الاتحاد

عربي ودولي

«المقاومة المشتركة» تحبط هجوماً حوثياً على «حيس»

من المواجهات بين الجيش اليمني والحوثيين في الجوف (من المصدر)

من المواجهات بين الجيش اليمني والحوثيين في الجوف (من المصدر)

عقيل الحلالي (عدن، صنعاء)

أحبطت القوات المشتركة في مديرية «حيس» جنوب محافظة الحديدة هجوماً واسعاً شنته ميليشيات الحوثي الإرهابية بمختلف أنواع الأسلحة وألحقت بالمهاجمين خسائر كبيرة، فيما قُتل وجُرح عدد من عناصر الميليشيات بنيران الجيش اليمني غربي محافظة الجوف، كما أحبطت قوات خفر السواحل عملية تهريب مواد خاصة بصناعة المتفجرات في مياه البحر الأحمر كانت في طريقها للميليشيات.
وأفادت مصادر عسكرية ميدانية أن مجاميع مسلحة تابعة للميليشيات الحوثية شنت هجوماً واسعاً على مواقع القوات المشتركة شمال غرب «حيس» بمحافظة الحديدة من عدة اتجاهات، مستخدمة خلاله مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والقذائف المدفعية، بشكل مكثف وعنيف. وأضافت أن القوات المشتركة خاضت اشتباكات عنيفة مع مسلحي الميليشيات الذين هاجموا المواقع وتمكنوا من التصدي للهجوم.
وأكدت المصادر أن القوات المشتركة أوقعت في صفوف الميليشيات عشرات القتلى والجرحى قبل أن تلوذ بقية عناصرها بالفرار، فيما تقوم القوات المشتركة بعمليات تمشيط واسعة لملاحقة الفارين وتأمين المواقع.
وفي السياق ذاته، دمرت القوات المشتركة سلاح «مضاد طيران عيار 23» كان يساند العناصر المهاجمة، إلى جانب حرق مخزن أسلحة بعملية دقيقة عقب رصد إمدادات لميليشيات الحوثي من المخزن المستهدف في منطقة «شعب بني زهير» غرب المديرية. واستماتت الميليشيات الأيام القليلة الماضية في استعادة مناطق محررة بعدد من مديريات جنوب محافظة الحديدة المحاذية للبحر الأحمر دون تحقيق أي تقدم أمام دفاع القوات المشتركة.
يشار إلى وجود اتفاق هدنة في الحديدة برعاية الأمم المتحدة تنتهكه الميليشيات الحوثية يومياً منذ سريانه في أواخر العام الماضي.
إلى ذلك، قُتل وجُرح عدد من عناصر ميليشيات الحوثي أمس، بنيران الجيش اليمني غربي محافظة الجوف. واستهدفت قوات الجيش مجاميع من الميليشيات في جبهات «حام، المتون، الساقية، المصلوب»، أثناء ما كانت تستعد للتسلل صوب المواقع المحررة.
وأحبطت قوات الجيش محاولات الميليشيات للتسلل وأجبرتها على التراجع والفرار وكبدتها قتلى وجرحى في صفوفها، إضافة إلى تدمير عربات تابعة لها.
وأعلن عدد من قبائل محافظة الجوف النفير العام للتصدي للميليشيات الحوثية واستكمال تحرير ما تبقى من مناطق خاضعة لسيطرتهم في المحافظة. وأكد الشيخ هادي حمد بن غالية أحد زعماء قبائل «دهم» أن الحشد القبلي الكبير الذي شهدته مديرية «خب» في الجوف قبل أيام أكد مساندة الجيش في معركته ضد ميليشيات الحوثي ومشروعها الطائفي والاصطفاف إلى جانب القيادة الشرعية للانتصار للوطن وثوابته الوطنية. وأشار إلى أن قبائل «دهم» والجوف تقف إلى جانب الجيش بكل ما تملكه من إمكانيات مادية ومعنوية ومقاتلين لتحرير المحافظة من هذه العناصر الإجرامية. ودعا باقي قبائل اليمن إلى التوحد من أجل القضاء على المشروع الإيراني الذي تقوده ميليشيات الحوثي لتدمير المنطقة، لافتاً إلى أن شباب قبائل «دهم» والجوف رهن إشارة الجيش وسيشاركون معهم في معركته القادمة للخلاص من هذه الميليشيات للأبد.
وفي السياق، أحبطت قوات خفر السواحل عملية تهريب مواد خاصة بصناعة المتفجرات في مياه البحر الأحمر كانت في طريقها لميليشيات الحوثي. وضبطت قوات خفر السواحل شحنة تتكون من 100 طن من السماد المحتوي على 46% من مادة «اليوريا» الداخلة في صناعة المتفجرات. وكانت الشحنة المضبوطة على متن مركب بحري متوسط يبحر في مياه البحر الأحمر.
في غضون ذلك، نشرت قناة «المسيرة» الناطقة باسم ميليشيات الحوثي الإرهابية تقارير تظهر دفن 37 قتيلاً لعناصر من الميليشيات، تصدرتها محافظة عمران بـ 12 قتيلاً، تلتها إب وذمار ب 7 لكل منهما، و6 قتلى من حجة، وثلاثة من صنعاء، فيما قتيل واحد من كل من الضالع والمحويت، ولم تبين التقارير أماكن مصرعهم إلا أن مصادر عسكرية قالت إن الكثير منهم لقوا مصرعهم مؤخراً في جبهة الضالع.

مقتل طفل وإصابة اثنين بانفجار لغم حوثي في نهم
قتل طفل وأصيب طفلان بجروح، جراء انفجار لغم زرعته ميليشيات الحوثي الإرهابية في مديرية «نهم» شرق العاصمة صنعاء. وأفادت المعلومات أن الطفل مارش ربيع الحنيشي، البالغ من العمر 9 سنوات، قتل نتيجة انفجار اللغم، فيما أصيب شقيقه همام 7 سنوات، وطفلة أخرى في السادسة من عمرها بجروح. وانفجر اللغم بالأطفال الثلاثة أثناء رعيهم الأغنام في منطقة «يام» بالمديرية القريبة من صنعاء. وتحدثت تقارير عن زراعة الميليشيات الحوثية نحو مليون لغم في مختلف المناطق اليمنية، قامت القوات الحكومية وفرق القوات المشتركة ومشروع «مسام» بنزع ما يزيد على المئة ألف لغم وعبوة ناسفة منها في المناطق المحررة.
يشار إلى أن الألغام الحوثية أسفرت عن كثير من الضحايا المدنيين بمن فيهم نساء وأطفال.

الانقلابيون يجبرون المدنيين على حضور فعالياتهم
قال سكان في ثلاث محافظات تقع تحت سيطرة ميليشيات الحوثي الإرهابية، إنهم أُجبروا من قبل مشرفي الميليشيات على حضور فعاليات «المولد النبوي» التي أقامتها الميليشيات أمس. وأكد سكان من محافظات صنعاء وذمار والمحويت إنهم وقعوا على عرائض حضور وزعها مشرفو الميليشيات الإرهابية في أحياء المحافظات للحضور إلى ميدان السبعين في صنعاء والمشاركة. وقال أحد السكان، إن الميليشيات تلقي تهمة «موالاة الكفار» على كل من رفض التوقيع على عريضة الحضور وإيداعه السجن، ما يضع الأهالي أمام خيارات صعبة. وأشار المصدر إلى أن الميليشيات الإرهابية هدفت، من خلال هذه التصرفات التعسفية، إلى تضخيم الحشود المشاركة لمحاولة تبييض صورتها المسودة، عبر تحشيد الناس بالقوة والإكراه وإخضاعهم للأمر الواقع. وكانت الميليشيات الحوثية قد نهبت حقوق وأموال الأهالي بدعوى دعم فعاليات «المولد النبوي»، خلال الفترة الماضية في الوقت الذي تعرضت فيه مؤسسات الدولة لعمليات نهب مماثلة لذات الغرض.

اقرأ أيضا

الجامعة العربية ترحب بقرار "العليا الأوروبية" وسم منتجات المستوطنات