الاتحاد

الاقتصادي

التوازن الاقتصادي يطلق مشروعاً لإنتاج الذخائر في أبوظبي بتكلفة 268 مليون درهم

سيف الهاجري يتحدث في الجلسة الختامية للمؤتمر في أبوظبي أمس

سيف الهاجري يتحدث في الجلسة الختامية للمؤتمر في أبوظبي أمس

أطلق برنامج التوازن الاقتصادي وتوازن القابضة ''أوفست'' أمس رسمياً في أبوظبي مشروعاً مشتركاً للذخائر بتكلفة 268 مليون درهم بالتعاون بين مؤسسة ''الجابر للتجارة'' و''رينميتال وافي ميونشنز'' الألمانية، بحسب سيف الهاجري الرئيس التنفيذي لمكتب برنامج التوازن الاقتصادي وتوازن القابضة·
وأفاد بأن المصنع، الذي يعد الأول من نوعه في الإمارات ومنطقة الخليج العربي، يقوم بإنتاج واختبار وتجميع مختلف أنواع الذخائر، بما في ذلك قنابل الطائرات والصواريخ وذخائر المدفعية والهاون وذخائر المشاة والقوات البحرية·
وقال لـ''الاتحاد'' في ختام فعاليات مؤتمر الأوفست 2009 بأبوظبي أمس، إن المصنع الجديد يوفر فرص العمل لمواطني دولة الإمارات في المجالات التكنولوجية المتقدمة مثل البحث والتطوير والاستثمارات والتكنولوجيا والخبرات، كما يسهم أيضاً في دعم اقتصاد الدولة من خلال تصدير التكنولوجيا والمنتجات للأسواق الخارجية·
ويستند مفهوم أعمال الشركة الجديدة ''بركان للذخائر'' على مبدأ الشراكة مع أفضل المؤسسات العالمية العاملة في المجال، وذلك لضمان توفير التكنولوجيا الحديثة والمعرفة للشركة لتستفيد منها في عمليات تصنيع الذخائر والتخلص الآمن بيئياً من الذخائر التالفة، بحسب الهاجري·
وقال الهاجري إنه تم تأسيس هذا المشروع الاستراتيجي تحقيقاً للرؤية السديدة لصاحب الســـمو الشـــــــيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، وعملاً بالتوجيهات الكريمة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة·
ومن المقرر أن يعلن مكتب برنامج التوازن الاقتصادي وتوازن القابضة ''أوفست'' عن عدد من المشاريع والشراكات الجديدة في المجالات الدفاعية والصناعية والتجارية خلال معرض ومؤتمر الدفاع الدولي (آيدكس 2009) والذي ينطلق يوم الأحد المقبل، بحسب الهاجري·
وأضاف الهاجري أن مصنع بركان للذخائر يهدف إلى توفير منتجات ذات جودة عالية وأداء فعال لعملائها وتلبية احتياجات القوات المسلحة بدولة الإمارات والدول الشقيقة في المنطقة، كما تلتزم الشركة بمواصلة جهود البحث والتطوير، ويغطي نطاق العمل قطاعاً عريضاً من الأبحاث والتصميم والتطوير يتراوح بين تلبية متطلبات المستخدمين وتحليل المخاطر والتصميم الدقيق والتطوير، وذلك باستخدام أفضل ما توصلت إليه التكنولوجيا في هذا المجال·
وينتج مصنع ''بركان'' مجموعة من القذائف البحرية التي تتناسب مع كافة السيناريوهات الحالية والمستقبلية لمجابهة أي تهديدات، حيث تضطلع القوات البحرية بمهام ومسؤوليات متنوعة أثناء العمليات بالإضافة لمهامها التقليدية، بحسب الهاجري، مضيفاً ''بات من الضروري على القوات البحرية أن تتمتع بقدرات على الاشتباك مع الأهداف البرية وعلى توفير غطاء من نيران الدفاع الجوي وعلى الاشتباك مع الجهات الإرهابية التي تستخدم وسائل نقل بحرية وذلك لحماية وسائل النقل البحري المدنية''·
كما توفر منتجات بركان قنابل الطائرات، حيث تمكن الطائرة من إصابة مختلف أنواع الأهداف والأماكن بغض النظر عن مدى تعقيد المهمة·
وتعد قاذفات القنابل اليدوية عيار 40 ملم المحمولة أو الأوتوماتيكية من ضمن أهم أسلحة المدفعية، حيث توفر دعماً نارياً مقدراً على مستوى السرية أو الفرد، وينتج مصنع بركان تشكيلة واسعة من الذخائر عيار 40 ملم تضمن الدقة والأداء السلس على مختلف السيناريوهات العملياتية، وتناسب خراطيش الذخيرة مع جميع الأسلحة عيار 40 ملم·
وتكتسب ذخائر المدفعية والهاون أهمية كبرى، خاصة خلال فترات حفظ السلام والتي تشارك فيها عادة قوات متعددة الجنسيات، وتستطيع الذخائر الحديثة للمدفعية والهاون أن تصيب أهدافها بدقة وسرعة في كافة الأوقات وفي جميع الأجواء·
وأشار إلى أن شركة بركان ميونشنز سيستمز توفر باقة متنوعة من ذخائر المدفعية مصممة لمختلف أنواع المهام وتوفر أعلى قدر من الدقة والفعالية، وتضع مجموعة ذخائر الهاون الخاصة ببركان معايير جديدة للدقة والمسافة، وتحتوي الخرطوشة على شحنة فعالة من المتفجرات ونظام دفع متطور، وتتناسب مختلف أنواع القذائف مع كافة متطلبات العمليات·
وتضمن المنطقة المخصصة للمصنع التخلص الآمن الذخائر وفق أعلى درجات الجودة والأمان البيئي سواء الذخائر التقليدية أو المتفجرات، حيث يتم استخدام أحدث تقنيات التفكيك الحراري، وتعتبر سلامة وحماية العاملين أثناء عمليات التخلص من الذخائر من أولى أولوياتنا، كما يتطلب تفكيك والتخلص من الذخائر غير المستخدمة أو الفائضة قدراً كبيراً من الخبرات التخصصية·
ويضم المصنع أيضاً منطقة مخصصة للتخلص الآمن بيئياً من المتفجرات والذخائر، وذلك باستخدام أحدث تقنيات التخلص الحراري من المتفجرات· كما يوفر المصنع خدمات إعادة تعبئة الذخائر وكذلك خدمات البحث والتطوير والتدريب·


مشاريع جديدة خلال آيدكس

أبوظبي (الاتحاد) - من المقرر أن يعلن مكتب برنامج التوازن الاقتصادي وتوازن القابضة ''أوفست'' عن عدد من المشاريع والشراكات الجديدة في المجالات الدفاعية والصناعية والتجارية خلال معرض ومؤتمر الدفاع الدولي ''آيدكس ''2009 والذي ينطلق يوم الأحد المقبل في أبوظبي·
وتتضمن تلك المشاريع الإعلان عن إطلاق شركة الإمارات للصناعات الدقيقة والتي تختص بصناعة الأجزاء المعدنية لمختلف المنتجات الاستهلاكية الصناعية، بحسب معتصم زكريا عودة، الرئيس التنفيذي للشركة، الذي ألقى الضوء خلال مشاركته في ختام فعاليات المؤتمر العالمي للأوفست ''أوفست ''2009 أمس على الشركة التي أسستها توازن كمشروع طموح يعمل على دفع عجلة الصناعات المتطورة في الدولة، لافتاً إلى أنه سيتم الإعلان رسمياً عن الشركة خلال معرض ''آيدكس''·

الأنظمة الإلكترونية

أبوظبي (الاتحاد) - ركز جياني ماراتا، مدير عام المبيعات في شركة أبوظبي سيستمز انتيجرشن، في عرضه على خطط الشركة لإقامة مركز للتميز في مجال تصميم وتكامل وصيانة الأنظمة الإلكترونية·
يشار إلى أن شركة أبوظبي سيستمز انتيجرشن هي مشروع مشترك بين شركة أبوظبي لبناء السفن وشركة سيليكس سيستمي انتجراتي الإيطالية تأسس عام 2005 تحت مظلة برنامج الأوفست لدولة الإمارات·
من جانبه تناول الرئيس التنفيذي لشركة الواحة للتأجير سالم راشد النعيمي المشاريع التي تم إنجازها خلال الفترة الماضية والخطط الحالية والمستقبلية للشركة والتي تتركز في 4 قطاعات هي تأجير الطائرات والخدمات والمالية والعقار، لافتاً إلى أن الشركة جاهزة للتوسع، حيث تتيح الأزمة المالية العالمية فرصاً للشركات التي تتمتع بوضع مالي قوي في السوق·
وشملت قائمة المتحدثين في الجلسة الختامية ديفيد مكيلفانا من شركة رولزرويس والذي حكى عن تجربة الشركة مع برنامج الأوفست الخاص بجنوب أفريقيا، بينما تناول دينيس سوانسون من شركة بوينج آراء شركته حول نظام الأوفست·
وتلت الجلسة الختامية حلقة نقاش مفتوح أدارها كل نيل روتر، الرئيس السابق للاتحاد العالمي للأوفست والتجارة المقابلة ''جوكا'' والأدميرال ريس وارد، المدير العام لاتحاد مصنعي المعدات الدفاعية ببريطانيا ''دي إم إيه''·
وأبدى المشاركون التزامهم بالعمل الدؤوب والمتواصل لتعزيز الدور الذي يلعبه الأوفست في التجارة العالمية

اقرأ أيضا

«آيرينا»: الإمارات لاعب بارز في نشر حلول الطاقة المتجددة عالمياً