الاتحاد

الرياضي

بيرلسكوني يعود مجدداً لعالم كرة القدم من خلال نادي مونزا

بيرلسكوني

بيرلسكوني

سيعود رجل الأعمال ورئيس الوزراء الإيطالي الأسبق، سيلفيو بيرلسكوني، للعمل في مجال كرة القدم من جديد وذلك بعدما ضمت شركته الخاصة (فينيفيست) نادي مونزا، الذي يلعب في دوري الدرجة الثالثة الإيطالي.
فبعدما فاز بكل شيء خلال الـ31 عاما التي قضاها رئيسا لنادي ميلان، وبعد بيعه لأسهم "الروسونيري" في عام 2017 لمجموعة من المستثمرين الصينيين، قرر بيرلسكوني العودة مجددا لكرة القدم بصحبة معاونه التاريخي والرئيس التنفيذي السابق للفريق/ أدريانو جالياني.
وتم تأكيد المفاوضات أمس الجمعة حيث أعلنت شركته (فينيفيست) في بيان لها أنها قد حصلت على نسبة 100% من حقوق نادي مونزا الرياضي.
وأضاف البيان أنه في وجود المالك الجديد للنادي، بيرلسكوني، سيشغل جالياني منصب الرئيس التنفيذي للنادي وسيظل نيكولا كولومبو في منصبه كرئيس للنادي.
ففي عمر الـ81 كتب بيرلسكوني فصلا جديدا في مسيرته في عالم كرة القدم، وهو الشغف الذي صاحبه طيلة حياته ودائما ما اقترن بالسياسة.
وكان رجل الأعمال الإيطالي قد اشترى الميلان عام 1986 عندما كان النادي في أزمة كبيرة ومهددا بالإفلاس، ونجح في تسطير إحدى الصفحات الأكثر نجاحا في تاريخ الفريق، وذلك بحصوله على 29 بطولة خلال 31 موسم.
ففي فترة رئاسته للروسونيري تمكن الفريق من حصد 8 بطولات للدوري الإيطالي (السيري آ) و5 بطولات لدوري الأبطال و3 بطولات كأس العالم للأندية و7 لكأس السوبر الإيطالي و5 لكأس السوبر الأوروبي، من بين بطولات أخرى.
وفي سنوات قليلة، نجح السياسي الإيطالي في جلب أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم للميلان كالهولنديين ماركو فان باستن وفرانك ريكارد ورود خوليت، والبرازيليين رونالدو ورونالدينيو وريفالدو وريكاردو كاكا، والأوكراني أندري شيفتشينكو والكرواتي زفونيمير بوبان.
كما تشرف بارتداء قميص النادي أبطال مثل باولو مالديني، الذي حصد الخمس بطولات الأوروبية، وأليساندرو كوستاكورتا وكارلو أنشيلوتي.
وخلال الـ31 عاما كتب الروسونيري تاريخا في كرة القدم بفضل مدربين أمثال أريجو ساكي، بطل أوروبا عامي 1988 و1989 ، وأيضا كارلو أنشيلوتي بطل دوري الأبطال عامي 2003 و2007.
وكانت "ذات الأذنين" التي حقق الميلان لقبها عام 2007 في أثينا هي آخر بطولة دولية للفريق، الذي لم يتمكن من تحقيق أية بطولات أخرى سوى بطولة (السيري آ) عام 2011 والذي كان بمثابة الفرحة الكبيرة الأخيرة للجماهير ولبيرلسكوني.
وتسببت المشاكل الاقتصادية للنادي في رحيل لاعبين أمثال السويدي إبراهيموفيتش والبرازيلي تياجو سيلفا، إلى جانب انتهاء مسيرة أبطال آخرين مثل أليساندرو نيستا وجينارو جاتوزو وماسيمو أمبروسيني.
وأخيرا، بدأ بيرلسكوني عام 2016 مفاوضات من أجل بيع النادي وفي عام 2017 توصا لاتفاق مع رجل الأعمال الصيني لي يونج هونج الذي حصل على نسبة 99.93% من أسهم النادي.
وبعد مرور عام والنصف، قرر السياسي ورجل الأعمال الإيطالي العودة مجددا لعالم كرة القدم من خلال نادي مونزا، بالمدينة التي تحمل نفس الإسم في شمال إيطاليا.

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي