الاتحاد

الملحق الرياضي

"الآسيوي" يفاوض "إيفاب" لتحديد استخدامات الفيديو

استخدام تقنية الفيديو في البطولات الكبيرة (أرشيفية)

استخدام تقنية الفيديو في البطولات الكبيرة (أرشيفية)

معتز الشامي (دبي)

يعقد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم اجتماعاً مع المجلس التشريعي الدولي «إيفاب»، بحضور ممثلين من «الفيفا»، خلال أكتوبر المقبل، لمناقشة الخطوط العريضة حول قرار الاستعانة بتقنية الفيديو في كأس آسيا «الإمارات 2019»، لتكون أول بطولة قارية في العالم، تستخدم تلك التقنية، بعد مونديال روسيا الأخير، وكانت «الاتحاد» قد انفردت بنشر تفاصيل مشروع الاتحاد القاري، لتطبيق تلك التقنية في «آسيوية 2019»، منذ يونيو الماضي.
وتتعلق المفاوضات المنتظر أن يشهدها ذلك الاجتماع، بضرورة توفير أطقم مدربة، للمساعدة في تنفيذ التقنية، حيث يكون أغلب حكام الفيديو، من دول أوروبا وأميركا اللاتينية، وتم تكليف القضاة الذين قاموا بإدارة مباريات مونديال روسيا حكاماً للفيديو، حيث خضعوا لتدريبات مكثفة، قبل وخلال البطولة نفسها، كما يطبقونها في دورياتهم.
وتأتي تلك الخطوة لعدم جاهزية الأطقم الآسيوية للقيام بهذا الدور وحدهم، حيث يتم تطبيق التقنية في 4 دول بالقارة فقط، هي الإمارات، السعودية، كوريا والصين، وهو عدد لن يسمح بتغطية كامل البطولة بجميع مبارياتها.
وتتعلق النقطة الثانية على مائدة النقاش مع «إيفاب» بملامح التجربة نفسها، وما إذا كان التطبيق في جميع مباريات البطولة، من بدايتها إلى النهائي، أم الاكتفاء بالأدوار الإقصائية بداية من دور الـ16 حتى اللقاء الختامي.
وتشير المتابعات إلى أن استخدام تقنية الفيديو في البطولة، لم يكن قرار لجنة الحكام بالاتحاد الآسيوي، التي دربت الأطقم المرشحة لـ «آسيا 2019»، على الحكم الإضافي خلف المرمى، في «السيمنار الأخير» الذي عقد في ماليزيا الشهر الماضي، بينما صدر من المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي نفسه، بعد الحصول على موافقة «إيفاب» بمد يد المعاونة وتوفير الأطقم اللازمة لتغطية النقص.
أما النفقات المالية الخاصة بالتقنية، فأشارت مصادر رسمية إلى أن الاتحاد الآسيوي يتحمل كامل تكلفة تطبيق تقنية الفيديو في البطولة، كما يتم التواصل مع اتحاد الكرة، لبحث الاستعانة بالشركة نفسها التي تطبق التقنية في دورينا، لكونها شركة معتمدة من «إيفاب»، بينما يتم بحث الإضافات اللازمة من مواد وسيارات وغيرها، حيث يشترط المجلس التشريعي، أن يكون لكل سيارة فيديو، 3 أو 4 حكام وليس اثنين كما هو مطبق في دورينا.
وعلى الجانب الآخر، ينتظر أن يتم تحديد مواعيد جديدة لورش عمل قضاة الملاعب، الخاصة بتقنية الفيديو، لزيادة خبرات الأطقم الآسيوية المرشحة لإدارة مباريات النهائيات القارية، عبر محاضرات خاصة بالتقنية، وحتى تتعود الأطقم على البروتوكول الخاص بها، خاصة التي لا تطبق التقنية في دورياتها المحلية.
وفي شأن متصل، تم اختيار طاقمنا المونديالي بقيادة محمد عبد الله، ومحمد أحمد وحسن المهري، لإدارة مباريات بكأس آسيا 2019، بالإضافة إلى الحكم الدولي عمار الجنيبي، الذي لا تزال أمامه فرصة المشاركة بطاقمه كاملاً، ليكون ضمن قضاة الساحة في البطولة، وفي حالة تعذر ذلك، يكون ضمن الأطقم التي تعمل حكماً للفيديو، أو حكماً رابعاً، وهو ما يتحدد لاحقاً.

اقرأ أيضا