الرياضي

الاتحاد

سباق جي بي - 2 آسيا في ضيافة ياس غداً

أطفال المدارس خلال زيارتهم الحلبة ولقاء السائقين

أطفال المدارس خلال زيارتهم الحلبة ولقاء السائقين

أكملت حلبة مرسى ياس استعداداتها لاستقبال سباق “جي بي 2 آسيا” للسيارات، الذي ينطلق غدا وبعد غد، ووصل السائقون والفرق خلال الأيام الماضية، وأجروا كافة التجهيزات اللازمة للانطلاقة.
وعلى هامش الاستعدادات، نظمت إدارة حلبة ياس أمس يوماً مفتوحاً لأطفال المدارس، لإتاحة الفرصة لهم للدخول ومتابعة كافة التجهيزات مع أسرهم على أرض الواقع، وكذلك الالتقاء بالسائقين والمشاهير الذين يشاركون في البطولة، وذلك بهدف تثقيف النشء وتوفير المعلومات الكافية لهم لتشجيعهم على الحضور والاهتمام بمتابعة سباقات السيارات سواءً التي ستقام على الحلبة، أو الجولات التي تقام في أنحاء العالم.
وكانت أعداد كبيرة من أطفال مدارس الليسيه الفرنسية، والنهضة الوطنية، والورود قد حضرت أمس إلى جراجات جزيرة ياس، وإلى منطقة الوقوف الاضطراري بالتحديد، واستمعوا إلى شرح تفصيلي عن السباق، والتجهيزات النهائية للسيارات، واستعدادات الفرق التي تشارك في البطولة خلال جولة أبوظبي، والأدوات التي يستخدمها السائقون، وانتقلوا بعد ذلك إلى منطقة الترفيه الخاصة بالأسر والأطفال التي ستقام على هامش البطولة، والتي تتضمن ألعابا مختلفة للأطفال.
وقام الرسامون، برسم ألوان العلم الإماراتي على وجوههم، وقام بعض أفراد البهلوانات بأداء بعض الحركات التي أعجبتهم وتفاعلوا معها، وانتقلوا بعد ذلك للقاء سائقي الفرق الشهيرة التي تشارك في البطولة، وتحدثوا معهم عن البطولة وعلاقتهم برياضة السيارات، وكيف يبدأ الانسان ممارستها، وكيف يطور نفسه فيها ولقيت كلماتهم صدى كبيرا عند كل الطلاب الذين عزم الكثير منهم على الالتحاق بالأكاديمية التي ستفتتحها حلبة مرسى ياس قريبا.
ومن ناحيته، أكد ريتشارد كريجان الرئيس التنفيذي لحلبة مرسى ياس: “الهدف من إقامة هذا اليوم الخاص بالأطفال التواصل مع المجتمع، وتوجيه رسائل مهمة إلى كل جماهير الإمارات، مفادها أن الحلبة مفتوحة لهم طوال أيام العام، وأنها لم ولن تغلق بعد جائزة الاتحاد للفورمولا - 1، ولكنها ستستمر وتتواصل مع كل أبناء الدولة، وتقدم خدماتها لكل الراغبين في الاهتمام بتلك السباقات أو تأهيل نفسه للمشاركة فيها، وكذلك للأسرة بهدف دعوتها لقضاء أوقات ممتعة مع بعضها في الحلبة التي تضم فندقا رائعا، ومطاعم متميزة، ومدرجات ممتازة، ومناطق لألعاب الأطفال”.
وقال: “لتحفيز الأطفال على الحضور ستكون تذاكرهم مجانية لحضور السباقات، فالأطفال حتى 12 سنة يدخلون دون مقابل مادي مع أسرهم، والاستعدادات قائمة في كل الجراجات على قدم وساق لاستقبال بطولة الجي بي- 2 آسيا، وسباقي بورش وشيفورليه اللذان سيقامان على هامشه.
وتابع: “نحرص على أن تكون كل أحداثنا التي ننظمها عائلية ومفتوحة، ونحرص كذلك على إقامتها في عطلات آخر الأسبوع، حتى تكون الفرصة متاحة أمام الجميع للحضور وقضاء أوقات جميلة، وسنتواصل مع كافة وسائل الإعلام والمدارس، والمؤسسات الوطنية لتثقيفهم بسباقات السيارات، وأهميتها على مستوى العالم، خصوصا أنها تحتل المرتبة الثالثة من حيث الجماهيرية بعد الأولمبياد، وكأس العالم لكرة القدم، وكل حدث يقام على حلبة مرسى ياس سيكون إضافة لكوادر الحلبة، وسيكسب العاملين بها الخبرات الإضافية التي يحتاجون إليها، ويوفر للجمهور فرصاً جديدة في الاستمتاع بالحدث، واكتساب المعلومات والخبرات اللازمة عن كل سباق”.
وعن الموسم الجديد لسباقات السيارات، قال: “أتوقع أن يكون موسماً استثنائيا، للعديد من الأسباب وعلى رأسها أن شوماخر عاد عن قرار اعتزاله وسيعاود المشاركة، فضلاً عن دخول فرق جديدة في المنافسات، والاستعدادات الكبيرة التي تقوم بها الفرق المعتادة على المشاركة، والمفاجأة الكبيرة التي فجرها باتون الانجليزي في سباق الفورمولا - 1 بفوزه بالمركز الأول، التي جعلت المستحيل ممكنا للجميع”.
وأضاف: “نحن من جانبنا لا نرى في حلبة مرسى ياس أمرا مستحيلاً، وسنستمر في تنظيم بطولات الكارتينج، والدراج راسينج، وسنبذل كل ما في وسعنا لتنظيم بطولات وأحداث ناجحة؛ لأن الإبداع مفتوح للجميع”.
وأكد ريتشارد كريجان أن ردود فعل استضافة حلبة مرسي ياس لجائزة الاتحاد للطيران للفورمولا - 1 لاتزال تتواصل بعد أن صنعت مجداً وتاريخا من خلال هذا الحدث الذي تابعه 600 مليون مشاهد في كل دول العالم، ولابد أن نتواصل في تثبيت قواعده من خلال العمل المستمر لتفعيل نشاط الحلبة والتواصل مع الجماهير داخل الدولة وتوعيتهم بسباقات السيارات وربطهم بهذا المرفق الرياضي المهم، ولن تنقطع الأحداث، وسوف نتواصل مع كل موسسات الدولة ومؤسسات المجتمع المدني لوضع إمكانات تلك الحلبة في خدمتهم جميعا، ولن يتركوا شريحة واحدة من شرائح المجتمع دون التواصل معها”.

العامري يتمنى الدخول إلى عالم السيارات

أبوظبي (الاتحاد) - أكد سيف محمد العامري أحد طلبة المدارس الذين حضروا التجهيزات، والذي يبلغ من العمر 14 عاما ويدرس بالمرحلة الإعدادية في مدرسة الصقور النموذجية، أنه يتمنى أن يلتحق بأكاديمية حلبة مرسى ياس، ليتعلم فنون القيادة حاليا، وسينتظر حتى موعد حصوله على الرخصة، مشيرا إلى أنه حرص على الحضور يوم الطلاب من أجل التعرف على الحلبة التي تحدث عنها العالم، وأنه لم يكن يتخيل أن يكون لدينا مثل هذا الصرح العملاق.
وقال: “تعرفت إلى مكونات السيارات، وعلى طرق تجهيزها، والتقيت السائقين الذين سيشاركون في البطولة، وتعلمت أن التجهيز للحدث على نفس درجة أهمية المشاركة فيه. أنا أحب سيارات البوجوتا، والسيارات الـ sport ومثلي الأعلى في سباقات السيارات على المستوى المحلي محمد بن سليم، وعلى المستوى العالمي شوماخر.
وتحدثت والدته التي حضرت معه الجولة عن ولع محمد بالسيارات وسباقاتها، وأكدت أن الأسرة سوف توافق بالتأكيد على التحاقه بأكاديمية حلبة مرسى ياس، وستتيح له كل فرص التعلم واحتراف اللعبة، وتشجعه على ممارسة الرياضات التي يحبها”.
وتابعت: “قضينا وقتاً جميلاً في ياس، وقام الرسامون برسم أعلام الامارات على وجوه باقي أطفال الأسرة، ولن أقف في طريق ابنتي إذا رغبت في ممارسة الرياضة”.


أسعار التذاكر بين 150 و 275 درهماً

أبوظبي (الاتحاد) - كشفت اللجنة المنظمة لسباقات جي بي - 2 آسيا عن أسعار التذاكر الخاصة بحضور السباق، حيث إنها ستتراوح بين 150 درهماً للفئــة الأدنى، و275 درهما للفئة الأعلى، فيما سيكون دخول الاطفال دون سن 12 مجاناً.
وأكدت كوثر بن سليم المتحدثة الرسمية باسم الحلبة، أنه سيتم فتح أبواب نادي البادوك أمام الجماهير لمتابعة السابق عن قرب، فضلاً عن الاستمتاع بالمكان نفسه، وما يتمتع به من مميزات، حيث ستكون الفرصة متاحة أمام الجماهير لمقابلة السائقين والحديث معهم، والتقاط الصور التذكارية.
وطالبت الجماهير بضرورة التوجه إلى حجز أماكنهم من خلال الأرقام المجانية لبيع التذاكر أو من خلال الحجز على شبكة الإنترنت. وقالت: “هناك حرص شديد من إدارة الحلبة على إنجاح هذا الحدث، لاسيما أن الجميع ينتظر من الحلبة أن تظهر بما عودت عليه الجماهير، خاصة بعد النجاح الباهر في تنظيم الجولة الأخيرة من سباق بطولة العالم للسيارات الفورمولا - 1 نوفمبر الماضي”.
وتابعت: “هناك العديد من السباقات والأحداث التي تستضيفها الحلبة هذا العام، وفي مقدمتها جي بي - 2 الذي سيكون الأول بعد تنظيم بطولة العالم للفورمولا - 1 على مضمار حلبة ياس، وهناك أيضا سباقات شيفروليه وسباق أستراليا الذي سيقام الشهر الجاري، بالاضافة إلى مهرجان الدراج الذي ينتظره الجميع في شهر مارس المقبل.


تيرف: ما رأيته في «ياس» يفوق ما سمعته

أكد أوليفر تيرف سائق فريق آي سبورت أنه فوجئ بما رآه في حلبة مرسى ياس من التجهيزات العالية في مشاركته الأولى بها، وأكد أنه مبهور بمرافق الحلبة، وبالتحديد بالإضاءة وإمكانية إقامة السباق بصفة ليلية القادرة، موضحاً أن ماسمعه فاق ما رآه في الحلبة.
وتابع: “بدأت ممارسة رياضة السيارات منذ أكثر من 10 سنوات، وانتقلت لفريقي الجديد هذا العام، وأتمنى أن نفوز بالمركز الأول في بطولة ال جي بي - 2، التي أتوقع أن تكون المنافسة فيها قوية نظرا لتقارب مستوى الفرق المشاركة، وسأستفيد من المشاركة على مضمار الحلبة هذا الموسم لأنني سأكتسب الخبرات اللازمة للمشاركة في السنوات المقبلة، وبالتأكيد سنستمتع بأجواء أبوظبي في هذا التوقيت.

شفرولية تنتظركم في «الرابعة»

صخير (الاتحاد) - بدأ سائقو بطولة “شفرولية سوبر كارز الشرق الأوسط” بالتوافد على حلبة ياس للمشاركة في الجولة الرابعة غدا وبعد غد.
وأكد السائقون المتنافسون على المراكز الأولى في البطولة مشاركتهم بالجولة، وعلى رأسهم متصدر البطولة فهد المسلم ووصيفه رائد رفيعي، إلى جانب السائقين عبدالعزيز اليعيش وطارق الجمل ومحمد العويس والشيخ حمد بن عيسى آل خليفة، وجميع سائقي فئة الـ”SC06”.
وستشهد الجولــة عودة السائـقة العمانيــة ليلى السناني إلى المنافسات بعد غيابها.
وبدأ القائمون على البطولة تحضيراتهم الجادة للجولة الرابعة من خلال تجهيز مرائب الصيانة والسيارات التي استكملت وصولها أمس، على أن تبدأ المنافسات يوم غد بجولتي التجارب الحرة والتصفيات التأهيلية والسباق الأول.
ويقام السباق الثاني السبت، علماً بأن عدد لفات سباقات “شفرولية سوبر كارز الشرق الأوسط” يبلغ 10 أو 25 دقيقة للسباق كحد أقصى.


26 سيارة تشارك في الحدث

أبوظبي (الاتحاد) - سباقات الجي بي - 2 تأسّست عام 2008، وهي امتداد للسباقات الأساسية الناجحة، والتي شهدت انتقال عشرة سائقين إلى الفورمولا - 1 للموسم 2010، ونجحت هذه السباقات في تأهيل عدد من السائقين العالميين للفومولا- 1 وهم لويس هاميلتون (فريق ماكلارين)، ونيكو روزبرج (فريق مرسيدس)، وهايكي كوفالاينن (لوتس فورمولا - 1)، وتيمو جلوك (فيرجين)، كاموي كوبياشي (فريق بي أم دبليو ساوبر)، وبرونو سينا (فريق كامبوس)، ونيكو هالكنبرج (فريق ويليمز)، ولوكا دي جراسي (فريق فيرجين).
ويشارك في الحدث 26 سيارة سباق متطابقة ذات مقعد واحد، كما أن جميع الفرق تستخدم نفس هيكل السيارة (الدالارا Dallara)، وكذلك نفس الأنظمة الإلكترونية وعلبة التروس والفرامل وإطارات بريدجستون المضادة للانزلاق ومحرّكات V8رينو بسعة 4 لترات، والتي تولّد حوالي 600 قوة حصان أساسية (bhp).
والجدير بالذكر أن المساعِدات الإلكترونية للسائق محظورة؛ لأن السيارات مصمّمة لإظهار مواهب السائق.

اقرأ أيضا

«الحكام» تطبّق غرامات «القرارات الخاطئة»