الاتحاد

الاقتصادي

الاحتياطي الفيدرالي يتوقع انكماشاً أميركياً بين 0,5% و1,3%

رئيس المجلس الاحتياطي الفيدرالي بن برنانكي يتحدث أمام نادي الصحافة الأميركي

رئيس المجلس الاحتياطي الفيدرالي بن برنانكي يتحدث أمام نادي الصحافة الأميركي

عدل مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) أمس الأول توقعاته إزاء معدلات نمو الاقتصاد الأميركي خلال العام الجاري، مقدراً انكماشاً يتراوح بين 0,5% و1,3%·
وذكرت مصادر الاحتياطي الفيدرالي أن الاقتصاد الأميركي سيشهد انكماشاً خلال العام الجاري، مقابل التوقعات السابقة للبنك والتي أشارت إلى تراوح المعدلات بين انكماش بنسبة 0,2% ونمو إيجابي بنسبة 1,1%·
واتخذ مجلس الاحتياطي الفيدرالي خطوة تجاه تحديد هدف للتضخم أمس الأول مع قول رئيس المجلس بن برنانكي إن البنك سيصدر توقعات أطول مدى بشأن رؤيته المستقبلية لأداء الاقتصاد·
وفي كلمة امام نادي الصحافة القومي قال بن برنانكي إن البنك سينشر توقعات ستقدم رؤية عن توقعه للكيفية التي سيؤدي بها الاقتصاد لفترة أبعد من النطاق المعتاد لتوقعات البنك والبالغ ثلاث سنوات·
وسترد المجموعة الاولى من التوقعات في محاضر أحدث اجتماعات لجنة السوق المفتوحة المسؤولة عن تحديد السياسات بالبنك والمقرر نشرها في قريباً·
وقال برنانكي ''التوقعات الأطول مدى للتضخم قد تفسر··· مثل معدل التضخم الذي يرى المشاركون في لجنة السوق المفتوحة انه أكثر توافقاً مع التفويض المزدوج الممنوح لها من الكونجرس·· بمعنى معدل التضخم الذي يعزز أقصى قدر من التوظيف المتواصل، في حين يحقق أيضاً استقراراً سعرياً معقولاً''·
ورداً على اسئلة الصحفيين قال برنانكي إن التوقعات طويلة المدى ينبغي أن تساعد في تعزيز التوقعات العامة بشأن مستقبل مسار التضخم بطريقة يمكن أن تساعد في منع ميول نفسية تضخمية أو انكماشية تغذي نفسها بنفسها·
وحين تولى برنانكي رئاسة مجلس الاحتياطي عام 2006 كان مدافعاً قوياً عن تحديد هدف رقمي للتضخم؛ لكن ذلك كان مثار كثير من النقاش بين مسؤولي مجلس الاحتياطي الآخرين وعبر بعضهم عن القلق من أن تحديد هدف صريح سيقيد مرونة البنك المركزي·
لكن مع القلق المتزايد لدى البنك المركزي من أن تؤدي الأسعار المتراجعة الى جولة خطرة من الانكماش وان تطيل الركود توقع بعض الاقتصاديين أن يمد البنك مدى توقعاته لتقديم اشارة بشأن رؤيته لمعدل التضخم في أجل أطول· ولم يكشف رئيس مجلس الاحتياطي عن برامج جديدة لمساعدة الاقتصاد، ولم يشر أيضاً الى شراء ديون خزانة ذات مدى أبعد، وهو ما ناقشه في يناير كوسيلة لتخفيف تكاليف الاقتراض، لكن لم يشر اليها علناً منذ ذلك الحين· ودفع ذلك بعض المراقبين الى استنتاج أن البنك يتراجع عن الفكرة

اقرأ أيضا

رئيس وزراء إيطاليا سيطالب الاتحاد الأوروبي بتغيير قواعد الموازنة