الاتحاد

الرياضي

سباق ريد بل الجوي يلون سماء أبوظبي اليوم


عند الساعة الثالثة والنصف، سيقوم كل طيار بتقديم نفسه للجمهور عبر تحليقه فردياً وبالتتابع فوق المياه· وبعدها سيقوم بطل العالم في الطيران الاستعراضي المجري بيتر بيشيني ومخترع سباق ريد بُل الجوي باستعراض مشوق يتضمن مجموعة من الشقلبات والحركات المغامرة التي يتميز بها وهي التي ضمنت له حتى الآن شهرته العالمية·
أما عند حوالي الساعة الرابعة تقريباً فستحلق طائرة هيليكوبتر فوق المسار وسيتولى مقدم الحفل تقديم المسار وتفسيره مباشرة من الطائرة للمشاهدين الذين يتبعونه على الشاشات العملاقة التي تم تثبيتها في مواقع مختلفة من الكورنيش لاطلاع الجميع على مجريات السباق·
ومن بعدها مباشرةً ينطلق السباق وسيحلق كل من الطيارين التسعة بدوره بحسب الترتيب الذي سجله خلال التأهيلات الرسمية التي جرت في الصباح الباكر·
وبعد النهائيات ينتقل المشاركون الأربعة الذين سجلوا أفضل وقت للمنافسة فيما بينهم خلال 'السوبر فاينل' وعلى أثرها يتم تقرير الأول والثاني والثالث واحتساب مجموع النقاط· ويختتم السباق عند حوالي الساعة الخامسة والنصف بحفل توزيع الجوائز على الفائزين والاحتفال بنهاية الجولة الأولى من السلسلة العالمية لسباقات ريد بُل الجوية·
رياضة حرفية
إن سباق ريد بُل الجوي ليس مجرد عرض استعراضي جوي فحسب؛ إنها رياضة تتسم بأقصى درجات الحرفية على كافة الأصعدة تطور السباق بشكل هائل منذ بداياته· وقد استقطبت المناورات المذهلة 250 ألف متفرج في السباق الأول الذي جرى ضمن فعاليات إيرباور2003 في زيلتفيغ، النمسا· وفي العام الماضي، تدفق مليون هاوٍ للعروض الجوية إلى ضفاف نهر الدانوب في بودابست لمشاهدة البطل المجري الوطني بيتر بيشيني ومنافسيه يتواجهون في سباق يدور مباشرة فوق النهر أمام مبنى البرلمان· في العام ،2004 أقيمت ثلاثة سباقات، وسيشهد العام 2005 أكثر من ضعف هذا العدد، حيث ستجري السباقات في أنحاءٍ شتى حول العالم، في أماكن جذابة، مثل ميناء روتردام والمنطقة المحيطة بجسر 'غولدن غايت' في سان فرنسيسكو في الولايات المتحدة·
وتأتي هذه الأحداث ضمن فعاليات سلسلة سباقات ريد بُل الجوية العالمية ،2005 والتي سوف تتوج للمرة الأولى بطلاً عالمياً- هو الطيار الأسرع والأجرأ والأكثر تنوعاً وطلاقة في الحركة في العالم·
صور المضمار
إن الجهود التي تقف وراء كل سباق على حدة هائلة جداً· فقبل شهرين من السباق، توجه فريق يرافقه الطيار المجري بيتر بالوغ إلى موقع الحدث، لالتقاط أول صور من الجو للمضمار· تفحص بالوغ المنطقة، واختار المواقع المناسبة للبوابات ووضع تصميم المسار، قبل عرضه على بيتر بيشيني للموافقة - أو الرفض·
يرتبط جانب مهم من تنظيم سباقات ريد بُل الجوية بالمتفرجين- سواء الهواة المتواجدون في موقع السباق أو أولئك الذين يشاهدون الحدث عبر شاشات التلفزيون· بفضل تكنولوجيا البث المتطور، يتمكن هواة السباقات حول العالم من الاستمتاع بمشاهدة السباقات والحصول على المعلومات بطريقة مثيرة وأسرع من البرق· وبما أن آلات التصوير مضبوطة لنقل المشهد من مناظير متنوعة، يمكن مثلاً للمتفرجين مشاهدة وجه الطيار الملتوي القسمات وهو في وضع مقلوب رأساً على عقب، أو لدى اقترابه من بوابة على سرعات قصوى، أو رؤية الأفق يدور أمام عيني الطيار· تم تطوير آلات التصوير الاستثنائية هذه خصيصاً لسباق 'ريد بل' الجوي، حيث لم تتوفر في السابق معدات ملائمة للاستخدام الثلاثي الأبعاد·
أما مركز العصب في السباقات الجوية فهو البرج المبني خصيصاً للحدث والذي يتسع لـ250 شخصا وهو مجهز بمعدات متطورة للغاية، مثل غرفة تحكم رئيسية لإنتاج الحدث، وغرفة تحكم 'غرافيك' للتلفزيون، وشاشات كبيرة وأجهزة بث حية عبر الإنترنت وثلاث علب خاصة للبث الحي، ومكتب إعلامي وكل المرافق اللازمة لمراقبة السباق·
البوابات الفضائية في الموعد
قال المنظم الدولي أحمد بن لعقيده منسق البطولة مدير عام سبورت ستارز تهيّأ كورنيش أبو ظبي لاستقبال سباق ريد بُل الجوي الحدث العالمي سيشهد منافسة تسعة من أكثر الطيارين المغامرين مهارة في العالم فوق مياه الخليج يتبعون مساراً مؤلفاً من البوابات 'الفضائية' آخذين بعين الاعتبار العنصر الأساسي في المنافسة أي عامل السرعة الذي يقرر النتيجة النهائية للسباق·
وكانت حرصت اللجنة المنظمة على تأهيل المناطق المخصصة للسباق على الكورنيش لتستقبل جمهور المدعوين والاعلاميين وبرج المراقبة وغرف ادارة العمليات·
كما أصدرت شرطة أبو ظبي التعليمات التي يجب اتباعها وقت السباق وحتى نهايته بهدف الحفاظ على حسن سير الحدث وتسهيل وصول المشاهدين الى الموقع وتأمين كافة المستلزمات لحسن سير الحدث والأنشطة حوله·
وأشادت اللجنة المنظمة بجهود القوات المسلحة ووزارة الداخلية و هيئة أبو ظبي للسياحة ونادي أبو ظبي للرياضات البحرية التي أسهمت ولعبت الدور الأكبر في جعل الحدث ممكناً في العاصمة الاماراتية بعد أن قدموا كافة التسهيلات والمؤازرة اللازمة لانجاح حدث بهذا الحجم العالمي·

اقرأ أيضا

لقب «دولية دبي» يمنح «الأولمبي» مكاسب فنية ومعنوية