الاتحاد

كرة قدم

المتصدر والوصيف يخرجان من «الورطة» بعد 24 محاولة!

العين تفوق على دبا الفجيرة بهدف (تصوير محيي الدين)

العين تفوق على دبا الفجيرة بهدف (تصوير محيي الدين)

أبوظبي (الاتحاد)

بعد جولة قليلة الأهداف غزيرة البطاقات، انتهت الجولة الثامنة عشرة لدوري الخليج العربي، بستة انتصارات وتعادل وحيد، لتهتز الشباك 13 مرة فقط، في سبع مباريات، وهو ما يبدو منطقياً مع اقتراب البطولة من الأمتار الأخيرة والجولات الحاسمة، فالكل يلعب بحذر، من دون مغامرة غير مأمونة العواقب، خاصة على القمة، والتي حافظ عليها العين بالفوز على دبا الفجيرة بهدف، ولحق به الأهلي أيضاً بفوز مشابه وبالنتيجة نفسها على الشارقة، ليرفع «الزعيم» رصيده إلى 46 نقطة، بفارق نقطتين عن «الفرسان» صاحب المركز الثاني.
ورغم خسارة النصر أمام الوحدة بهدف أيضاً، إلا أنه ظل في المركز الثالث وله 32 نقطة، لكن «العميد» تراجع كثيراً خلال الجولات الأخيرة، بعدما خسر مرتين، وتعادل في مباراة، ولم يتمكن من الفوز سوى مرتين فقط، وهو ما جعل المقعد المؤهل إلى دوري أبطال آسيا في الموسم القادم يهتز تحت قدميه، خاصة مع اقتراب «الإمبراطور» منه بشدة، بفارق نقطتين، عقب فوزه على الشعب، وارتفاع رصيده إلى 30 نقطة في المركز الرابع.
وبالطبع كان فوز «أصحاب السعادة» على «العميد» هذا الأسبوع عاملاً مساعداً في الضغط عليه، بعد وصول الوحدة إلى «النقطة 29» في المركز الخامس، وهذا الصراع على المقاعد المتقدمة يزداد اشتعالاً أسبوعاً تلو الآخر.
اختفاء المهاجمين وأصحاب الأحذية الذهبية كان لافتاً هذا الأسبوع، وأناب عنهم لاعبو الوسط والدفاع في هز الشباك، وتم إحراز 7 أهداف من خلال الدفاع الوسط، بنسبة 54% من إجمالي أهداف الجولة، بينما أحرز المهاجمون 6 أهداف بأقدام ورؤوس خمسة منهم فقط.
سجل الأرجنتيني تيجالي مجدداً، ويعتبر هدفه حاسماً في فوز الوحدة، ليرفع رصيده إلى 17 هدفاً في صدارة هدافي البطولة حتى الآن، وبهدفين حاسمين أيضاً، زاد البرازيلي فابيو دي ليما مهاجم الوصل، من غلته التهديفية لتصل إلى 12 هدفاً، في المركز الثاني في قائمة الهدافين، بالتساوي مع الأرجنتيني خواكين لاريفي مهاجم بني ياس، والذي استمر للأسبوع الثاني على التوالي من دون أهداف.
وصعد على مبخوت نجم الجزيرة إلى المركز الثاني في ترتيب الهدافين، بإجمالي 12 هدفاً أيضاً، بعدما سجل الهدف الأول لـ «فخر أبوظبي» في مرمى الشباب في الجولة، وهو الهدف الخامس على التوالي للهداف الدولي في آخر ثلاث جولات، ليسهم مبخوت بقوة في قفزات الفريق المتتالية من المركز الحادي عشر إلى الثامن حالياً.
وشهدت «الجولة 18» مفارقة غريبة بعض الشيء، حيث افتقرت الفرق إلى دقة التسديد على المرمى، رغم غزارة محاولاتها الهجومية، في أغلب المباريات والنتائج، وهو ما أسفر عن أهداف قليلة للغاية مقارنة بكل هذا العدد من التسديدات.
ورغم أن العين سدد 13 كرة على مرمى دبا الفجيرة، إلا أن محاولاته الدقيقة بلغت 4 فقط، بدقة 31% فقط، وأسفرت كل هذه المحاولات عن هدف واحد فقط لـ «الزعيم» كفل له الفوز، بينما لم يسدد دبا الفجيرة سوى كرة واحدة فقط بعيدة عن المرمى.
وبالطريقة نفسها تقريباً، سدد لاعبو الأهلي 11 كرة على مرمى الشارقة، منها 3 محاولات دقيقة، بنسبة 27%، وفاز «الفرسان» بهدف أيضاً، مقابل 3 محاولات لصاحب الأرض.
بني ياس الأغزر الفرق محاولة على المرمى، لم يتمكن من حسم مواجهته أمام الإمارات، واكتفى الفريقان باقتسام نقاط المباراة التي انتهت بالتعادل 1-1، والغريب أن «السماوي» سدد 19 كرة على مرمى «الصقور»، منها 8 محاولات سليمة، إلا أنه لم ينجح في هز شباك منافسه، إلا في مناسبة واحدة، وسجل «الأخضر» هدفه من إجمالي 4 محاولات فقط، والغريب أن تسديدة واحدة فقط بين قائمي وعارضة بني ياس كانت هدف التقدم الذي عادله «السماوي» بعد نصف ساعة تقريباً.
صحيح أن الظفرة اقتنص نقاط مباراته كاملة أمام الفجيرة، بالفوز 2 - 1، إلا أنه سجل هدفيه من إجمالي 16 تسديدة على المرمى، بينها 8 دقيقة، ومن نصف هذا العدد تقريبا، أحرز الفجيرة هدفه الوحيد في تلك المباراة ومن خلال 3 تسديدات بين القائمين والعارضة، وهو ما يعكس نفس الحالة العامة التي بدت عليها فرق الدوري هذا الأسبوع.
وسجل الوحدة هدف الفوز الوحيد على حساب النصر من إجمالي 15 تسديدة، الناجح منها 4 فقط بنسبة دقة 27%، أما الجزيرة فقد استغل 10 تسديدات لإحراز هدفيه في مرمى الشباب، وهو صاحب ثاني أفضل نسبة في الجولة، بعد الوصل الذي أحرز هدفين في مرمى الشعب من إجمالي 9 محاولات، الفاعلية فيها لـ 3 تسديدات على المرمى مباشرة، والغريب بالفعل أن فريق الشعب سدد هو الآخر العدد نفسه من الكرات
«9 مرات»، بل إن منها 5 بين القائمين والعارضة، لكنه لم يفلح في هز الشباك على الإطلاق.
بالطبع لا يمكن إغفال الدور المهم لحراس المرمى في التصدي للمحاولات الدقيقة من قبل المنافسين، خاصة علي صقر، حارس الإمارات، الذي ذاد عن مرماه ببسالة أمام محاولات بني ياس الغزيرة، وأبعد صقر 7 تسديدات، وهو الأفضل هذا الأسبوع، تلاه الرويحي حارس الفجيرة الذي حرم الظفرة من فوز أكبر بفضل تصديه لست محاولات أخرى على مرماه، ورغم تسديدات الشعب الخمسة بين قائمي وعارضة مرمى الوصل، إلا أن راشد السويدي رفض أن تعبر الكرة من خلاله على الإطلاق في المباراة ليمنح فريقه فوزاً بشباك نظيفة.
أخيراً، بلغ استخدام الحكام للبطاقات الملونة هذا الأسبوع الدرجة القصوى مقارنة بآخر 3 جولات، وارتفع العدد إلى 44 بطاقة، منها 41 صفراء و3 حالات طرد وهو نتاج احتساب 250 خطأ على اللاعبين، بمعدل يصل تقريباً إلى ارتكاب 36 خطأ في كل مباراة.
بينما كان حصاد البطاقات الملونة في الجولة السابعة عشرة 37 بطاقة «36 صفراء وواحدة حمراء، وفي الجولة السادسة عشرة 33 بطاقة «32 صفراء، وواحدة حمراء، وفي الجولة الخامسة عشرة 28 بطاقة «26 صفراء» وبطاقتان من اللون الأحمر».

اقرأ أيضا