الاتحاد

الرياضي

راشد الزعابي: الوصيف الجزراوي في ضيافة دبي والاتحاد في مواجهة النصر في كلباء


اليوم الثاني للأسبوع الحادي والعشرين وتتواصل الاثارة ولقاءان مهمان لأربعة اندية لكل منها تصنيف وطموح فما بين فريق يسعى لمعانقة المجد وفريق يطمح لمواصلة الصحوة وما بين فريق يسعى للبقاء على السطح وفريق يحلم باستعادة امجاد الماضي واليوم تقام مباراتان وتتبقى مباراتان مؤجلتان لأسباب آسيوية فيلتقي اليوم الاتحاد والنصر على ملعب الاتحاد ودبي والجزيرة على ملعب دبي ويوم الاحد تختتم الجولة بمباراتي الظفرة والأهلي على ملعب الظفرة والشباب والعين على ملعب الشباب ·
القاع يستضيف القمة ومباراة مهمة تجمع دبي والجزيرة في العوير دبي في ازمة ولن يخرج منها سوى بتحقيق اكبر عدد من الانتصارات في الجولات القليلة القادمة والجزيرة في سباق مع الوحدة نحو الوصول إلى درع الدوري الغالي ولن يقبل بالتفريط بأي جزء من النقطة في هذا الوقت بالذات ومباراة أخرى تجسد الصراع بين طموح البقاء وطموح البطولة ·
دبي ضل الطريق من جديد وعاد إلى دوامة الخسائر بعد ان خرج منها ردحا من الزمن ودخل الفريق في النفق المظلم واصبح في حالة حرجة للغاية والمطلوب انتفاضة قوية تعيد الفريق إلى طريق الانتصارات وفي وقت قصير للغاية لا مجال للتعادل والفوز هو السبيل الوحيد لتجنب الهبوط الاضطراري وبالتمعن في موقف فريق دبي يحتل الفريق المركز الثالث عشر وقبل الأخير برصيد 14 نقطة من ثلاثة انتصارات وخمسة تعادلات و12 هزيمة وسجل مهاجمو الفريق 20 هدفا ليكون أسوأ خط هجوم في المسابقة وتهتز شباكه 43 مرة وتعرض الفريق للهزائم في الجولات الثلاث الاخيرة على يد الوحدة والامارات وفي الجولة الماضية جاءت الخسارة من الاهلي في وقت لم يقدم فيه الاهلي المستوى المطلوب ولكن بالتأكيد لم يكن وضع فريق دبي بالأفضل وإذا كان المدرب الفرنسي الشاب رينيه هيجس نجح في وقت من الاوقات من اخراج فريقه من مرحلة الاحباط وقاده لكسب عدد مهم من النقاط فان الوقت لا يكفي بالتأكيد لمزيد من التدهور والنقاط الآن أصبحت المطلب الوحيد لانقاذ ما يمكن انقاذه وتجنيب الفريق من العودة إلى الظلمات من جديد وكذلك هو الحال بالنسبة للاعبي الفريق المحترفين الجزائري كريم كركار والكاميروني باتريك سوفو والمهمة الاكبر تقع عليهما لقيادة شبان دبي نحو الانتصارات ·
الجزيرة الساعي لملاحقة الوحدة في صراع لن ينتهي سوى مع آخر صافرة من عمر الدوري يذهب إلى العوير ليوم ولا يجول في خاطره سوى العودة بالنقاط الثلاث وهي الوحيدة الكفيلة باستمرار المنافسة الشرسة والسعي نحو تحقيق أول بطولة كروية في تاريخ نادي الجزيرة وفي الجولة الماضية تخلص الفريق من فخ الإمارات بأعجوبة وكادت النقاط ان تضيع وقد يكون لتفكير اللاعبين بنتيجة مباراة الخليج والوحدة التي كانت تقام في نفس الوقت دور كبير في ذلك ولم يقدم الفريق في المباراة الماضية المستوى المعروف عنه والأداء الجميل الذي يقدمه منذ بداية الموسم ولكن ما هو مهم تحقق وحصد الفريق المطلوب والنقاط الثلاث ووضع تلك المباراة خلف ظهره ويلتفت اليوم للمهمة الجديدة والفوز هو المطلب كذلك والجزيرة اثرى المنافسة في هذا الموسم ويعتبر في افضل حالاته ويتمنى تعثر المنافس الوحداوي ولكن الاهم هو الا يتعثر الجزيرة هو الآخر وخصوصا في المباريات التي تجمعه مع فرق المؤخرة وان كانت هذه المباريات تسبب الكثير من المشاكل للفريق وخسر العديد من النقاط على يد هذه الفرق والجزيرة يحتل المركز الثاني برصيد 43 وبفارق أربع نقاط عن المتصدر الوحدة ويمتلك ثاني افضل هجوم بوجود الثنائي محمد العنزي ومحمد عمر وثالث افضل خط دفاع ويحمل الفريق الكثير من الآمال والعديد من الطموحات ويبحث عن الحظ الذي كثيرا ما عاند الفريق وحرم الجزيرة من الالقاب في أكثر من مناسبة ·

اقرأ أيضا

حتا والشارقة.. «الكمين»