دبي (الاتحاد) عبر الروماني أولاريو كوزمين، مدرب الأهلي عن كامل ثقته في التحكيم الإماراتي، وفي قدرة الحكام المواطنين على إدارة أي مباراة يشكل سليم، نظراً لما يمتلكونه من قدرات فنية عالية، بدليل تألقهم في المباريات التي يديرونها بالبطولات الآسيوية، مشيراً إلى أن المشكلة الحقيقية تتمثل في الضغوطات النفسية التي يمكن أن تؤثر على قراراتهم خلال المباريات. وتمنى كوزمين خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس، قبل مباراة العين في دور الـ16 لبطولة كأس رئيس الدولة، أن يدير هذه المباراة التي ستجمع بينهما غداً طاقم تحكيم متميز قادر على البعد عن أي ضغوطات قد تؤثر عليهم. وأكد مدرب الأهلي أن المسؤولين عن كرة القدم في الإمارات قادرون على تحديد مدى الفائدة التي يمكن أن يقدمها الحكام الأجانب إذا تمت الاستعانة بهم، مقارنة بما قدمه اللاعبون والمدربون الأجانب إلى الكرة الإماراتية، وبناء على هذا القياس يمكن أن يتخذوا القرار السليم، ولكنه بصفة شخصية ليست لديه أي مشكلة مع الحكام سواء مواطنين أو أجانب، بل بالعكس فهو متأكد من كفاءة الحكام المواطنين لكن النقطة السلبية تأثرهم بالضغوطات وهي الجزئية التي لا يعاني منها الأجانب لعدم معرفته بطبيعة المنافسة بين فرق الإمارات. واعتبر كوزمين أن فريقه من أكثر الفرق تضرراً من القرارات التحكيمية، بدليل أنه لا يوجد أي فريق واجهة الأهلي اشتكى من التحكيم بعد مواجهتهما، مشيراً إلى محترفه البرازيلي إيفرتون ريبيرو تمت معاقبته بعقوبة هي الأغلظ في المسابقة - على حد قوله - على الرغم من أنه الخطأ الأول له. وأضاف: «في مباراة اتحاد كلباء كنا نستحق ركلة جزاء نتيجة عرقلة أحمد خليل داخل منطقة جزاء المنافس وطرد المدافع، لكن الحكم لم يحتسب وكان من الممكن أن يسهم مثل هذا القرار في فوزنا بالمباراة، صحيح أن هذا لم يكن السبب الوحيد لتعادلنا في تلك المباراة، إلا أنه كان قراراً مؤثراً بسبب التحكيم». وأكد كوزمين أنه طالب من أحمد خليل وجميع لاعبيه لاحقاً تجنب السقوط نهائياً في منطقة جزاء المنافس، وإلا سيقوم بتوقيع عقوبة عليهم، لأن السقوط لن يترتب عليه أي قرار، وبالتالي فإنه من الأولى محاولة الحفاظ على الكرة وعدم السقوط نهائياً.