دبي (الاتحاد) في إنجاز جديد لفروسية الإمارات حصل النادي الملكي للفروسية في دبي على اعتماد «اسيكوال» البريطانية، وهي الجهة المانحة لاعتماد الجامعات والكليات، كمركز تعليمي خاص بالفروسية وعلومها، وكذلك حصل على اعتماد «الرخصة الملكية الدولية للفروسية» كأول رخصة للفروسية في العالم، كما حصل أيضاً على الاعتماد الدولي من قبل مجموعة بيت المؤهلات في المملكة المتحدة «وهي هيئة مانحة للمؤهلات المهنية في بريطانيا». أعلن ذلك مصطفى علي بن أحمد عمشان الرئيس التنفيذي للنادي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر النادي بمنطقة الخوانيج بدبي، بحضور سيف خليفة مطر بن مزينة، رئيس مجلس إدارة النادي، والدكتور هشام الصغبيني الرئيس التنفيذي لمجموعة بيت المؤهلات في المملكة المتحدة، وعدد من ممثلي وسائل الإعلام. وقال عمشان، إن برنامج الرخصة الملكية الدولية للفروسية تم إدراجه ضمن المستوى الرابع في منظومة المؤهلات البريطانية الخاصة بالشهادات المهنية والتطبيقية (FHEQ)، التي تتطابق مع المستوى الخامس في منظومة المؤهلات الأوروبية (EQF)، وتم تقييمه ليحصل متقدميه على درجة «الدبلوم» في المرحلة الأولى ودرجة «الدبلوم العالي» في مرحلة لاحقة. وقال عمشان، إن برنامج الرخصة يتكون من 210 ساعات تعليمية، يتم تقديمها عبر 21 وحدة تعليمية معتمدة، مشيراً إلى أن هناك شروطاً للالتحاق والحصول على رخصة الفروسية، من خلال المنهج التعليمي المبتكر بالنادي وينقسم إلى أقسام عدة تشمل التعريف بالفروسية والمبادين الخاصة بها، ودورة عن أهمية الخيل في الإسلام ومكانته التاريخية عند العرب والغرب، ودورة نفسية في أصول التعامل مع الخيل ولغة الجسد، وأخلاقيات الفارس، والتعريف بقواعد السلامة مع الخيول وفي الإسطبلات، فضلاً عن دورات في التعريف بمختلف فنون الفروسية مثل قفز الحواجز، التحمل والقدرة، سباقات السرعة، الدريساج، البولو وغيرها من أنشطة الفروسية. وقال عمشان، إن ما يميز هذا الابتكار أنه إماراتي 100%، مشيراً إلى أنه جاء بعد مجهود سنتين، ليكون متفرداً وشاملاً لكل علوم الفروسية، كما حضر موريس ديموك رئيس مجلس إدارة هيئة الاعتماد والاعتراف بالبرامج المهنية الدولية في المملكة المتحدة قبل عدة أيام إلى مقر النادي الملكي للفروسية، وأعرب عن اندهاشه لمستوى الخدمات التي يقدمها النادي الملكي للفروسية للجمهور ولعالم الفروسية.