الاتحاد

عربي ودولي

إسرائيل تخطط لبناء 6 آلاف وحدة سكنية في مستوطنات بالضفة


القدس المحتلة -وكالات الانباء:
كشفت صحيفة إسرائيلية أمس النقاب عن ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي تخطط لبناء أكثر من 6000 وحدة سكنية في مستوطنات يهودية بالضفة الغربية هذا العام في زيادة كبيرة في البناء على الأراضي المحتلة·
وسيتزامن مشروع التوسع الذي اشار اليه تقرير 'إدارة اراضي اسرائيل' وهي وكالة حكومية ، مع خطة اسرائيل للانسحاب من قطاع غزة هذا الصيف، ويمثل تحديا لنداءات للولايات المتحدة بتجميد 'النشاط الاستيطاني'· وتقضي 'خريطة الطريق' التي تدعمها الولايات المتحدة بوقف بناء المستوطنات على اراضي احتلتها اسرائيل في عام 1967 ويطالب بها الفلسطينيون لاقامة دولتهم عليها· ويشعر الفلسطينيون بالقلق من ان اسرائيل تريد الخروج من غزة لضم مناطق في انحاء الكتل الاستيطانية الاكثر ازدحاما في الضفة الغربية· ويعتبر المجتمع الدولي المستوطنات غير شرعية بموجب القانون الدولي· وترفض إسرائيل ذلك·
وقالت صحيفة 'يديعوت احرونوت' اليومية ان خطة عمل 'ادارة أراضي إسرائيل' لعام 2005 تدعو الى بناء 6391 منزلا في المستوطنات القائمة في الضفة الغربية· وقالت الصحيفة إن وزير الحرب شاؤول موفاز أعطى موافقته على تسويق مشروعات الاسكان· وبالاضافة الى ذلك قال التقرير إن الحكومة تخطط 'لاضفاء الشرعية' على 120 موقعا استيطانيا غير مصرح بها في الضفة الغربية كانت قد وعدت الولايات المتحدة بتفكيكها·
وحث عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين الرئيس الاميركي جورج بوش على الضغط على اسرائيل 'للتأكد من ان مثل هذه الخطة لن تنفذ وان دعوته لتجميد كل النشاط الاستيطاني نفذت' · وقالت اسرائيل انها ستواصل البناء في المستوطنات القائمة في الضفة المحتلة عام 1967 لاستيعاب ما تصفه بـ'النمو الطبيعي لسكانها'·
ويعيش نحو 225 الف إسرائيلي في 120 مستوطنة في الضفة الغربية وتعهد رئيس الوزراء ارييل شارون بالتمسك بالتكتلات الاستيطانية الرئيسية في الأراضي الفلسطينية في أي اتفاق دائم للسلام مع الفلسطينيين·
وقالت 'يديعوت احرونوت' ان ثلث المنازل الاسرائيلية الجديدة المزمع اقامتها هذا العام في الضفة الغربية ستبنى خارج القدس في 'معاليه ادوميم' أكبر مستوطنة اسرائيلية بها عدد يصل الى 30 الف مستوطن · ووفقا لموقع 'ادارة أراضي اسرائيل' روجت الوكالة لنحو 1783 وحدة سكنية جديدة في الضفة الغربية في عام 2004 و1225 وحدة سكنية في عام 2003

اقرأ أيضا

إدانات ورفض عربي ودولي لاعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان