اليابان - تنطلق اليوم بطولة الصداقة والسلام الدولية للجودو التي تستضيفها مدينة فوكوكا اليابانية ويشارك فيها أكثر من 600 لاعب ولاعبة من 19 دولة تتقدمها اليابان والولايات المتحدة وروسيا والصين وكوريا، ويمثل منتخبنا الوطني جودو العرب كونه الفريق العربي الوحيد الذي يشارك في البطولة التي تقام بشكل دوري في مثل هذا التوقيت من كل عام. ويمثل منتخبنا في هذه البطولة اللاعبون حميد النقبي في ون 35 كجم، وزايد فيصل في وزن تحت 40 كجم، ومحمد عبد الله في وزن 45 كجم، وراشد الحوسني في وزن 50 كجم، وخالد عبد الله في وزن 60 كجم وعيسى جميل في وزن 66 كجم وحارب جمعة في وزن 73كجم. وتأتي المشاركة في بطولة الصداقة والسلام تلبية للدعوة التي قدمتها السفارة اليابانية في الدولة بهدف توطيد العلاقة الثنائية المتبادلة بين دولتي الإمارات واليابان، كما أنها تأتي في إطار برنامج الاتحاد لإعداد جيل جديد من اللاعبين الأشبال والناشئين ليكونوا نواة لمستقبل الجودو. الجدير بالذكر أن الاتفاقية التي وقعتها الإمارات في 2014 مع اليابان شملت العديد من الجوانب منها الاتفاقية مع جامعة توكاي التي تمثل مهد لعبة الجودو في العالم، والتي تنص على التعاون المشترك بين اتحاد الجودو مع الجامعة اليابانية. وتأتي تلك الخطوة في إطار حرص الاتحاد للحفاظ على المواهب التي تبشر بمستقبل مشرق للعبة التي بدأت تأخذ حيزا كبيرا من الاهتمام في مختلف دول العالم، كونها من الألعاب الأولمبية العريقة والهامة والمدرجة ضمن التصنيف الأول في الألعاب الأولمبية. وحرص الجهاز الفني للمنتخب بقيادة المدرب الياباني نويا هاراجوتشي على تحقيق أكبر استفادة ممكنة من المشاركة والاحتكاك بمدارس تدريبية مختلفة في التدريبات اليومية التي كانت تقام على فترتين وثلاث فترات أحيانا وانتقلت بعثة المنتخب، بعد ذلك لمدينة فوكوكا لاستئناف المرحلة الثانية من المعسكر والتي تتخللها المشاركة في هذه البطولة الدولية، وهي المرحلة التي تشهد تدريباً يوميا تحت إشراف مدرب المنتخب الذي ركز على النواحي الفنية ورفع معدلات اللياقة البدنية العامة والخاصة برياضة الجودو وتثبيت بعض الحركات الفنية لإتقانها. من جانبه حرص محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج على الاطمئنان على أحوال اللاعبين، من خلال الاتصال الهاتفي مع محمد جاسم رئيس البعثة عضو مجلس الإدارة المشرف العام على اللعبة مطالبا بتوفير كافة الظروف لتحقيق أكبر استفادة ممكنة، متمنيا التوفيق لجميع اللاعبين في دولية اليابان. وطالب الجميع بتحقيق أقصى استفادة ممكنة من برنامج اليابان سواء بالنسبة للاعبين الذين يشاركون في البطولة الدولية، أو الذين يخوضون المعسكر التدريبي، مشيرا إلى أن الاتحاد يضع كل إمكاناته في سبيل مواصلة طريق التميز بالنسبة للمنتخبات الوطنية، مشددا على موضوع التركيز على فئات المراحل السنية عبر الانطلاق من القاعدة التي تمثل الأساس لنجاح أي عمل مستقبلي.