الاتحاد

الرياضي

منتخبنا يصطاد برونزية «شاطئية القارات» للمرة الثالثة

تتويج المنتخب بالميدالية البرونزية (تصوير حسن الرئيسي)

تتويج المنتخب بالميدالية البرونزية (تصوير حسن الرئيسي)

رضا سليم (دبي)

أحرز منتخبنا الوطني الميدالية البرونزية، في النسخة التاسعة لكأس القارات الشاطئية لكرة القدم، بمنطقة كايت بيتش بدبي التي أسدل عليها الستار، مساء أمس، وهي البطولة التي ينظمها مجلس دبي الرياضي، بالتعاون مع لجنة الكرة الشاطئية بالاتحاد الدولي لكرة القدم، بمشاركة 8 منتخبات، وجاءت الميدالية البرونزية بعد فوز «الأبيض» على روسيا 2-1 في مباراة تحديد المركز الثالث، وهي المرة الثالثة التي يحصل فيها «الأبيض» على المركز الثالث، الأولى عام 2011، والثانية 2012، وجاء «الدب الروسي» وصيف النسخة الماضية، والفائز باللقب مرتين في المركز الرابع، وحصل وليد بشر على جائزة أفضل لاعب في البطولة ومحمد البحري على لقب أحسن حارس، فيما احتفظ إيران باللقب للعام الثاني على التوالي، بعد فوزه على إسبانيا 6-3 في المباراة النهائية.
وجاءت المباراة النهائية قوية استمتع بها الجمهور الكبير الذي ملأ مدرجات الملعب، حيث انتهى الشوط الأول بالتعادل 2-2، وعادت الإثارة بتقدم الإسبان بهدف ليشعل المواجهة، وتعود المباراة إلى نقطة التعادل من جديد، إلا أن المباراة انقلبت لمصلحة إيران 6-3.
حضر المباراة النهائية وتتويج الفرق المشاركة بالمراكز الثلاثة الأولى، مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، وسعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، ومروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة، وجوان كوسكو المدير التنفيذي لكرة القدم الشاطئية بـ «الفيفا»، وخالد العور رئيس اللجنة المنظمة وعدد من الشخصيات.
وفي مباراة منتخبنا الوطني وروسيا، لتحديد المركز الثالث، فقد لعبها «الأبيض» من دون ضغوط، بعدما اجتمع معهم مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة في غرفة الملابس، قبل بدء اللقاء، وهو ما جعل أداء اللاعبين يميل إلى الثقة، وجاء رد الفعل سريعاً، بعدما تقدم وليد بشر بالهدف الأول في الدقيقة 7، ولجأ الفريقان إلى التسديد من مسافات بعيدة، نتيجة غلق المنطقة الدفاعية أمام اللاعبين، وقدم سعيد عيد مستوى متميزاً مع الظهور الأول له في البطولة.
ضغط منتخب روسيا في بداية الشوط لإدراك التعادل، ووقف لاعبونا بالمرصاد لكل الهجمات، في الوقت الذي أهدر أحمد بشر أكثر من فرصة ذهبية، ويحافظ «الأبيض» على تقدمه في نهاية الشوط الثاني، وقدم منتخبنا شوطاً دفاعياً جيداً، وفي الثانية الأخيرة من اللقاء، يسدد بوريس كرة ماكرة تخدع الحارس سعيد عيد، وتسكن الشباك ليتعادل «الدب»، ويدفع المواجهة إلى الشوط الإضافي، وينجح وليد بشر في إضافة الهدف الثاني له ولـ «الأبيض» في منتصف الشوط الإضافي، ونجح في تحقيق الهدف بالوصول بالمباراة إلى بر الأمان وحسمها بهدفين مقابل هدف ليحصد المركز الثالث، وقام سعيد حارب ومروان بن غليطة وجوان كوسكو بتتويج منتخبنا بالميداليات البرونزية عقب المباراة مباشرة.
من ناحية أخرى تغادر البلاد غداً بعثة منتخبنا الوطني لكرة القدم الشاطئية متوجهة إلى باراجواي للمشاركة في كأس العالم لكرة القدم الشاطئية التي تقام من 21 نوفمبر إلى الأول من ديسمبر المقبل، وتضم البعثة نفس المجموعة التي شاركت في كأس القارات، بالإضافة إلى الحارس محمد حمزة الذي ينضم للبعثة.

وليد بشر: «الثالث» دون الطموح
قال وليد بشر لاعب منتخبنا الذي سجل هدفين في مرمى روسيا: إن الميدالية البرونزية لم ترض طموحنا في كأس القارات، وكنا نخطط للنهائي من بداية البطولة، ولدينا القدرة على ذلك، والدليل أننا قدمنا مستويات جيدة، لولا المباراة الصعبة أمام إيران في نصف النهائي، والتي انتهت بركلات الترجيح ولكننا أكملنا المسيرة، وحضور مروان بن غليطة رئيس اتحاد الكرة إلى غرفة اللاعبين له أثر معنوي كبير في نفوس الجميع الذين قدموا مستوى جيداً أمام روسيا بطل القارات مرتين.
وأشار إلى أن «المونديال» المحطة المقبلة لنا، ونفكر في تحقيق إنجاز جديد، خاصة أن المجموعة لديها طموحات كبيرة، وفترة الإعداد جيدة ولعبنا أمام منتخبات عالمية.

المازمي: طموحنا «مربع ذهب» المونديال
أعرب محمد المازمى مدرب منتخبنا عن سعادته بتحقيق الميدالية البرونزية، وقال: من بداية البطولة ونحن نخطط للصعود إلى المباراة النهائية، ولكن ركلات الترجيح عاندتنا أمام إيران في نصف النهائي، وكنا الأفضل، ولكننا عدنا من جديد، وسعينا لحصد البرونزية، وهو ما حققناه، ونشكر جميع اللاعبين على ما قدموه من جهد طوال المباريات، في ظل لعب الشوط الإضافي خلال 3 مباريات، وهو ما مثل جهداً بدنياً كبيراً على اللاعبين.
وأضاف أن بطولة القارات تعد آخر محطات الإعداد القوية لكأس العالم، ونخوض 3 مباريات ودية أمام نيجيريا وتاهيتي وباراجواي، والمباريات بروفة نهائية لـ «المونديال الذي نطمح في الوصول فيه إلى أبعد مدى، والحقيقة أن الجهاز الفني خطط للوصول إلى المربع الذهبي في بداية طموحاتنا بـ «المونديال».
وأشار إلى أن الإعداد لكأس العالم متميز، خاصة أننا شاركنا في دورة الألعاب الشاطئية العالمية، وبعدها كأس القارات بوجود فرق قوية للغاية، بجانب عدد كبير من المباريات الودية.

اقرأ أيضا

«الأبيض».. خطوة على «طريق الأحلام» في «موقعة فيتنام»