الاتحاد

الرياضي

«بركان» في عجمان !

مباراة عجمان وخورفكان انتهت بالتعادل (تصوير حسام الباز)

مباراة عجمان وخورفكان انتهت بالتعادل (تصوير حسام الباز)

عماد النمر (عجمان)

قدم عجمان رسالة إلى اتحاد كرة القدم، يحتج فيها على الأخطاء التحكيمية المتكررة، والتي عانى منها خلال مبارياته في دوري الخليج العربي، وآخرها لقاء خورفكان، مساء أمس الأول، ضمن الجولة السابعة، وانتهت بالتعادل 1 -1، حيث تسبب خطأ تدخل تقنية الفيديو، في حرمان «البرتقالي» من فوز مستحق، باحتساب ركلة جزاء غير صحيحة في الوقت المحتسب بدلاً من من الضائع «الدقيقة 98»، ورغم خطأ حكم «الفار»، إلا أن حكم المباراة وافقه على قراره، واحتسب ضربة الجزاء التي أضرت بالفريق، وحرمته من نقاط الفوز.
وعقب نهاية اللقاء، بدت حالة من الحزن داخل جدران «البركان»، لدرجة أن النادي أكد أنه تعرض لظلم واضح في مباراته أمام خورفكان، بشهادة جميع خبراء التحكيم، وأوضح عجمان في رسالته العديد من الحالات التي تعرض لها بسبب القرارات الخاطئة التي لها الأثر السلبي على الفريق، سواء في إشهار البطاقات أو القرارات المؤثرة في النتائج، وطالب النادي اتحاد الكرة ورابطة المحترفين، بضرورة وضع حد لهذه الأخطاء التي أضرت العديد من الفرق، وأصبحت ظاهرة لا يمكن السكوت عليها.
وكانت مباراة الفريقين التي انتهت بالتعادل الإيجابي 1-1، شهدت ثلاث حالات تدخلت فيها تقنية الفيديو، الأولى كانت إلغاء قرار لحكم الساحة باحتساب ركلة جزاء لمصلحة عجمان، والثانية باحتساب ركلة جزاء لعجمان بدلاً من ركلة حرة خارج المنطقة، والثالثة احتساب ركلة جزاء لخورفكان في الدقيقة 98، والأخيرة هي التي شهدت اعتراضاً كبيراً من أصحاب الأرض الذين رأوا أنها احتكاك طبيعي، لا ترتقي إلى مخالفة عادية، حسبما أكد المدرب أيمن الرمادي، في المؤتمر الصحفي عقب المباراة.
وأعرب محمد يعقوب، مدافع عجمان، عن أسفه لنتيجة المباراة، وقال: لم نكن نستحق التعادل، ولولا تدخل تقنية الفيديو لخرج عجمان فائزاً بالنقاط الكاملة، وكان طموحنا الفوز وحصد الثلاث نقاط، إلا أن «الفار» تدخل كثيراً في المباراة، واحتساب ركلة جزاء علينا في الثواني الأخيرة مؤثر على النتيجة بكل تأكيد، وحرم «البرتقالي» من الفوز المستحق، وأضاع القرار جهود اللاعبين والفريق.
من جانبه، أبدى خليل غانم، رئيس شركة كرة القدم بنادي خورفكان، رضاه عن مردود الفريق أمام عجمان، مشيراً إلى أن نقطة التعادل تعتبر مكسباً، خاصة أنها خارج الأرض، وأشار إلى أن المباراة جاءت متكافئة بين الفريقين، استحوذ «أبناء الخور» على شوطها الأول، وأضاعوا أكثر من فرصة للتسجيل، ورغم السيطرة الكاملة لعجمان في الشوط الثاني، إلا أن لاعبي خورفكان كافحوا حتى حصلوا على ركلة الجزاء التي منحت الفريق نقطة التعادل، وقال إن أمور الفريق تسير في تحسن، منذ تولي المدرب جوران مسؤولية الفريق، بعدما حصل على نقطتين خارج ملعبه، ورغم الظروف الصعبة التي يمر بها الفريق من عدم خوض مبارياته على أرضه، وتغيير الجهاز الفني، وعدم خبرة كثير من اللاعبين للعب في دوري المحترفين، إلا أن هناك تحسناً في الأداء، ونأمل أن يتم علاج السلبيات خلال فترة التوقف الحالية، ويأتي على رأسها الضعف الهجومي، وسوف نجتمع مع المدرب، من أجل تصحيح مسار الفريق.
وعن احتجاج عجمان، واعتراضه على احتساب ركلة الجزاء الأخيرة، أكد أن «الفار» قال الحق في المباراة وكان منصفاً للفريقين، ولا نرى أنه أخطأ في تصحيح قرارات حكم الساحة.

الظفري: الحكم «روبوت» في يد «الفار»!
شدد ناصر الظفري، المدير التنفيذي لنادي عجمان، على أن الأخطاء المتكررة للتحكيم في مباريات دورينا، أوجدت أزمة ثقة بين الأندية و«قضاة الملاعب»، سواء في الساحة أو في «تقنية الفار».
وقال: إن سياسة عجمان عموماً تدعم التحكيم، وتثق بقدراته، إلا أن الأخطاء التي تحدث منذ بداية الموسم والتي أثرت على نتائج المباريات، وتضررت منها الأندية زادت عن الحد، وأن هناك مباريات ظهرت فيها «تقنية الفار» في وادٍ، وحكم الساحة في وادٍ آخر، وفي مباريات أخرى ظهر الحكم وكأنه «روبوت» في يد «حكم الفار»، لذلك نطالب أن يكون هناك تفاهم وتشاور بين الطرفين، قبل بدء المباراة، من أجل تلافي هذا التضارب والأخطاء المؤثرة.
وأوضح، أن عجمان وقع عليه ظلم تحكيمي واضح، في احتساب ركلة جزاء «وهمية» عن طريق «الفار»، أضاعت الفوز من الفريق، وفجرت الكثير من الغضب المكبوت ضد قضاة الملاعب، و«تقنية الفار» التي أصبحت عبئاً على المباريات، بدلاً من أن تكون رمزاً للعدالة.

اقرأ أيضا

لقب «دولية دبي» يمنح «الأولمبي» مكاسب فنية ومعنوية