الاتحاد

تربية الأبناء بالضرب!

حدث أمامي موقف من إحدى الأمهات اللاتي أصفهن بأنهن بلا قلوب·· فحين ترى الأم تضرب طفلها أو طفلتها بكف على وجهها البريء تعرف أن تلك المرأة مريضة بسبب تعرضها لنفس الضرب والاضطهاد من قبل والديها وتريد أن تنفذ حكم الضرب القاسي والعنيف على أطفالها، لأنهم أولاً وأخيراً أطفال، فهذا الطفل رأيته مع أمه ذاهباً إلى المدرسة، ومن حجمه الصغير عرفت انه لا يتجاوز الرابعة من عمره، رأيته يتذمر ويبكي وهي لا تبالي به، حتى أنها قامت بضربه تلك الضربة التي أوقفتني جامدة مكاني، فالصفعة التي حصل عليها الطفل لو حصلت عليها أنا المرأة الكبيرة لدار رأسي منها، فكيف بالطفل البريء الذي لم تقوَ عظامه إلى الآن؟! فهل هذه هي التربية؟!
معظم الأمهات للأسف الشديد لا يعرفن أنهن يجنين على أبنائهن دون وعي، فالعنف يولد عنفاً مضاداً وله آثار جانبية كبيرة على مسيرة حياة الأطفال النفسية، حيث سيقوم الطفل بتفريغ هذه الشحنات على من هم حوله من إخوته الصغار أو أصدقائه، وقد تستمر معه هذه العوامل النفسية حتى الكبر، ما يجعله عنيفاً في تعامله مع أولاده وأسرته ومن حوله فيما بعد، لذا يجب أن نأخذ الحذر الشديد في تطبيق العقوبة على الأطفال·

اقرأ أيضا