الاتحاد

الرياضي

ميثاء بنت محمد: قوة البطولة لاتعني إسقاط هدف المنافسة من حساباتنا


رسالة إيطاليا ـ يكتبها ويصورها محمد عيسى:
بحماس وجد قادت سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم تدريبات منتخبنا الوطني للسيدات في مدينة ميلان الإيطالية استعداداً للمشاركة في جولة إيطاليا ضمن الدوري الذهبي للكاراتيه ،لتسجل فتياتنا مشاركة عالمية جديدة ،وتطمح فتياتنا للخروج باكبر فائدة ممكنة من الدوري الذهبي ،ولن يكون الذهب وحده طموح القائدة سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم ومنتخبنا الوطني للكاراتيه الذي يشارك في البطولة بأهداف مزدوجة هي المنافسة على لقب البطولة، والاستعداد للمشاركات المقبلة وفي مقدمتها بطولة مجلس التعاون لدول الخليج العربي وبطولة غرب آسيا، وإذا كان الهدف الأول فيه شيء من الصعوبة نظراً للمشاركة العالمية الكبيرة في البطولة التي قصدها كل نجوم وأبطال العالم ،لكنه رغم ذلك لم يسقط من حسابات المنتخب ، فبما ان المنتخب قرر المشاركة فإن المنافسة تبقى في مقدمة طموحاته ،وهو حق مشروع يجب أن يتسلح به كل رياضي·
وأجرى المنتخب يوم أمس المران الأساسي لمنتخب السيدات بعد ان كان مران أمس الأول خفيفا بعض الشيء ،وقاد المران سمير جمعه المدير الفني للمنتخب ومعينه جديد مدربة المنتخب كما شارك الخبير الفرنسي بافالون في تدريب المنتخب وهو ما كان دعما ومكسبا للمنتخب الذي نجح في الاستفادة من خبرات المدرب والخبير الفرنسي بافالون الذي أعطى المنتخب مهارات خاصة وأجرى تدريبا خاصا للمنتخب ،وأشادت سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم بمبادرة الفرنسي بافالون وقالت إنه صاحب خبرة دولية على مستوى العالم ولما يشاركنا التدريب ويقوم بتدريب المنتخب فهذا شيء نفخر به وهو مكسب للمنتخب ،وأضافت سموها إنها استفادت من الدروس والتعليمات الخاصة التي أوصى بها الفرنسى بافالون خلال المران، وأكدت سموها أن المنتخب حريص على كسب مثل هذه الشخصيات العالمية ، وأكدت حرص سموها على توفير كل ما من شأنه دعم المنتخب وتطوير أدائه ،وهو الهدف الرئيسي الذي تعمل لأجله ،وأكدت سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم أن الهدف الرئيسي للمنتخب من هذه المشاركة هو الاستعداد لبطولة مجلس التعاون وبطولة غرب آسيا ،لكن رغم ذلك فإن المنافسة على اللقب طموح المنتخب ،وقالت سموها إذا كانت البطولة كبيرة والمشاركة فيها واسعه من كل نجوم العالم فإن ذلك لايعني إسقاط هدف المنافسة من حساباتنا ،وقالت سموها إننا أينما نذهب يكون هدفنا الأول هو المنافسة ،لانه لايمكن أن تسقط هدف المنافسة من حسابات الرياضي ،ولو حدث ودخلنا البطولة دون طموح المنافسة فإن إستفادتنا من المشاركة ستكون محدوده ،مضيفة سموها إن كل رياضي وكل لاعب يجب أن يتسلح نفسياً ومعنوياً قبل كل بطولة وعندما يغيب الدافع عنه فإنه يفقد الكثير من إمكانياته ،لانه أصبح يشارك ويلعب دون دافع حقيقي يشعل حماسه·
الدعم مستمر
وأكدت سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم أنها ستواصل دعمها لمنتخب الكاراتية، وتطوير اللعبة في الدولة وهي من أولوياتها في ممارسة اللعبة ومشاركتها ، وأكدت سموها ان المشاركة في بطولة الدوري الذهبي وجولة إيطاليا لن تكون آخر المطاف وآخر مشاركات المنتخب ، وأضافت إنها ستواصل السياسة التي تسير عليها لإعداد المنتخب القائمة على زيادة فرص الاحتكاك وكثرة المشاركات الخارجية ،مؤكدة سموها ان كثرة المشاركات وزيادة جرعات الاحتكاك الطريق الوحيد والسليم والعلمي لتطوير الأداء والارتقاء باللعبة ، والوصول بها الى العالمية ومنافسة الدول التي سبقتنا في ممارسة اللعبة ،ومؤكدة ثقتها بالمنتخب والفتيات اللآتي تلمست الحماس والرغبة لديهن للعطاء والتضحية ،ومن ثم فإن هذه الأمور من الأساسيات التي يقوم عليها بناء منتخب الإمارات للفتيات·

اقرأ أيضا

«الإمبراطور».. القفزة الأعلى في الدوري