الاتحاد

عربي ودولي

الثوار الليبيون ينفون الاتهامات بارتكاب تجاوزات

نفى الرجل الثاني في المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل الثوار الليبيين الاربعاء الاتهامات التي وجهتها منظمة هيومن رايتس ووتش للثوار بارتكاب تجاوزات في غرب البلاد.

واقر محمود جبريل بحصول "بضعة حوادث" في الاسبوعين الاولين للثورة التي انطلقت منتصف فبراير ضد نظام العقيد معمر القذافي.

الا انه قال للصحافيين عقب اجتماع مع وزراء خارجية بلدان مجموعة بينيلوكس (بلجيكا وهولندا ولوكسمبورغ) ردا على الاتهامات، التي وجهتها المنظمة غير الحكومية في اليوم نفسه "الامر ليس كذلك في المناطق المحررة".

واعلنت دول مجموعة بينيلوكس وقبلها بلدان عدة في الحلف الاطلسي والاتحاد الاوروبي اعترافها بالمجلس الوطني الانتقالي "ممثلا شرعيا للشعب الليبي خلال الفترة الانتقالية".

وحملت منظمة هيومن رايتس ووتش الثوار الليبيين مسؤولية اندلاع حرائق واعمال نهب واساءة معاملة مدنيين اثناء تقدمهم من جبل نفوسة (غرب) باتجاه طرابلس.

وكانت المنظمة الاميركية المدافعة عن حقوق الانسان تحدثت في 27 يونيو عن هذا النوع من الانتهاكات المرتكبة كما قالت من جانب الثوار.

وكانت بعثة المجلس الوطني الانتقالي زارت قبيل ذلك مجلس شمال الاطلسي في مقر الحلف الاطلسي والذي يضم سفراء الدول الـ28 في الحلف كما التقت الامين العام للحلف الاطلسي اندرس فوغ راسموسن.

اقرأ أيضا

الحوثيون يدفعون بتعزيزات عسكرية إلى الحديدة