الاتحاد

عربي ودولي

الجبير: السياسة الخارجية السعودية تقف على إرث عظيم من المبادئ

عادل الجبير وزير الخارجية السعودي في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

عادل الجبير وزير الخارجية السعودي في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة

أكدت المملكة العربية السعودية أنها تقف على إرث عظيم من المبادئ والثوابت التي ترتكز عليها سياستها الخارجية وعلى رأسها الاتجاه الدائم نحو الحلول السلمية للنزاعات ومنع تفاقمها واعتماد جهود الوساطة التي تشاركها سمو الهدف وسلامة المقصد.
وقال عادل الجبير وزير الخارجية السعودي، في كلمة المملكة أمام المناقشة العامة للجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الثالثة والسبعين في مدينة نيويورك، "إن القضية الفلسطينية كانت وما زالت هي القضية المحورية والجوهرية لبلادي وللعالم الإسلامي منطلقة في ذلك من إيمانها بالحق الفلسطيني في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية استناداً إلى قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية ومن هنا نجدد دعوتنا إلى تكثيف الجهود المخلصة لإنهاء أطول صراع تشهده المنطقة".
وأضاف أن المليشيات الحوثية الإرهابية التابعة لإيران تواصل إطلاق الصواريخ الباليستية إيرانية الصنع والمنشأ تجاه مدن المملكة العربية السعودية حيث بلغ عددها 199 صاروخاً بالإضافة إلى أنشطتها المزعزعة لأمن وسلامة الملاحة البحرية في منطقة باب المندب والبحر الأحمر، مجدداً التزام المملكة تجاه أهمية الحل السياسي للوضع في اليمن على أساس المرجعيات الثلاث: "المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني اليمني وقرار مجلس الأمن 2216".
وشدد الجبير في كلمة المملكة التي بثتها وكالة الأنباء السعودية (واس) اليوم على استمرار السعودية في تقديم وتسهيل كافة الأعمال الإنسانية لتخفيف المأساة التي يعيشها الشعب اليمني الشقيق فضلاً عن حرصنا الكامل على دعم الاقتصاد اليمني حيث كان آخرها وديعة بمقدار ملياري دولار أمر بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود للبنك المركزي اليمني ليصل إجمالي الدعم الإنساني الذي قدمته المملكة خلال الأربع سنوات الماضية لليمن 13 مليار دولار.
وأوضح أن الإرهاب والتطرف من أهم التحديات التي تواجه العالم بأسره حيث لم تسلم منطقتنا من تفشي التنظيمات الإرهابية وجدد الدعوة إلى تكثيف التعاون الدولي للقضاء على كافة أشكال الإرهاب وتجفيف منابع تمويله ومعاقبة من يدعمه ويغذي أنشطته بأي طريقة كانت، معرباً عن دعم المملكة للاستراتيجية الأميركية الجديدة للتعامل مع إيران بما في ذلك الجدية في التعامل مع برنامجها النووي وبرنامج الصواريخ الباليستية ودعمها للإرهاب.
وأشار إلى أن المملكة العربية السعودية تؤمن بأن تحقيق السلام والاستقرار في الشرق الأوسط يتطلب ردع إيران عن سياساتها التوسعية والتخريبية، لافتاً إلى أن إيران قامت بتشكيل المليشيات الإرهابية المسلحة وتزويدها بالصواريخ الباليستية واغتيال الدبلوماسيين والاعتداء على البعثات الدبلوماسية فضلا عن إثارة الفتن الطائفية وتدخلها في شؤون دول المنطقة وهذا السلوك العدواني يشكل انتهاكاً صارخاً لكافة المواثيق والمعاهدات الدولية وقرارات مجلس الأمن الأمر الذي جعل إيران تحت طائلة العقوبات الدولية.
وتابع الجبير قائلاً "في ظل جهودنا الحازمة والمستمرة لمكافحة الإرهاب قامت السعودية والإمارات والبحرين ومصر بمقاطعة قطر فلا يمكن لدولة تدعم الإرهاب وتحتضن المتطرفين وتنشر خطاب الكراهية عبر إعلامها ولم تلتزم بتعهداتها التي وقعت عليها في اتفاق الرياض عام 2013 واتفاق الرياض التكميلي عام 2014 أن تستمر في نهجها حيث تمادت قطر في ممارساتها وهو ما جعل من مقاطعتها خياراً لا مفر منه".
وأكد أن رسالة المملكة العربية السعودية تقوم على الشراكة الصادقة مع العالم ليكون الحاضر مزدهراً والمستقبل مشرقاً ولتعيش الأجيال القادمة بأمن واستقرار وسلام ونتمنى لمنظمتنا هذه مزيداً من النجاح في تحقيق أهدافها السامية.

 

اقرأ أيضا

جونسون: سننسحب في 31 أكتوبر إذا رفض البرلمان الاتفاق