الاتحاد

ألوان

صغار يكتشفون «سحر القراءة».. وينسجون حكاياتهم على القماش

ورشة «سحر القراءة» جذبت الصغار

ورشة «سحر القراءة» جذبت الصغار

‎ أزهار البياتي (الشارقة)

تحت عنوان «سحر القراءة» استضاف «ركن الطفل» في معرض الشارقة الدولي للكتاب، في دورته الـ36، الكاتبة والمتخصصة في علم النفس التربوي روان النسور، في ورشة تستهدف الانتقال بالأطفال عبر السرد القصصي، بين سحر القراءة، وجماليات اللغة، وغرابة الخيال، إلى التحفيز الذهني.
تأتي الورشة ضمن برنامج فعاليات الطفل، الذي يخص الصغار بباقة من النشاطات الذهنية والترفيهية، على مدار أيام المعرض الذي انطلق في 1 نوفمبر الجاري ويستمر حتى 11 من الشهر ذاته.
وشهدت الورشة بعد الانتهاء من قراءة القصص عدداً من الألعاب والنشاطات الذهنية التي تهدف إلى تحبيب الأطفال بالقراءة والمطالعة، بالإضافة إلى رفد مخزونهم الذهني بمفردات وأفكار جديدة.
وترى روان النسور، التي تمكنت من نقل صور ذهنية إلى الأطفال من خلال سردها الشيق للقصص، أن التعامل مع الأطفال في هذا المجال يحتاج إلى فهم مداركهم واحتياجاتهم، من خلال تحديد الهدف واختيار مواضيع القصص، والتأكد من ملاءمتها للفئة المستهدفة.
ولفتت النسور إلى ضرورة التأني في القراءة وعدم التعجل بإعطاء نهاية القصة مباشرة للأطفال بهدف دفعهم إلى التفكير وتحفيز خيالهم على توقع النهاية.
يشار إلى أن ركن الطفل يمثل أحد الأركان الرئيسة في معرض الشارقة الدولي للكتاب، حيث يضم عدداً من القاعات التي تقدم مزيجاً من النشاطات الذهنية المتنوعة بين المسرحيات، والرسم، والقراءات القصصية، والألعاب الترفيهية، وغيرها.

رسم على القماش
من جهة أخرى، استعرضت ورشة عمل «كتابي ثمين من صنع يدي جميل» أبرز ?الأساسيات ?المستخدمة ?في ?صناعة ?الكتب ?التفاعلية ?التي ?تعدّ ?واحدة ?من ?الوسائل ?التعليمية ?المثالية ?المحفّزة ?لقدرات ?الأطفال ?على ?ابتكار ?نماذج ?من ?القصص ?المصوّرة ?بطريقة ?إبداعية.
وقدمت الورشة التي تنظمها جمعية محمد بن خالد آل نهيان لأجيال المستقبل طرقاً مبتكرة في صناعة الكتب المصورة من خلال الأقمشة والخيوط، حيث استطاع الجميع حياكة قصص خاصة والذهاب بعيداً في إبداعاتهم من خلال النماذج الفنية التي قدموها على القماش، حيث رسموا خلال الورشة شخصيات الحكايات.
واعتمدت الورشة على مهارات الأطفال في الحرف اليدوية وقدرتهم على الاستفادة من الأدوات البسيطة لصنع قصاصات تخدم رؤاهم الإبداعية، حيث استطاع الكثير من المشاركين أن يبتعدوا عن مضامين القصص التقليدية إلى مساحات أكثر رحابة من خلال توظيف الشخصيات المرسومة والمقصوصة لتتناسب مع رؤاهم ما أعطاهم تجربة فنية جديدة وفريدة من نوعها.
يشار إلى أن معرض الشارقة الدولي للكتاب يولي عناية ببرنامج «فعاليات الطفل» حيث يقدم 1632 فعالية بحضور 44 ضيفاً وبمشاركة 20 دولة، منها بريطانيا، الكويت، بولندا، الأردن، أستراليا، مولدوفا، روسيا، الهند، البحرين، أيسلندا، منغوليا، سوريا، إيطاليا، وأوكرانيا.

ركن الطهي
وبابتسامة وديعة، وحركات رشيقة، وشرح مبسط خلال عملية التحضير، استقبلت الشيف دعد أبو جابر ضيوف فعاليات ركن الطهي، إحدى الفعاليات الرئيسية التي يقيمها المعرض، من أجل رفع مستوى الوعي بالطعام الصحي، وإتاحة الفرصة للجمهور في صناعة وجباتهم المحببة بشكل آمن وحرفي، واللقاء بأشهر الطهاة العرب والأجانب.
تعرف الجمهور الحاضر على وصفتين من الحلويات تضمنتا «كريب الشوكولاته المحشي بالفاكهة»، و«لزاقيات أردنية محدثة»، وقد حرصت الشيف دعد على بيان أفضل الطرق اللازمة في إنجاح الوصفتين، كما أشارت خلال التحضير إلى المشكلات الشائعة التي قد تحدث خلال إعداد الوصفتين وبيان طرق تجنبها.
في الإطار ذاته، بينت الشيف دعد أن المشكلات التي تحدث في صناعة الأطعمة والحلويات لا تتعلق بالمواد الغذائية التي تدخل في إعدادها فقط، وإنما قد تأتي المشكلة من الأدوات المستعملة.
ويذكر أن ركن الطهي الموجود على قاعات المعرض يحفل بتصميم مميز يتيح للجمهور مشاهدة تحضير الوصفات من مختلف الزوايا، كما تتيح مرآة عاكسة مركبة في أعلاه من إمكانية رؤية تحضير الطهي خلال الإعداد بشكل تام، كما وفر الركن رفوفاً للكتب يتم خلاله عرض كتب الطهي الشهيرة، إضافة إلى كتب الضيوف من الطهاة الذين يقومون بتنفيذ بعض فعاليات البرنامج، في خطوة لافتة تربط الكتاب بجميع مجالات الحياة.

ورشة لاكتشاف عالم «فن الكولاج» الساحر
نظم معرض الشارقة الدولي للكتاب، وضمن فعاليات معرض القصص المصورة، ورشة فنية إبداعية حول فن «الكولاج»، شارك في تقديمها كل من رسامي كتب الأطفال هاني صالح، وشيماء صبحي.
ومن خلال استخدام تقنية القص واللصق، وبالاستعانة بالأشكال الهندسية الأساسية «المربع، والمثلث، والدائرة»، ساعد كل من هاني صالح، وشيماء صبحي، المشاركين على ابتكار شخصياتهم المفضلة، مع إضافة بعض التفاصيل إليها، لعمل شريط مصور من وحي خيالهم، وبطولة شخصياتهم المبتكرة. وفي هذا الصدد، قالت شيماء صبحي: «صُممت هذه الورشة لتعريف الأطفال بفن الكولاج والكوميكس، وذلك من خلال اعتمادهم على الأشكال الهندسية الأساسية لبناء أعمالهم، وخلال الورشة نطلب من الطفل التفكير في العمل الذي يريد إنجازه، ومن ثم اختيار الأشكال التي تناسبه، ليقوم بقصها ولصقها، وإدخال الملامح والتعابير الجوهرية عليها قبل تلوينها». وأكدت شيماء أن الورشة أتاحت الفرصة للمشاركين لإطلاق طاقاتهم وإبداعاتهم، لافتة إلى أن الصغار أبدعوا في رسم العديد من الأعمال الملهمة، التي عكست موهبتهم الكبيرة في الرسم.

أطفال يصنعون عربات نفّاثة
ضمن سلسلة ورشها الإبداعية والابتكارية تسعى مدينة الطفل التي تحتضنها الدورة الحالية من الشارقة للكتاب، إلى استقطاب جيل جديد يهتم بمجالات العلوم والاكتشافات التي تبحر في فنون الابتكار، بحيث تنمي قدراتهم العقلية ومهاراتهم الذهنية واليدوية في مختلف المجالات العلمية. وعبر ورشة عمل خاصة حوّلت المشتركين الصغار فيها إلى مبتكرين وعلماء، نظمت فعالية متميّزة لصناعة نماذج متطورة من سيارات الهواء المضغوط، من تلك العربات النفاثة التي تُطلق باستخدام ضغط الهواء. وتضمنت الورشة صناعة السيارات البدائية من خلال قطع خشبية وبلاستيكية وأوراق تم تشكيلها إسطوانياً ليتسنى لهم صناعة نماذج من مركباتهم الخاصة لتندفع السيارات الصغيرة بسرعة كبيرة.

اقرأ أيضا

نمر يقتل زوجته المستقبلية في أول لقاء بينهما بحديقة الحيوان في لندن