الاتحاد

الرياضي

مشاركتنا في الدورة واجبة وطموحنا المنافسة الظروف حكمت علينا بالتواجد بوفد صغير


الدكتور عمر الحاي رئيس وفد الامارات في الدورة ابدى ثقته الكبيرة في ان تحقق المنتخبات الاربعة التي تمثلنا في الدورة النتائج الايجابية ، وقال : طالما نحن متواجدون في البطولة فانه يجب علينا جميعا من اداريين ولاعبين ان نبذل كل الجهود لانجاح المشاركة وتحقيق النتائج الايجـــــــابية التي نصبو اليها جميعا · في البداية المشاركة في الدورة في حد ذاتها تعتبر شرفا نتشارك فيه مع بقية الدول الاسلامية خاصة وان البطولة تحمل معاني سامية تعبر عن ضرورة وحدة الصف الاسلامي والتلاحم بين شعوبه ، وبالتأكيد ان الرياضة تعد واحدة من الوسائل الهامة في التقريب بين الشعوب نظرا للاهتمام الكبير التي تحظى به في المتابعة ·
كما ان تواجدنا في اول بطولة رياضية اسلامية يعتبر تحديا صعبا في ظل المنافسة القوية المتوقعة نظرا لمشاركة عدد كبير من الدول الاسلامية من القارتين الاسيوية والافريقية ، وبشكل عام نتمنى النجاح للدورة ولجميع الرياضيين المشاركين فيها ·
اذا تحدثنا عن فرص المنافسة فان الفروسية تملك فرصة كبيرة في تحقيق ميدالية وكل ما نأمله ان يحالف التوفيق فرساننا خلال المنافسات، اما بالنسبة لبقية الالعاب الثلاث الكاراتيه والعاب القوى والسباحة فإننا بحاجة لمعرفة الدول المشاركة في هذه المنافسات وارقامها لقياس حقيقة فرصنا ·
اما عن السبب في المشاركة في اربع العاب من اصل 15 لعبة يضمها برنامج الدورة فان ذلك يعود لعدة أسباب على رأسها ضيق الوقت والذي فرضه تلاحق البطولات في الفترة الماضية وعدم وجود فترة كافية للاستعداد مع محدودية الميزانية ، وكذلك لتوقيت اقامة البطولة والذي يتزامن مع الموسم الدراسي ، وبالتالي صعوبة تفريغ اللاعبين لمرحلة الاستعداد ومرحلة المشاركة ·

اقرأ أيضا

السويدي تثمن دعم «أم الإمارات» لرياضة المرأة