صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

البحرين تطالب رعاياها بضرورة مغادرة لبنان فوراً

صورة ضخمة للحريري في أحد شوارع بيروت (أ ف ب)

صورة ضخمة للحريري في أحد شوارع بيروت (أ ف ب)

عواصم (وكالات)

طلبت وزارة الخارجية في البحرين أمس من المواطنين البحرينيين ضرورة مغادرة لبنان فوراً، وقالت الخارجية، في بيان على موقعها الإلكتروني، إنه «نظراً للظروف والتطورات الراهنة التي تمر بها الجمهورية اللبنانية، تطلب وزارة الخارجية من جميع مواطني مملكة البحرين الكرام الموجودين حالياً في الجمهورية اللبنانية المغادرة فوراً مع توخي أقصى درجات الحيطة والحذر»، وجددت الوزارة دعوتها جميع المواطنين الكرام بعدم السفر نهائياً إلى الجمهورية اللبنانية، وذلك حرصاً على سلامتهم، وتجنباً لأي مخاطر قد يتعرضون لها جراء هذه التطورات.
وذكر مصدر مقرب من رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أن الحريري لن يعود إلى وطنه لبنان لأسباب أمنية.
وقال المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، لوكالة الأنباء الألمانية «الوضع الأمني هو أحد الأسباب الرئيسة لابتعاد رئيس الوزراء عن لبنان حالياً»، وأضاف المصدر أن الحريري سيقوم الآن بجولة في عدد من الدول ليبحث معها الموقف في لبنان.
وذكرت مصادر في قصر الرئاسة اللبناني أمس أن رئيس الجمهورية ميشال عون لم يقرر ما إذا كان سيقبل أو يرفض استقالة رئيس الوزراء سعد الحريري، وهو ينتظر عودة الحريري إلى لبنان لشرح الأسباب.
وقالت المصادر «رئيس الجمهورية يتابع الاتصالات، وعلم أن لا قرار ببت الاستقالة سلباً أو إيجاباً قبل عودة الحريري وفهم الأسباب».
ويشير قرار عون بعدم قبول الاستقالة إلى أن هناك غموضاً في إيجاد خلف سياسي واضح للحريري، الأمر الذي من شأنه أن يؤخر الاستشارات السياسية حول رئيس الوزراء الجديد. ونفت قيادة الجيش اللبناني، أمس وجود أي مخطط لوقوع عمليات اغتيال في البلاد.
وقال البيان «تشير قيادة الجيش إلى أنه بنتيجة التوقيفات والتحقيقات، والتقصيات التي تجريها باستمرار، بالإضافة إلى المعطيات والمعلومات المتوافرة لديها، لم يتبيّن لها وجود أي مخطط لوقوع عمليات اغتيال في البلاد».
من جهة أخرى، دعا مفتي الجمهورية اللبنانية عبد اللطيف دريان أمس خلال لقائه في دار الفتوى، القائم بالأعمال في سفارة المملكة العربية السعودية في لبنان الوزير المفوض وليد البخاري والمستشار السياسي في السفارة السعودية في لبنان ماجد أبو العلا، إلى المزيد من الوعي والحكمة بعد استقالة الحريري، وأعلن تأييده لسعد الحريري.
وأكد المفتي دريان أن «ما تشهده الساحة اللبنانية هو أمر خطير يتطلب مزيداً من الوعي والحكمة والوحدة الوطنية بين اللبنانيين»، مشدداً على أن «استقالة الرئيس سعد الحريري من الحكومة شكلت صدمة، ولم تأتِ من فراغ، ونحن نؤيده وندعمه ونتفهم هذه الاستقالة، وينبغي أن نعالجها بالروية والحوار».