الاتحاد

ثقافة

سوق عكاظ في مهرجان دبي للشعر

في إطار اهتمامه بالتراث وعلاقته بالعصر، يعيد مهرجان دبي الدولي للشعر 2009 سوق عكاظ الشهيرة إلى الذاكرة الشعرية والثقافية، في محاولة لإعادة السوق نفسها، بذاكرة الأيام الأولى للقصيدة العربية، إلى المشهد الثقافي·
وتقام ''سوق عكاظ'' بنكهة تراثية يومياً من 4 - 10مارس هي أيام المهرجان، من الخامسة وحتى العاشرة مساء في مول الإمارات، ودبي مول، ودبي فيستفال سيتي، بالإضافة إلى مدينة جميرا·
وقال جمال بن حويرب المهيري، رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان دبي الدولي للشعر: ''إن الهدف من تنظيم فعالية ''سوق عكاظ'' هو الإشارة بعمق إلى أن دبي، وهي تمد بساط الحوار العميق مع الآخر، ومع عالمها، لا تتنكر لجذورها التراثية التي لا ترى أنها تتناقض مع العصر أو تعاديه· كما أن إحياء سوق عكاظ في المهرجان يمثل إحياءً لتراث قديم جمع تاريخياً بين التجارة باعتبارها تعبيراً عن الازدهار الاقتصادي، وبين الثقافة باعتبارها تعبيراً عن التفوق الذهني، وهو ما مثله بامتياز سوق عكاظ القديم، وما تمثله بتميز أيضا دبي التي لا تقصر نهضتها على جانب دون آخر''·
وأضاف: ''يحاول المهرجان بتنظيمه سوق عكاظ أن يذهب بالقصيدة إلى قارئها المحتمل في المراكز التجارية من دون أن يجعل من القصيدة أو الثقافة سلعة، مشيراً إلى أن (لؤلؤة الخليج) تؤمن بأن كل مكان هو ساحة مفترضة للإبداع، وفرصة لتلاقي الحضارات والثقافة بتكثيف يشبه القصيدة''·

اقرأ أيضا

كتاب جديد عن النظام الدولي والخليج