الاتحاد

الإمارات

«أطباء»: علاج السرطان ممكن بالكشف المبكر

جانب من الفعاليات بمؤتمر الأورام (تصوير: وليد أبو حمزة)

جانب من الفعاليات بمؤتمر الأورام (تصوير: وليد أبو حمزة)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

اختتم مؤتمر الإمارات الدولي الثامن للأورام الذي نظمته مستشفى توام، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة»، أمس أعماله التي استمرت 3 أيام، موصياً بضرورة الاهتمام بالمرضى المتعافين، ومتابعة حالاتهم الطبية والنفسية والاجتماعية، لما لها من أهمية بالغة في الشفاء التام والعودة لممارسة الحياة الطبيعية.
كما أوصى بإجراء الأبحاث والدراسات في علم الأورام، والاستفادة من نتائجها، وأكد خبراء في هذا المجال وجود طفرات إيجابية في مجال علاج الأورام، وتطبيق نظم علاجية للمرضى، لافتين إلى ضرورة عدم الانسياق وراء دعاوى وسائل التواصل والمعالجين الشعبيين والوصفات الشعبية باكتشاف أدوية أو خلطات شعبية تقضي على السرطان، مؤكدين أن السرطان مرض يمكن علاجه إنْ اكتشف مبكراً.
وطالب المؤتمر بضرورة التقليل من استخدام الهرمونات البديلة، واتباع نمط حياة صحي، لتجنب الإصابة بالأورام، والاستفادة من التقنيات الحديثة ونتائج الذكاء الاصطناعي في علاج الأورام.
كما أكد ضرورة تجنب التأثير السلبي للإرهاق المهني للأطباء العاملين في أقسام الأورام، والتقليل من آثار الضغوط التي يتعرضون لها خلال تقديمهم العلاج للمرضى.
وتناولت جلسات اليوم الثالث والأخير من المؤتمر العديد من الموضوعات حول الأورام بمختلف أنواعها، وكان من أبرزها جلسة حول أورام الدم، أدارها الدكتور محمد إبراهيم أبو حليقة، استشاري أورام الدم في مدينة الشيخ خليفة الطبية التابعة لشركة «صحة»، وتمت خلالها مناقشة العلاجات المتطورة لأورام الدم، خاصة العلاج الجيني بحيث تقوم كريات الدم البيضاء بمحاربة الورم، وهو علاج جديد تم اكتشافه حديثاً وله نتائج إيجابية ويتم تطبيقه في الولايات المتحدة الأميركية. كما تم خلال الجلسة مناقشة العديد من حالات أورام الدم التي يتم علاجها في دولة الإمارات، مع الخبراء والمختصين المشاركين في المؤتمر من مختلف دول العالم، وقدم المختصون العاملون في منشآت شركة «صحة» خلاصة خبراتهم للمشاركين في المؤتمر.
وتم خلال اليوم الثالث والأخير من المؤتمر كذلك تنظيم ورشة عمل خاصة للأطباء والمعالجين الإشعاعيين والباحثين، إضافة إلى جلسات حول علاج الأورام لدى الكبار والأطفال، وجلسة خاصة للمرضى المتعافين والناجين، لمشاركة تجاربهم ورحلتهم العلاجية.
وشارك في أعمال المؤتمر مجموعة من الأطباء المتدربين في مستشفيات شركة «صحة» مشاركة فعالة، وقدموا العديد من الأبحاث والدراسات من خلال الملصقات (البوسترات) والتي تركزت حول الأورام.
ودعا الدكتور خالد سعيد العمودي، رئيس المؤتمر، إلى عدم الانسياق وراء ما ينشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ولا يوجد علاج يشفي كل الأمراض السرطانية، وأن معظم المعالجين الشعبيين يستخدمون أدوية مطحونة مع أعشاب، ونحن مجتمعات عاطفية للغاية، ويلجأ كثيرون إلى الأدوية الشعبية، وننصح بعدم استخدام أدوية غير مجربة، وأن أصحاب العلاج بالأعشاب يستغلون حاجة المرضى وذويهم.

اقرأ أيضا