دبي (الاتحاد) حصدت ?غرفة ?تجارة ?وصناعة ?دبي جائزة ?ضمان ?للصحة ?المؤسسية ?2016، ?وذلك ?خلال ?حفلٍ ?أقيم ?مؤخراً ?في ?منتجع ?ويستن ?أبوظبي ?للجولف ?حيث ?شهدت ?الغرفة ?تنافساً ?شديداً ?بينها ?وبين ?المرشحين ?للتصفيات ?النهائية ?للجائزة. وفازت الغرفة ضمن فئة الصحة المؤسسية والمبادرات الصحية وذلك عن مبادرة «صحتي»، حيث شهدت الغرفة تنافساً شديداً بينها وبين المرشحين الـ 7 للجائزة، والتي تنظمها شركة «ميد» سنوياً، حيث تنافست الغرفة في المرحلة النهائية مع إكسبو 2020 وجامعة نيويورك بأبوظبي ومجموعة «ترانس جارد» والعربية للطيران وشركة «سي دريل» وأبوظبي للتمويل وبنك المشرق. وقال عيسى علي الزعابي، نائب رئيس تنفيذي أول لقطاع الدعم المؤسسي في غرفة دبي إن هذا الإنجاز يعكس جهود غرفة دبي في تعزيز ثقافة المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات ونشر مفهوم الحياة الصحية في بيئة العمل، مشيراً أن مبادرة «صحتي» التي أطلقتها الغرفة هدفت إلى مساعدة الموظفين على التحول نحو نمط حياة صحية، حيث نالت المبادرة نجاحاً كبيراً على مدى العامين الماضيين. وأضاف الزعابي قائلاً:«يساعدنا الحصول على هذه الجائزة على تعزيز مبادرة«صحتي» وتحفيز المؤسسات الأخرى على تبني مثل هذه المبادرات والممارسات الصحية لموظفيها، بالإضافة إلى تعزيز رسالة الغرفة في تمثيل ودعم وحماية مصالح مجتمع الأعمال في دبي والمساهمة في تحقيق رؤية دولة الإمارات». يذكر أن غرفة دبي أطلقت مبادرة «صحتي» خلال عام 2014، حيث استغرقت المرحلة الثالثة من المبادرة التي أقيمت خلال هذا العام 10 أسابيع، وشملت برنامجاً متخصصاً مصمماً لتلبية احتياجات ومتطلبات كل فرد، بعد تقييم أولي لصحته. كما يشمل البرنامج مسابقةً بين الأفراد والفرق لتعزيز الحماس وعنصر المشاركة بين الموظفين. وشارك 22% من الموظفين في الدورة الثالثة لمبادرة صحتي، حيث خسر المشاركون نحو 70 كيلو جراماً من الشحوم، ومشوا 22.9 مليون خطوة خلال فترة البرنامج، أي ما يعادل رحلة ذهاب وإياب سيراً على الأقدام من دبي إلى القطب الشمالي.