أبوظبي (الاتحاد) وقعت وزارة الاقتصاد مذكرة تفاهم مع صندوق التكافل الاجتماعي للعاملين بوزارة الداخلية، تهدف إلى التعاون المشترك بين الطرفين في مجال تقديم خدمات برنامج «فزعة» إحدى مبادرات الصندوق، إلى موظفي وزارة الاقتصاد. وقع المذكرة ممثلاً لوزارة الاقتصاد يوسف عيسى الرفاعي، وكيل الوزارة المساعد لشؤون الخدمات المساندة، فيما وقعها عن صندوق التكافل الاجتماعي للعاملين بوزارة الداخلية الرائد أحمد محمد بوهارون الشامسي المدير العام للصندوق - مدير مبادرة فزعة. وتنص المذكرة التي تم تحديد مدتها بثلاث سنوات قابلة للتجديد التلقائي على أن يقدم الصندوق للموظفين العاملين في وزارة الاقتصاد خدماته المتنوعة المندرجة في إطار برنامج «فزعة» تحت الفئة الذهبية وفقاً للشروط والضوابط المحددة من قبل الصندوق. وقال يوسف الرفاعي إن توقيع وزارة الاقتصاد لمذكرة التفاهم مع الصندوق يأتي في إطار مبادراتها لتحقيق مبدأ السعادة لجميع أفراد المجتمع، ويمثل حلقة أخرى ضمن سلسلة الجهود التي تبذلها الوزارة لتطوير خدماتها الداخلية والخارجية لترسيخ ثقافة السعادة ونشر الإيجابية في بيئة العمل، انسجاماً مع أهداف البرنامج الوطني للسعادة والإيجابية. وأضاف الرفاعي أن الوزارة تسعى من خلال توقيع هذه المذكرة إلى تزويد الموظفين العاملين لديها بمجموعة من الخدمات التي من شأنها أن تساهم في رفع المستوى المعيشي لهم وسد الاحتياجات الأساسية والمكملة لجودة الحياة، بما يعزز العمل بمبدأ السعادة المؤسسية ويحفز الطاقة الإيجابية للموظفين، ويسهم في بناء بيئة متكاملة للسعادة في الوزارة. وأوضح أن وزارة الاقتصاد حرصت على تقديم هذه الخدمات لموظفيها عبر برنامج متميز مثل برنامج «فزعة» الذي يديره صندوق التكافل الاجتماعي للعاملين في وزارة الداخلية، إذ يعد من برامج التكافل الوطنية الرائدة التي تطرح مجموعة متميزة من العروض والخدمات المساعدة والداعمة لأعضائها في مجالات عديدة كالتأمين على الحوادث الشخصية والإيجار المنتهي بالتملك والخصومات وغيرها من البرامج التي من شأنها أن تسهم في إسعاد الموظفين وتعزيز ثقافة الأداء الإيجابي لديهم.