الاتحاد

الملحق الثقافي

«كتاب المورمون» تحصد جوائز توني للمسرح

حصدت المسرحية الموسيقية “كتاب المورمون” التي تروي، وبأسلوب ساخر، قصة رحلة اثنين من الشباب المورمونيين في مهمة تبشيرية إلى أوغندا، تسع جوائز خلال الدورة الأخيرة 65 لمهرجان جوائز توني للمسرح الأميركي لهذا العام، من بينها جائزة أفضل مسرحية موسيقية.
وتميّز هذا العمل بضخامة موسيقاه وتصاميم رقصاته التي عرف به مسرح برودواي، ودخل في منافسة شديدة مع “ذي سكوتسبورو بويز”، و”كاج مي إف يو كان”، و”سيستر آكت”.
وفازت المسرحية بجائزة أفضل إخراج لكيسي نيكولاو، وتري باركر، وجائزة أفضل نص أصلي لكل من تري باركر، وروبرت لوبيث، ومات ستون. وفازت المسرحية، أيضاً، على جوائز أفضل قيادة موسيقية لكل من لاري هوجمان، وستيفن أوريموس، وأفضل تصميم موسيقي لبريان رونان، وأفضل تصميم مشاهد لسكوت باسك، وأفضل إضاءة لبريان مكديفيد، إضافة إلى جائزة أفضل ممثلة ثانوية لنيكي جيمس. وأما مسرحية “كل شيء يذهب” فقد حصلت على جوائز أفضل إحياء لعمل مسرحي موسيقي، وأفضل ممثلة رئيسية لساتون فوستر، وأفضل تصميم رقص لكاثلين مارشال.
وحصل نوربرت ليو بوتز على جائزة أفضل ممثل في مسرحية موسيقية عن دوره في “كاج مي إف يو كان”، بينما كانت جائزة أفضل ممثل ثانوي من نصيب جون لاروكيت، في أول مشاركة له، في “كيف يمكن النجاح في العمل من دون محاولة جدية”.
وأما جائزة أفضل عمل مسرحي، فقد كانت من حصة مسرحية “وور هورس” التي إقتبسها نك ستافبورد عن رواية تحمل ذات العنوان.
وفي مجال أفضل تمثيل مسرحي، نالت فرانسيس ماكدورماند الجائزة عن دورها في “غود بيبل”، بينما حصل مارك ريلانس على جائزة أفضل ممثل عن دوره في مسرحية “القدس”.

اقرأ أيضا