موسكو (وكالات)- أعرب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن «خالص تعازيه» لأسر ضحايا الطائرة العسكرية الروسية التي تحطمت قبالة سواحل سوتشي اليوم الأحدوكلف بوتين رئيس الوزراء ديمتري ميدفيديف بتشكيل لجنة رسمية لإجراء تحقيق شامل حول التحطم، طبقًا لما ذكره الكرملين في بيانوأعلن الرئيس غدًا الاثنين يومًا للحداد الوطني، طبقا لوسائل إعلام رسميةيأتي ذلك بعدما أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن أكثر من 60 من أفراد فرقة الجيش الأحمر الموسيقية الشهيرة كانوا على متن الطائرة العسكرية الروسية التي تحطمت في البحر الأسود صباح اليوم الأحدوتبين من لائحة الركاب والطاقم التي نشرتها الوزارة أن 64 من أعضاء فرقة الكسندر الرسمية للجيش الروسي وقائدها فاليري خليلوف كانوا على متن طائرة التوبوليف-154 التي كانت متجهة إلى سوريا لإحياء احتفالات الميلاد مع القوات الروسية. وكان على متن الطائرة أيضا 9 من العاملين في وسائل الإعلام الروسية. وتحطمت الطائرة بعيد إقلاعها من سوتشي

وقد عثرت وزارة الدفاع الروسية على أول جثة من ضحايا الحادث، وبعض حطام الطائرة العسكرية التي اختفت من على شاشات الرادار، في البحر الأسود على بعد 5ر1 كيلومتر من الساحل، طبقا لما ذكرته وكالة «سبوتنيك» الروسية للأنباء اليوم الأحدوكانت وكالة «تاس» الروسية قد ذكرت أن من بين الركاب قائد الشرطة العسكرية الروسية في الوزارة الجنرال فلاديمير إيفانوفسكيوعلى ما يبدو، فإن إيفانوفسكي كان سيشرف على عمل كتيبة من الشرطة العسكرية أرسلتها روسيا إلى شرقي حلب قبل ثلاثة أيام، بعد أن تمكنت من السيطرة عليها بعد طرد مسلحي المعارضة منهافي الوقت نفسه، قالت شبكة «بي بي سي» البريطانية إن الطائرة اختفت أثناء قيامها بمناورة عسكرية فوق المياه الإقليمية الروسية. وذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية نقلاً عن تقارير أخرى أن الطائرة كانت تحمل جنوداً من المقرر ضمهم إلى القوات الروسية التي تقاتل في سورية للاشتراك في المعارك الدائرة هناك مطلع العام المقبل

 وقالت الهيئة الاتحادية للنقل الجوي الروسية إن الرحلة ليست مدنية بالفعل، وأن الطائرة سقطت بسبب «خلل فني»?وأوضح مصدر أمني روسي أنه «حسب المعطيات الأولية، فإن طائرة «تو 154»، وصلت إلى سوتشي للتزود بالوقود من مطار تشكالوفسكي بضواحي موسكو. وهي تحطمت على الأرجح في المناطق الجبلية من إقليم كراسنودار»وأشار المصدر إلى أنه «حسب المعطيات المدققة، كان على متن الطائرة 91 شخصًا، بمن فيهم موسيقيون وصحفيون»وفي وقت سابق، ذكر مصدر في هيئات الطوارئ الروسية لوكالة «نوفوستي» للأنباء، أن الطائرة التابعة لوزارة الدفاع، والتي اختفت من الرادارات بعد إقلاعها من مطار سوتشي، كانت متجهة ى مدينة اللاذقية السوريةمن جانبه، أكد المكتب الصحفي لوزارة الدفاع الروسية في بيان له أنه «أثناء القيام برحلة مخطط لها من مطار مدينة أدلر «بضواحي سوتشي»، عند الساعة 40:5 بتوقيت موسكو اختفت من الرادارات إشارات طائرة «تو 154» بعد الإقلاع» وفي هذا السياق، صرح دميتري بيسكوف، المتحدث الرسمي باسم الرئيس الروسي، بأنه تم إبلاغ الرئيس فلاديمير بوتين باختفاء طائرة وزارة الدفاع من الرادارات، وأن الرئيس يتلقى المعلومات حول الأوضاعوقال بيسكوف لوكالة «نوفوستي» للأنباء: «تم إبلاغ الرئيس باختفاء الطائرة من الرادارات. وهو يتلقى معلومات من هيئات الإغاثة التي تقوم بأعمال البحث»وذكر مصدر أمني أن مروحية من نوع «مي 8» توجهت من سوتشي إلى المنطقة التي تجري فيها أعمال البحث، وتم كذلك وضع مروحيات «كا 32» بسوتشي و«مي 8» في منطقة جيلينجيك في حالة التأهب. وتقوم بالبحث عن الطائرة المختفية سبع سفن في مياه البحر الأسود