دنيا

الاتحاد

حيوانات أليفة مصدر ربح لأصحابها

بريدافسكي مع قطته «ليل بوب» قبل نفوقها (أ ف ب)

بريدافسكي مع قطته «ليل بوب» قبل نفوقها (أ ف ب)

واشنطن (أ ف ب)

ارتفع عدد الحيوانات الأليفة «المؤثرة» على مواقع التواصل الاجتماعية، وأصبح لها ملايين المتابعين على صفحات أنشأها لها أصحابها الذين يجنون أموالاً طائلة من ورائها.
«جرامبي كات» و«ليل باب» و«دوج ذي دوج» ليست سوى بعض من هذه الحيوانات الشهيرة على الإنترنت التي تقوم بأمور كثيرة بدءاً بدعم قضايا نبيلة، وصولاً إلى الترويج للعلامات التجارية الكبرى. وكان نفوق «ليل باب» الشهر الماضي، الهِرّة التي كان لسانها متدلياً من فمها بسبب حالة مرضية وراثية، قد تسبب بموجة تعاطف على «الإنترنت»، وكتب أحد مستخدمي «إنستغرام»: «لقد أدخلت الفرح إلى حياتي وحياة الكثيرين». وصلت «ليل باب» إلى عالم الشهرة بعد تبنيها عام 2011 وبدأ مالكها وهو المنتج الموسيقى مايك بريدافسكي في نشر صورها وأخبارها على الإنترنت.
وحصلت الهِرّة على ثلاثة ملايين متابع على «فيسبوك» و2.4 مليون على «إنستغرام»، وأكثر من 800 ألف على «تويتر»، كما لفتت انتباه العلماء.
وبسببها، أنشأ بريدافسكي صندوقاً وطنياً للحيوانات الأليفة ذات الاحتياجات الخاصة، وهو الأول من نوعه.
وكتب على «إنستغرام»: «لقد أحدثت (باب) فرقاً كبيراً في عالم رعاية الحيوانات، مشيراً إلى أن الصندوق جمع 700 ألف دولار لصالح «الحيوانات المحتاجة»، من بينها 75 ألف دولار في عام 2018 وحده.

اقرأ أيضا

"آبل" تحول إنتاجها لمكافحة كورونا