الاتحاد

الإمارات

«الصحة» تفوز بذهبية الاتحاد العالمي للمستشفيات

يوسف السركال خلال تسلمه الجائزة (من المصدر)

يوسف السركال خلال تسلمه الجائزة (من المصدر)

عمان (الاتحاد)

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع فوزها بالجائزة الذهبية ضمن المؤتمر العالمي السنوي الذي أقامه الاتحاد العالمي للمستشفيات في العاصمة العمانية مسقط، عن فئة «التميز في القيادة والإدارة في مجال الرعاية الصحية»، وذلك بفضل مشروعها المبتكر «مركز بيس الذكي للأداء والتميز الإكلينيكي» المستند لتقنيات الذكاء الاصطناعي، حيث تم اختيار المشروع كأفضل مشروع من بين 121 مشروعاً مقدماً من 92 منظمة وهيئة صحية من 34 دولة مشاركة.
وأعرب الدكتور يوسف محمد السركال، وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع المساعد لقطاع المستشفيات، عن فخره واعتزازه بفوز الوزارة بهذه الجائزة المرموقة، التي تعتبر إنجازاً متميزاً في مؤتمر عالمي فريد يجمع أهم منظمات الرعاية الصحية والمستشفيات الوطنية والدولية، وأثنى على الأداء المتميز لفرق العمل التي تعاونت لتحقيق هذا الإنجاز العالمي المستحق الذي يأتي ضمن سلسلة جوائز عالمية حصدتها وزارة الصحة ووقاية المجتمع في محافل عالمية، مرسخة نموذجها الريادي والمبتكر في نظم الرعاية الصحية المستقبلية، وتنفيذاً لتوجهات الحكومة الرشيدة بدمج الذكاء الاصطناعي بنسبة 100% في الخدمات الطبية وفق استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي بما ينسجم ومئوية الإمارات 2071.
وأشار السركال بعد تسلم الجائزة الذهبية بحضور نخبة من القيادات وصناع القرار ورواد الأعمال والمهتمين من مختلف دول العالم، إلى أن الجائزة التي استحقتها الوزارة بعد منافسة مع مؤسسات طبية عريقة من مختلف قارات العالم، تعد دليلاً واضحاً على جدارة الاستحقاق والقدرة التنافسية، وترسيخاً للمكانة الفريدة التي تتبوأها الدولة في مجال الرعاية الصحية من خلال اعتماد أجندة المستقبل المرتكزة على الابتكار والاستدامة في الاستراتيجيات والخطط التشغيلية.
من ناحيتها، قالت الدكتورة كلثوم البلوشي، مدير إدارة المستشفيات، إلى أن مشروع الأداء والتميز الإكلينيكي، يعتبر مشروعاً مبتكراً بكل المعايير، ويقوم على الرعاية الصحية الرقمية من خلال تقييم الأداء لجميع مستشفيات الوزارة، بالاعتماد على الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات الضخمة والنماذج التنبؤية وتطبيق مبدأ الحوسبة، وفق نهج استباقي لتحسين الكفاءة التشغيلية للمرافق الصحية، مثل التنبؤ بتدفق المرضى والأزمات وإعادة هيكلة الموارد البشرية والمالية والتخصصات الطبية والتمريضية حسب الحاجة، وخفض فترة الإقامة ونسبة الإصابة بعدوى المستشفيات، وزيادة رضا المرضى.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد يبارك لسلطنة عُمان يومها الوطني الـ49