الاتحاد

الرياضي

«الإعصار» يدمر العقدة بـ «المنطقة السابعة»!

حتا دخل المنطقة الدافئة بالفوز على الفجيرة (تصوير صادق عبدالله)

حتا دخل المنطقة الدافئة بالفوز على الفجيرة (تصوير صادق عبدالله)

فيصل النقبي (الفجيرة)

أنهى «الإعصار» عقدة عدم الفوز خارج ملعبه، عندما تفوق على «الذئاب» بهدف البرتغالي ريكاردو فالينتي، في مباراتهما مساء أمس الأول، ضمن الجولة السابعة لدوري الخليج العربي، وهي أول 3 نقاط لفريق حتا بعيداً عن أرضه، منذ بداية البطولة، تبين أن الأهداف السبعة إلى الآن، جاءت كلها من داخل منطقة الجزاء، وسجل الأجانب 4 أهداف منها، وحملت توقيع فالينتي وكريستيان لوبيز، بواقع هدفين لكل منهما، فيما سجل عبدالله كاظم «هدفين»، وعبدالله الصيعري، وهي دليل قاطع على العمل الهجومي الذي قام به المدرب اليوناني كونتيس الذي أحدث «نقلة نوعية» وأحد أسباب وصول «الإعصار» إلى «النقطة الثامنة»، في المركز الثامن، بعيداً عن صراع البقاء.
وعلى النقيض، فإن المدرب الجزائري مجيد بوقرة يعيش أياماً صعبة مع «الذئاب» الذي تلقى الخسارة الثالثة على التوالي، والثانية على أرضه، واستقبلت شباكه 10 أهداف في 3 جولات وسجل 3 أهداف فقط، مما عكس المشكلة الدفاعية التي يعانيها الفجيرة، حيث يقبع في المركز الأخير من الناحية الدفاعية، بعدما استقبلت شباكه العدد الأكبر، «17 هدفاً» بنهاية الجولة السابعة، فيما سجل 6 أهداف، ليكون الأضعف دفاعياً، رغم أن المدرب أعلن فور توليه المهمة أنه يقوم بمهمة تنظيم الخط الخلفي، بوصفه مدافعاً سابقاً، حيث عانى الذئاب في العام الماضي من المشكلة ذاتها، يكفي أنها تسبب الآن في احتلال الفريق المركز قبل الأخير وله 6 نقاط.
وقال ناصر اليماحي رئيس مجلس إدارة نادي الفجيرة، إن الخسارة الثالثة على التوالي تدق ناقوس الخطر بالنسبة لفريقه، خاصة أن الأداء لم يكن جيداً من اللاعبين، مشيراً إلى أنهم يتفهمون غضب جماهير النادي، على أداء الفريق داخل ملعبه، وخسارة 3 نقاط مهمة أمام حتا.
وأكد اليماحي أن إدارة النادي تدرس جميع الاحتمالات بالنسبة لوضع الفريق، وتجلس مع الجهاز الفني لتقييم المرحلة السابقة، واتخاذ القرارات التي من شأنها أن تعيد «الذئاب» إلى سكة الانتصارات من جديد، مشيراً إلى أن اللاعبين لم يقدموا الأداء المقنع، وتحديداً الأجانب، ولم يقوموا بالدور المؤثر في النتائج.
وأوضح اليماحي أن الكل مستاء في «قلعة الذئاب» من النتائج السلبية للفريق، ويجب العمل بقوة، من أجل إصلاح الأحوال الفنية، وتغيير الصورة السلبية في أسرع وقت، والاستفادة من فترة التوقف في دراسة وحل السلبيات، خاصة أن طموحات الإدارة كبيرة بقدرة الفريق على البقاء بدوري الخليج العربي.
من جانبه، قال بلال يوسف لاعب الفجيرة، إن على اللاعبين مراجعة أنفسهم ومستواهم خلال التوقف، من أجل تصحيح الأخطاء التي وقعنا خلالها في الفترة الماضية، وتلقينا 3 خسائر متتالية، وأشار إلى أن الأهم لدى الفريق هو تجميع النقاط قبل نهاية الدور الأول، للابتعاد عن شبح الهبوط، وقال: لدينا إمكانية العودة من جديد إلى مستوانا، ونملك 6 نقاط ولدينا أمل كبير بأن نحسن من مركز الفريق في الجولات الماضية، واللاعبون يتفهمون موقف الجمهور وغضبه الشديد من النتائج السلبية، وتعطشهم للنقاط الثلاث، واعداً بأن يحقق الفريق ما يريده أنصاره في الجولات المقبلة.

الصيعري: «الدقائق 6» قرار غريب!
شدد عبدالله الصيعري لاعب حتا، على أن فريقه يستحق النقاط الثلاث، مشيراً إلى أن «الإعصار» قاتل إلى النهاية، من أجل الخروج فائزاً أمام منافس صعب مثل الفجيرة، ويؤدي بصورة جيدة داخل ملعبه، ورغم أن حتا قدم مباراة جيدة، إلا أنه لا يفهم سر التراجع في الشوط الثاني، وفي الجزء الأخير تحديداً، وهذا ما يفقد الفريق عدداً من النقاط.
وأكد الصيعري أن النقاط الثلاث دافع مهم، من أجل مواصلة السعي لحصد أكبر قدر من النقاط بنهاية الدور الأول، وتحقيق الهدف الأول، وهو إنهاء النصف الأول من البطولة، في مركز جيد».
وأبدى الصيعري انزعاجه الشديد من قرار حكم المباراة أحمد عيسى درويش بزيادة الوقت المحتسب بدلاً من الضائع ليصل إلى 6 دقائق، مشيراً إلى أن المباراة لم تشهد توقفات كثيرة، حتى يمنح كل هذا الوقت.

اقرأ أيضا

أحمد خليل لـ «موقع الفيفا»: قادرون على إعادة «إنجاز 1990»