واشنطن (وكالات) وقع الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس الأول، مشروع قانون السياسة الدفاعية السنوية بقيمة 618.7 مليار دولار، والذي يحدد من ضمن مشمولاته كيفية تزويد المعارضة السورية بمنظومات الدفاع الجوي المحمولة على الكتف. ويقضي القانون الذي يحدد ميزانية وزارة الدفاع «البنتاجون» للعام 2017، بتمديد برنامج تدريب وتسليح المعارضة السورية حتى 31 ديسمبر من العام نفسه. ويشير القانون إلى أن على وزيري الدفاع والخارجية الأميركيين، في حال رؤيتهما أن تزويد المعارضة السورية بمنظومات الدفاع الجوي أمر ضروري، التوجه إلى اللجان المعنية في الكونجرس، بتقرير مشترك يضم أسماء الفصائل التي تخصص لها الأسلحة، والمعلومات المفصلة عنها، بما في ذلك التقييم الاستخباراتي لأنشطتها ومواقعها على الأرض. كما ينبغي أن يحتوي التقرير على عدد دقيق من المنظومات وتوصيفاتها، علاوة على التوضيحات المطلوبة بشأن سبل تسليمها. ويحق لأعضاء الكونجرس الاعتراض أو الإعراب عن شكوكهم من خطط تزويد المعارضة بهذا النوع من الأسلحة في غضون 30 يوماً منذ تسلمهم التقرير الوزاري. وكان أوباما قد قرر في 9 ديسمبر الحالي، رفع الحظر عن تسليم أسلحة ومعدات عسكرية متطورة إلى حلفاء واشنطن في سوريا.