الاتحاد

عربي ودولي

أميركا تعبر عن قلقها البالغ إزاء احتجاز ناشر كتب في الصين

(رويترز)
قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها قلقة للغاية لاحتجاز الصين للناشر السويدي قوي مين هاي المقيم في هونج كونج ودعت إلى السماح له بمغادرة البلاد.

وقالت الحكومة السويدية إن قوي، الذي نشر كتباً عن الحياة الشخصية للرئيس الصيني شي جين بينغ وقادة آخرين للحزب الشيوعي، احتجز الأسبوع الماضي أثناء سفره مع دبلوماسيين سويديين سعياً للحصول على علاج طبي في بكين.

ودعا سفير الاتحاد الأوروبي لدى الصين السلطات الصينية إلى إطلاق سراح قوي على الفور وردد مطالب ستوكهولم.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر نويرت في بيان «نشعر بقلق بالغ إزاء اعتقال المواطن السويدي قوي مين هاي».

وأضافت «ندعو السلطات الصينية إلى توضيح الأسباب والأسس القانونية لإلقاء القبض على السيد قوي واحتجازه وندعوها للكشف عن مكانه والسماح له بحرية الحركة وحرية مغادرة الصين».

وبسؤالها عن مطالبة السويد والاتحاد الأوروبي بإطلاق سراح قوي، وصفت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية المناشدات بأنها «لا أساس لها».



واختطف قوي في تايلاند أثناء قضاء عطلة عام 2015 وكان أحد خمسة ناشرين من هونج كونج فقدوا في ذلك العام وظهر فيما بعد وهو محتجز في البر الرئيسي الصيني. وعاد الآخرون إلى هونج كونج.


 

اقرأ أيضا

إصابة 3 صيادين فلسطينيين برصاص إسرائيلي قرابة سواحل غزة