورة جديرة بمكانة الشرطة. وأعلن في خضم كلمته عن إطلاق «عنبر السعادة» في المؤسسات العقابية والإصلاحية كافة بالدولة للعناية بالنزلاء الذين يثبت حسن سلوكهم ووضع المعايير التي تكفل تحقيق ذلك. من ناحيته، سلّم العميد عبدالحكيم السويدي أمين عام صندوق الفرج العميد حمد خميس الظاهري نائب مدير عام المؤسسات العقابية والإصلاحية شيكاً مالياً كتبرع من الصندوق إلى أسر النزلاء. من جانبه، أوضح الرائد يوسف الطنيجي رئيس اللجنة المنظمة لأسبوع النزيل، أن الحدث، يتضمن برنامجاً حافلاً للعديد من الفقرات والأنشطة المتنوعة والفعاليات الفنية والرياضية والمسابقات الثقافية.