الاتحاد

الملحق الرياضي

الجزيرة والنصر.. تحدي الكبار

الجزيرة في اختبار صعب أمام النصر السعودي (أرشيفية)

الجزيرة في اختبار صعب أمام النصر السعودي (أرشيفية)

مصطفى الديب (أبوظبي)

يدخل فريق الجزيرة اليوم تحدياً صعباً أمام النصر السعودي، في إياب دور الـ32 لكأس زايد للأندية الأبطال، حيث يخوض مواجهة قوية على استاد فيصل بن فهد، متسلحاً بعزيمة الفوز والاستمرار في البطولة، التي تحمل اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وذلك برغم الخسارة التي تعرض لها الجزيرة في لقاء الذهاب على أرضه بهدفين مقابل هدف.
ويأمل الجهاز الفني ولاعبو «فخر أبوظبي» مواصلة مسيرة الانتصارات التي كان آخرها الفوز على عجمان بالدوري بخماسية، ويعول الجهاز على خبرات لاعبيه علي مبخوت وخلفان مبارك والبرازيلي ليوناردو الذي قضي الموسم الماضي معاراً بالنصر تحديداً مما يجعله علي دراية كاملة بأجواء اللقاء، وهو ما يرغب المدير الفني في استغلاله في البدد بالتسجيل لإرباك حسابات المنافس.
ويعلم لاعبو الجزيرة أن النصر ليس بالمنافس السهل لكن عزيمة «عيال زايد»، ستكون الفاصل في مباراة اليوم من أجل مواصلة المشوار، حيث يبحث الفريقان عن اللقب العربي الأول.
واستعد الجزيرة للقاء من خلال تدريبات يومية عقب مواجهة عجمان بالدوري مباشرة، وسافر إلى العاصمة السعودية الرياض مساء أمس الأول، وخاض تدريباً وحيداً على ملعب المباراة.
وضم الجهاز الفني للفريق بقيادة الهولندي كايزر 21 لاعباً في قائمة المباراة، لاسيما وأنه يدرك مدى أهميتها، وتحديداً بعد تغيير مسمى البطولة.
على الجانب الآخر يدخل النصر السعودي اللقاء مدعماً بالفوز الذي حقق خارج أرضه في لقاء الذهاب، حيث يكفيه التعادل أو الفوز بأي نتيجة لضمان الوجود في دور الـ16 من البطولة.
ولن تكون مواجهة النصر السعودي والجزيرة هي الوحيدة في منافسات اليوم الثاني، لجولة الإياب لدور الـ32 من البطولة، حيث يشهد هذا المساء مواجهتين أخريين، الأولى، تجمع الشباب العماني الذي يستضيف الهلال السعودي في التاسعة والنصف، وبرغم تحقيق ممثل الكرة السعودية الفوز في اللقاء الأول بهدف نظيف، إلا أن ذلك لن يضمن له الصعود للدور المقبل، وعليه تجنب مفاجأة الفريق العماني. وفي الوقت الذي تتجه فيه التوقعات لصالح زعيم الكرة السعودية إلا أن المستوى الذي ظهر به الشباب العماني في اللقاء الأول خارج أرضه، يؤهله لتحقيق مفاجأة هذا المساء.
أما آخر مواجهات هذا المساء فسوف تجمع الرجاء البيضاوي المغربي وسلام زغارنا اللبناني، وتعد محسومة بدرجة كبيرة بعد أن حقق الفريق المغربي الفوز خارج أرضه بهدفين مقابل هدف واحد في المواجهة الأولى، ويبقى أن يعلن الرجاء عن قوته من خلال مباراة استعراضية هذا المساء في ظل فارق الإمكانات بين الفريقين، والتي تصب لصالح ممثل الكرة المغربية.

كايزر: لن نفقد الأمل
قال الهولندي كايزر، مدرب الجزيرة، أن فريقه سوف يدخل لقاء اليوم وعينه على تحقيق فوز، يضمن له التأهل لدور الـ16 من البطولة، وأكد أن الجميع مستعد للمغامرة الكبيرة.
وأضاف: «نعلم جيداً أن نتيجة مباراة الذهاب تصعب من المهمة، لكننا لن نفقد الأمل مطلقاً، خصوصاً وأن كرة القدم لا تعترف إلا بالمجهود داخل الملعب»، وأعلن أن فريقه مكتمل الصفوف ولا يعاني من أي غيابات، وربما يكون هناك حالة من الإرهاق، لكن الجميع قادر على تخطيها.
واعترف بقوة النصر السعودي، مؤكداً أنه فريق قوي للغاية، ويمتلك عناصر مميزة، لكن الجزيرة أيضاً يمتلك عناصر مميزة، وسبق أن كنا الأفضل في لقاء الذهاب وبدأنا بالتقدم، وعلينا تكرار ذلك لكن مع الحفاظ عليه.
وأعرب عن ثقته التامة في قدرة لاعبيه على تحقيق نتيجة إيجابية، والاستمرار في البطولة، مؤكداً أن النتائج منذ بداية الموسم جيدة وتسير بشكل جيد، ولم يفقد الفريق إلا نقطتين فقط في الدوري، لذلك على الجميع استمرار السير على النهج نفسه ومواصلة مسيرة النجاحات التي بدأت مع انطلاقة الموسم.

أحمد سعيد: ثقتنا كبيرة في الشباب
أعرب أحمد سعيد، المشرف على فريق الجزيرة، عن ثقته التامة في قدرة لاعبي الجزيرة على تحقيق نتيجة إيجابية هذا المساء، وقال: «برغم حالة الإرهاق التي يعاني منها اللاعبون لكن الجميع عازم على بذل قصارى الجهد من أجل البقاء، ومواصلة المشوار في البطولة التي تجمل اسماً غالياً على نفس كل عربي بشكل عام وكل إماراتي بشكل خاص».
وأكد أن النصر السعودي من الفرق القوية والمعروفة، ولكن الجزيرة قادر على تخطي مثل هذه الصعوبات، واعترف بصعوبة المواجهة، لاسيما وأن النصر يدخل متسلحاً بنتيجة لقاء الذهاب التي انتهت لصالحه.

اقرأ أيضا