الاتحاد

الرياضي

سيف ومنديز.. «شائعات» في «بيت الملك»!

ريان منديز

ريان منديز

علي معالي (دبي)

تحول سيف راشد وريان منديز إلى لغز في «قلعة الملك»، وسؤال يحتاج إلى إجابة، خاصة في ظل ما يتردد من أقاويل بشأنهما، خاصة أن غياب الأول منذ فترة، دفع البعض إلى التلميح، بأن هناك أزمة كبيرة مع النادي بشأن التجديد من عدمه، والثاني تطالب بعض الجماهير بضرورة تغييره في «الميركاتو الشتوي»، بعد تراجع مستواه، مقارنة بما قدمه في الموسم الماضي، إلا أن الواقع داخل النادي مختلف تماماً لما يتم تداوله عنه «خارج الأسوار»!.
يعترف سيف راشد بأنه حزين للغياب على الفريق، وكان يمني النفس بالمشاركة مع الشارقة في المباراة الأخيرة أمام الجزيرة، لولا أن «الظروف القهرية» أبعدته عن «القمة» التي انتهت لمصلحة «النحل» بهدفين، وقبل المباراة بيومين شعر بألم في الركبة.
وقال: لا أفكر في مسألة التعاقد من عدمه، ولم أتحدث مطلقاً في ذلك، خاصة أن عقدي يستمر إلى 2021، وأنا من نوعية اللاعبين الذين يهتمون في المقام الأول باللعب والمباريات والظهور الجيد، وأترك الحديث للملعب، وليس صحيحاً أن هناك مشاكل في التجديد، لأننا لم نتحدث مطلقاً في هذا الأمر، وهدفي حالياً هو أن أعود إلى «المستطيل الأخضر» بعد غياب طويل نسبياً، وأشارك في التدريبات بداية من اليوم، حتى أعود إلى التشكيلة الأساسية مجدداً.
وأضاف: علاقتي مع المدرب عبدالعزيز العنبري متميزة مثل بقية اللاعبين، خاصة أنه قام بتدريبي بالمراحل السنية والفريق الأول، ويعرفني جيداً، واستفدت منه كثيراً، ونجح في تهيئة اللاعبين لتطوير أنفسهم، ومن خلال تحفيزه المستمر في التدريبات والمباريات، ونجحنا معه في إعادة هيبة «الملك» ولدينا أحلامنا وطموحاتنا للمستقبل.
وعن المباراة الأخيرة أمام الجزيرة، في الجولة السابعة، قال: البعض يعتقد أن الحظ يساندنا، والصحيح أننا بالفعل نجتهد ونتدرب بمنتهى القوة، وبالتالي نجد المكافأة في المباريات من خلال حصد الانتصارات، وزرع المدرب ثقافة الفوز والثقة في النفس، وما حدث في لقاء «فخر أبوظبي» تحديداً أسعدني شخصيا، لأنها كانت بمثابة التحدي لتأكيد جدارتنا بالبقاء على القمة، وبالفعل قدمنا مباراة خططية كبيرة.
وأضاف: المدافع الأيمن ماركوس ميلوني مكسب كبير لـ «الملك»، حيث يملك موهبة رائعة دفاعياً وهجومياً والاستفادة منه لاعباً مقيماً ستكون كبيرة، وهو يطور من نفسه، ونعتبره محترفاً خامساً، ونتعامل جميعاً بمنتهى الاحترافية.
وبالنسبة لمنديز، فإن عبدالعزيز محمد مدير الفريق قطع الشك باليقين، عندما قال: اللاعب من العناصر المهمة والمؤثرة في التشكيلة، وله دوره المهم في الفترة الحالية، وأراه مقاتلاً في أرض الملعب، ويبذل جهداً دفاعياً وهجومياً رائعاً، ومسألة تغييره في الانتقالات الشتوية غير واردة على الإطلاق، وهو عنصر حيوي وملتزم، ويؤدي المطلوب منه تماما، وإذا كانت هناك بعض المباريات يتراجع فيها الأداء، فإن هذا طبيعي ووارد لكل لاعبي الكرة، ولدينا مجموعة متكاملة من الأجانب وثقتنا فيهم كبيرة في الاستمرار على العطاء القوي والمتعة في الملعب.
وقال: قدمنا مباراة «متكاملة الأجزاء» من فكر مدرب رائع، وتنفيذ أروع من اللاعبين في الملعب، من ناحية الانضباط الخططي، وثقتي كبيرة بقدرة اللاعبين بالعودة للمستوى المعهود أمام الجزيرة، بعد تراجع المستوى في مباراتي حتا والفجيرة، إلا أن «أبناء الملك» أثبتوا أمام الكبار أنهم يصنعون الفارق، والفوز مهم على «فخر أبوظبي» للحفاظ على القمة، ودافع معنوي كبير، بعد العودة من التوقف، لخوض الجولة الثامنة.
ووجه «عزوز» رسالة إلى الجمهور، مؤكداً أن لهم دوراً كبيراً في الانتصار الأخير في أبوظبي، بعد التشجيع المثالي الذي جعل الفريق يقاتل طوال المباراة، وهذا شيء إيجابي، ويؤكد ثقة الجماهير في لاعبينا.

اقرأ أيضا

«الأبيض الأولمبي» بطل «دولية دبي»