الاتحاد

عربي ودولي

الشيشان تفرض عقوبات على أوباما ومسؤولين أوروبيين

اتهم رئيس جمهورية الشيشان الروسية رمضان قديروف أمس الأول الولايات المتحدة والدول الأوروبية بتدمير بلدان إسلامية وأوكرانيا باسم الديمقراطية وأعلن فرض عقوبات على الرئيس الأميركي باراك أوباما ومسؤولين أوروبيين كبار، رداً على العقوبات الغربية المفروضة على روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية.
وقال قديروف، في حسابه على موقع «انستجرام» الإلكتروني للتواصل الاجتماعي، «العالم كله شهد مأساة الشعوب الليبية والسورية والعراقية والأفغانية بالإضافة إلى لشعب الأوكراني في الآونة الآخيرة».
وأضاف «المدنيون يقتلون في هذه البلدان وتدمر المدن وتتعرض الروابط الدينية للتفكك بحجة تصدير الديمقراطية.
الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يتحملان المسؤولية المباشرة عن كل ما يحدث».
وبعدما فرض الاتحاد الأوروبي أمس الأول عقوبات جديدة علي روسيا تقضي بحظر دخول مسؤولين روس كبار، من بينهم هو للمرة الأولى، إلى دول الاتحاد، رد قديروف بفرض عقوبات على أوباما ورئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو والمنسقة العليا لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية والأمنية كاثرين آشتون ورئيس المجلس الأوروبي هيرمان فان رومبوي.
وأوضح «لقد أصدرت أوامري بتجميد أرصدتهم وممتلكاتهم في جمهورية الشيشان، وحظر دخولهم إلى الشيشان اعتبارا من السابع والعشرين من الشهر الجاري (أمس) بسبب جلبهم المعاناة إلى أوكرانيا».
إلا أنه من غير الراجح أن يكون لأوباما أو أي من القادة السياسيين الأوروبيين ممتلكات في الشيشان.
ويتهم الاتحاد الأوروبي قديروف بإرسال مقاتلين شيشانيين لدعم المتمردين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا.
(موسكو - وكالات)

اقرأ أيضا

الجيش الجزائري يرفض تشكيل حكومة انتقالية ويدعو لاحترام الدستور