الاتحاد

عربي ودولي

الجعفري يعلن عن مساع للحوار مع السنة


النجف - وكالات الأنباء:
اعتمد المرجع الشيعي الأعلى في العراق الشيخ علي السيستاني رسميا أمس ترشيح زعيم 'حزب الدعوة الاسلامية' الدكتور إبراهيم الجعفري لرئاسة الحكومة العراقية المقبلة بعدما استقبله في مقر إقامته في النجف·
وقال الجعفري لدى خروجه من منزل السيستاني للصحافيين 'لقد دار الحديث مع سماحة السيستاني على عدة محاور كان لسماحته فيها آراء وتوصيات من أهمها تقييمه للعملية الانتخابية ومباركته للشعب العراقي بنجاحها رغم الظروف الصعبة ومباركته لحسم قائمة الائتلاف العراقي الموحد مسألة رئيس الوزراء ، وهو يؤيد ويحترم ما توصلت اليه القائمة'· وأضاف 'السيد السيستاني أوصى بالتعاون مع مكونات البرلمان ومراعاة الاخوة كافة كلا حسب خصوصياته كما اوصى باعتبار ان هناك ظروفا استشنائية ألمت بالعراقيين وحالت دون مشاركة بعض الشرائح في الانتخابات مما يستوجب مراعاتهم'· وردا على سؤال عما اذا كان السيستاني سيتدخل في عملية صياغة الدستور، أجاب 'إن السيد يؤكد على ان البرلمان هو المسؤول عن عملية صياغة الدستور وهو لا يفرض اي شيء على اي واحد بل انه يرى ان من مسؤولية البرلمان ان يتحمل هذه القضية'· واستطرد 'ان هناك مساعي لحوار مع اخواننا السنة لغرض معالجة الحالة الاستثنائية التي ألمت بالوسط السني وحالت دون ان تكون هناك مشاركة واسعة في العملية الانتخابية· لذلك ينبغي تذليل الصعاب لكي يأخذ اخواننا السنة مواقعهم في المرحلة القادمة'·
أما بشأن الحكومة، فقال الجعفري 'ان هذا الامر يتطلب مشاورات وحالة من التوافق بالتأكيد تختلف عما حصل في المرحلتين السابقتين أي مجلس الحكم او الحكومة الانتقالية'· وتابع 'نحن سنتحرك مع الفرقاء السياسيين من خلال جمع كل المكونات الأساسية للشعب العراقي في فضاء واسع بسمة شرعية جاءت من الانتخابات' وأوضح 'لحد الآن لم نناقش الحقائب الوزارية، هناك بعض المداولات، نحن نريد حكومة تعددية فيها مشاركة تعكس تعددية المجتمع العراقي وهذا أساس من أساسياتنا وهناك أساس آخرهو أننا نبني على الوطنية والكفاءة والنصاعة والنزاهة، فنحن نريد وزارة تتمتع بالكفاءة'· وبخصوص عراقيين وعرب معتقلين عرض التلفزيون العراقي اعترافاتهم بأن المخابرات السورية دربتهم للقيام باعمال ارهابية في العراق، أوضح 'إن 'لحديث لا يزال في إطار الوسط الإعلامي، أما في حالة حصولنا على وثائق دامغة فإننا سنخاطب سوريا او اي دولة لها علاقة بذلك وسنطلب من الحكومة السورية ان تتخذ تدابير صارمة لمنع مثل هذه الحالة ومعاقبة المتورطين فيها وضبط الحدود'·

اقرأ أيضا

مصرع 16 من داعش وطالبان في 3 أقاليم بأفغانستان