صحيفة الاتحاد

ألوان

جاهدة وهبة تطرب جمهور «الشارقة للكتاب» بعذب الكلمات

جاهدة وهبة تطرب جمهور «الشارقة للكتاب» (الصور من المصدر)

جاهدة وهبة تطرب جمهور «الشارقة للكتاب» (الصور من المصدر)

أزهار البياتي (الشارقة)

استضاف معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الـ36، على منصة مسرحه، أمسية بديعة من الفن الهادف، حلّقت من خلالها الفنانة والشاعرة اللبنانية جاهدة وهبة، برفقة فرقتها الموسيقية، في فضاء اللحن والكلمة العذبة، مقدمة عبرها باقة مختارة من القصائد والأغنيات التي تعكس هويتها الفنية المتفردة، وقدرتها على تحويل النص الشعري النثري إلى أغاني جمالية على خشبة المسرح.
عبرّت وهبة في بداية الحفل عن سعادتها بالتواجد في إمارة الشارقة التي وصفتها بالمشعل الثقافيّ المهم في الشرق، مطلقة تحية لهذا الصرح الشامخ العريق الذي يقود الجهود الثقافية عربياً.
وافتتحت وهبة حفلها بأغنية الفنانة الكبيرة فيروز «أعطني الناي»، كلمات الشاعر جبران خليل جبران، تبعتها بقصيدة لمحيي الدين بن عربي، لتواصل بعدها إيقاع الدهشة من خلال أغنية «سبحان من جمّلك»، تبعتها بقصيدة للشاعر السوري أدونيس، قالت فيها: «أجمل ما تكونُ أن تخلخلَ المدى، والآخرون - بعضهم يظنّك النّداء، بعضهم يظنّك الصّدى».

الحمداني ودرويش
وتنقّلت وهبة ما بين شغف القصيدة وضياء الأغنيات لتداعب إحساس الجمهور بغنائها لجزء من قصيدة أبو فراس الحمداني الشهيرة «أما لجميلٍ عندكم ثواب»، كما قدّمت رائعة «كنتُ سأنجبُ منك قبيلة» للمؤلفة الجزائرية أحلام مستغانمي، حيث ألهبت المسرح بختام الأغنية، عندما انسابت الكلمات منها نحو آفاق من الحنين والمشاعر.
وكان الجمهور على موعد مع قصائد للشاعر الفلسطيني الراحل محمود درويش، حيث قدّمت وهبة قصيدة «يطير الحمام» بشكل مغاير، حيث ترافقت دقّات آلة «البزق» مع بحّة صوتها لتتمم هذه الرائعة جوقة الموسيقى خلفها بقيادة المايسترو ايلي معلوف، لتقدم واحدة من أبهى اللوحات الغنائية.
كما غنّت وهبة للشاعرة العراقية نازك الملائكة، حيث قدّمت لها قصيدة «الزائر الذي لم يجيء»، وختمت الفنانة حفلها بأغنية «لا تلتفت إلى الوراء»، من كلمات الشاعر الألماني غونتر غراس.

«شذرات في الوجد»
تعتبر جاهدة وهبة واحدة من أكثر الأصوات العربية في الساحة الفنية تألقاً، فهي معروفة بكونها، «شاعرة الصوت ومثقّفتُه» تحمل شهادة في علم النفس من الجامعة اللبنانية، وشهادة في الغناء الشرقي من المعهد الوطني العالي للموسيقى، حيث تابعت دراستها في العزف على العود وفي الغناء الأوبرالي باللغة العربية، والإنشاد السرياني والبيزنطي والتجويد القرآني.
ومن أهم ألبوماتها «كتبتَني»، و«أيها النسيان هبني قُبلتك»، كما أصدرت مؤخراً ألبوم «شذرات في الوجد»، ضمّنته شذرات بصوتها من «رباعيات الخيّام»، وغنّت لشعراء كبار أمثال بابلو نيرودا، وفرّوغ فرخزاد، وأدونيس، وولّادة بنت المستكفي، وأنسي الحاج، وطلال حيدر، وغيرهم.

«تحديات» مفهوم جديد للتعليم الترفيهي
خصص معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الجديدة، وفي ضوء الدراسات العلمية الحديثة التي تنصح بتقديم المادة العلمية في قوالب مختلفة من الترفيه، مجموعة من الورش التعليمية الترفيهية الخاصة بتحبيب الدروس إلى الطلاب والتركيز على درس الرياضيات.
وظهر هذا في ورشة «تحديات» التي أُقيمت ضمن فعاليات مدينة الطفل في المعرض، حيث احتفت بمجموعة من طلاب المدارس الزائرين للمعرض وتحولت إلى خلية نحل كبيرة التف فيها الطلاب حول نور كوجان -المشرفة على المحاضرة- وهي أكاديمية متخصصة، نجحت في تشجيع الطلاب على رفع مستوى التنافس بينهم، من خلال تحدي بناء الأبراج التي يتم بناؤها تصاعدياً تبعاً للقطع المرقمة بتسلسل، والتعليم باستخدام المهارات الحركية مثل الأجوبة الحسابية على مسائل رياضية باستخدام الكرات والسلال، وغيرها. واستهدفت الورشة الأطفال بين سن (6-10) سنوات، لمنحهم فسحة جديدة من محبة درس الرياضيات، وتحسين المستوى العلمي للطلاب، وحثهم نحو التفوق.

«وجوه مبتكرة» تنقل الفرح للزوار
تحت عنوان «وجوه مبتكرة» قدمت الفنانة ميرة المري، ورشة بصرية إبداعية، ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب.
شرحت الورشة للزوار، كيفية رسم ملامح الوجه من زوايا ووضعيات مختلفة وبشكل مفصل، لتساعد الأطفال في التعرف على طريقة عرض الوجه، ورسمه على الورق بالشكل الصحيح، وبالطريقة التي يراها المشاهد بأسلوب مبسط ومتقن. وقالت المري: «قدّمت من خلال ورشة وجوه مبتكرة، كيفيّة تبسيط شكل الوجه للمشاركين وتعليمهم أساسيات رسمه من زوايا مختلفة، بطريقة تجمع بين الأنيميشن والبورتريه، حيث كنت أهتم منذ صغري بطريقة رسم الوجه لحبي لرؤية الوجوه السعيدة، فهي مصدر سعادتي وقوتي، وكنت في كثير من الأحيان ألتقط صوراً لوجوه الأشخاص في كل مكان ومن ثم أعود وأرسمها من جديد».
وأضافت: «الورش تتناول معظم أنواع الفنون، والتي تفتح الباب للاطلاع على فنون العالم من خلال نافذة المعرض الواسعة».

الطاهية حنان فرح تبدع أجمل الحلويات
زينت الطاهية حنان فرح، ضيفة ركن الطهي بمعرض الشارقة الدولي للكتاب، مائدة المعرض بأجمل الحلويات في عرض حي أمام الزوار، نقلت لهم من خلاله خبرتها في تزيين أنواع متعددة من الكيك، بحيث تصبح شهية وجذابة لمتناوليها. أعدت حنان كعكة الكيك البنفسجية المزينة بعجينة السكر، والمكونة من البيض والزيت والحليب والدقيق والفانيلا السائلة والبيكنج باودر، واستخدمت للتزيين قاعدة قالب الكيك، ألوان طعام، أقماع الكيك، أكياس حلواني، أداة فرد عجينة السكر. وقدمت الشيف العديد من الملاحظات والنصائح لتزيين قالب الكيك بشكل صحيح ومتقن، وجميل، كما أجابت على تساؤلات حول اختيار الزينة المناسبة للقالب.

«رسوم» لاكتشاف «فن المايا»
تحت عنوان «رسوم مصغرة»، تعرف صغار معرض الشارقة للكتاب، على أساسيات الرسم المصغر بطريقة فن المايا والمانجا، من أجل تأليف شخصيتهم، واختيار بطل قصتهم. تناولت الورشة التي قدمتها فنانة الإنمي والمانجا الفنانة مريم الحوسني، تعليم المشاركات كيفية رسم شخصية قصصهم المفضلة بأسلوب سهل وبسيط ومتقن، وإضافة لمساتهم الخاصة إليها من حيث تفاصيل الملامح والشكل أو الملابس.
وقالت الحوسني: «حرصت على أن أشاهد مستوى اهتمام الجيل الجديد بفن المايا والمانجا، والذي أولاه المعرض اهتماماً كبيراً، ساهم في اكتشاف مواهب وقدرات جديدة لديها الرغبة في تعلم هذا الفن».