الاتحاد

الاقتصادي

«صندوق خليفة» ينظم ملتقى «تواصل» الثاني لعام 2018

صورة جماعية للمشاركين في الملتقى (من المصدر)

صورة جماعية للمشاركين في الملتقى (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

نظم صندوق خليفة لتطوير المشاريع ملتقى «تواصل» بدورته الثانية هذا العام، وذلك في إمارة دبي، بالتنسيق مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وبحضور أعضاء الصندوق، ونخبة من رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومشاركة واسعة من الجهات الحكومية والخاصة المعنية. ويأتي الملتقى ضمن سلسلة مبادرات نوعية يقوم بها الصندوق لتعزيز وإثراء ثقافة ريادة الأعمال في أوساط المواطنين، وتنمية روح الريادة والابتكار والتميز ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة.
وتخللت الملتقى، الذي أقيم في مركز المؤتمرات في مبنى قرية الأعمال التابع لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في دبي، جلسات نقاشية وعروض تقديمية للمشاريع الناشئة، الممولة من الصندوق، تهدف إلى تعزيز شبكة العلاقات وتبادل الخبرات والأفكار وبالتالي تطوير المشاريع الصغيرة والمتوسطة ودعمها فيما يصب في مصلحة الاقتصاد الوطني الآخذ بالنمو، في حين قامت الشركات بعرض خبراتها ونجاحاتها أمام المشاركين، بما يعزز التواصل ويسهم في بناء مجتمع قوامه التميز وريادة الأعمال والابتكار.
وقال عبدالله سعيد الدرمكي، الرئيس التنفيذي لصندوق خليفة لتطوير المشاريع، خلال كلمته التي ألقاها في الملتقى «نحرص في صندوق خليفة على مساعدة رواد الأعمال لبناء علاقات تجارية مع مختلف المؤسسات من داخل وخارج الدولة، بما يعزز شبكة علاقاتهم ويدعم وصول مشاريعهم إلى مراحل متقدمة، لتكمل مسيرتها نحو الريادة انطلاقاً من رؤيتنا في تعزيز القدرة التنافسية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة ومساعدتها على النمو، وعملاً باستراتيجية الصندوق القائمة على بث روح الريادة والإبداع في أوساط المجتمع، وتهيئة بيئة مناسبة لنجاح واستمرارية تنافسية المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي يمولها الصندوق».
وشدد خلال الملتقى، على ضرورة التكاتف والتعاون بين مختلف الجهات لمواصلة دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والرفع من الكفاءة الإدارية والفنية لأصحاب المشاريع القائمة، مؤكداً ضرورة متابعة الجهود المبذولة في سبيل إثراء المعرفة لدى أصحاب المشاريع المدعومة من الصندوق، وتعزيز خبراتهم، وتنمية قدراتهم، والاستماع إلى آرائهم والتعرف إلى المشكلات التي تواجههم في عملهم، والتعاون معهم لإيجاد الحلول الأمثل.
من جهته استعرض مكتب «إكسبو دبي 2020» أهمية السوق الإلكتروني وميزاته من حيث توفير منصة مجانية للترويج لفرص التعاقد، والوصول إلى قاعدة موردين محليين ودوليين.

اقرأ أيضا

100 مليون حاوية طاقة "موانئ دبي العالمية" بحلول 2020