الاتحاد

الاقتصادي

«مبادلة» تطلق شركة «سند» لحلول تمويل الطائرات

جناح «مبادلة» في معرض سنغافورة للطيران الذي  أطلقت الشركة على هامشه  «سند لحلول الطيران»

جناح «مبادلة» في معرض سنغافورة للطيران الذي أطلقت الشركة على هامشه «سند لحلول الطيران»

أطلقت شركة مبادلة للتنمية أمس شركة متخصصة بتوفير حلول لتمويل محركات وأجزاء الطائرات، باسم “سند لحلول الطيران” التي دشنت أعمالها رسمياً بإبرام عقدين مع “الاتحاد للطيران” و”طيران برلين” بقيمة 130 مليون دولار (478 مليون درهم).

وتستهدف الشركة الجديدة تقديم تسهيلات مالية لشركات خطوط الطيران ومصنعي المعدات الأصلية، إلى جانب عدد من الخدمات المقدمة من شركات مبادلة للصيانة والإصلاح والتجديد، وشركة “إس آر تكنيكس”، وشركة أبوظبي لتقنيات الطائرات.

وقال حميد الشمري المدير التنفيذي لوحدة مبادلة لصناعة الطيران لـ”الاتحاد” إن شركة “سند” تفاوض في الوقت الراهن على عقد 5 صفقات تمويل جديدة يتوقع أن يتم التوقيع عليها قبل نهاية العام الحالي، مع عدد من الشركات حول العالم، وأضاف “المفاوضات جارية مع عدد من خطوط الطيران، في آسيا والشرق الأوسط وأميركا”.

ويصل عدد الشركات التي تتعامل مع شركات مبادلة للصيانة والإصلاح والتجديد إلى نحو 60 شركة، في حين يصل إجمالي الدخل المحقق من العمليات إلى نحو ملياري دولار (7.35 مليار درهم)، بحسب الشمري.
وتم إطلاق الشركة الجديدة على هامش معرض سنغافورة للطيران الذي يعقد مرة كل عامين، وذلك امتداداً لمساعي «مبادلة» الرامية للاستجابة للتطورات التي يشهدها قطاع صناعات الطيران، وفي ظل ارتفاع الطلب على السيولة مع الأخذ بعين الاعتبار الظروف الاقتصادية الراهنة، وفقاً للشمري.

ووقعت “سند” اتفاقية تمويل تضمنت 12 محركاً احتياطياً بقيمة 100 مليون دولار مع شركة طيران برلين، الناقل الجوي الألماني، حيث تشمل الاتفاقية أعمال صيانة المحركات لقسم كبير من أسطول الشركة والتي سيتم إنجازها من قبل “إس آر تكنيكس” في إطار عقد لمدة 10 سنوات. كما وفرت “سند” تمويلاً بقيمة 30 مليون دولار لمدة 10 سنوات كجزء من عقد إجمالي لحلول مكونات الطائرات بين “إس آر تكنيكس” وطيران الاتحاد، وذلك لجميع طائرات إيرباص في أسطول طيران الاتحاد.
وبموجب هذا العقد تقدم شركة أبوظبي لتقنيات الطائرات دعماً فنياً ولوجستياً في مواقع طيران الاتحاد المنتشرة حول العالم في أكثر من 50 وجهة.

وأشار الشمري إلى أن العقود التي يجري التفاوض عليها ستتراوح قيمتها في حدود صفقتي “طيران برلين”، و”الاتحاد للطيران”، حيث تركز العقود على عمليات تمويل قطع غيار الطائرات القابلة للإصلاح. وأوضح الشمري أن تمويل المكونات والمحركات يمثل فرصة ملائمة تأتي في الوقت المناسب لشركات الطيران ومصنعي المعدات الأصلية لزيادة رأس المال والاستفادة من حلول فنية عالمية المستوى عبر شبكتنا العالمية للصيانة والإصلاح والتجديد والتي تحقق توسعات مستمرة.

وبحسب وحدة مبادلة لصناعة الطيران، التابعة لشركة مبادلة للتنمية، تقدر قيمة سوق قطع غيار الطائرات على مستوى العالم بنحو 45 مليار دولار (165.4 مليار درهم)، كما يتجاوز حجم إنفاق شركات الطيران على أعمال الصيانة 40 مليار دولار سنوياً (140 مليار درهم).

وتوقعت “مبادلة” أن يرتفع عدد الطائرات التجارية العاملة إلى أكثر من 27 ألف طائرة بحلول عام 2020، بزيادة قدرها أكثر من 5 آلاف طائرة، ما يرفع تكاليف الصيانة السنوية إلى أكثر من 60 مليار دولار (220.5 مليار درهم).
وأشار الشمري إلى أن المبالغ التي سيتم ضخها على هيئة تمويلات في شركات الطيران تم رصدها، ويجري التعامل مع كل صفقة على حدة. واعتبر أن هذا التقدم في إطار صناعات الطيران وخدماتها بمختلف فئاتها يأتي في سياق استقطاب عمليات الصيانة في الشركة واهتمام شركات الطيران في جميع أنحاء العالم.

وأضاف الشمري “لدينا حضور قوي وفعال في قطاعات الصيانة والإصلاح والتجديد من خلال شركتي “إس آر تكنيكس” و”أبوظبي لتقنيات الطائرات” اللتين تتخذان مواقع استراتيجة ضمن منطقتين مهمتين على الصعيد العالمي”. وأضاف “نعتقد أننا نمتلك القدرات والإمكانيات لتوفير خدمات متكاملة ومصممة لتلبية احتياجات وظروف السوق اليوم ومواكبة التغيرات التي تشهدها، من خلال توفير حلول تمويل المحركات ومكونات الطائرات لشركات الطيران ومصنعي المعدات الأصلية بالشراكة مع شبكة شركاتنا الحالية”.

وأضاف الشمري “أن مبادلة للتنمية تعمل وفق استراتيجية ترمي إلى تعزيز مكانة أبوظبي كمركز عالمي للطيران، حيث يعد هذا القطاع الحيوي أحد أهم محاور استراتيجية الإمارة لتعزيز التنوع الاقتصادي”.
إلى ذلك أبرمت مبادلة لصناعة الطيران شراكات مع كبرى شركات الطيران العالمية الرائدة لتطوير منشآت متميزة تنشط في مجالات التصنيع والهندسة والأبحاث والتطوير وتدريب الطيارين، في أبوظبي ومختلف أنحاء العالم.


الشمري: لم نصل إلى مراحل الاتفاق النهائية مع “بوينج”

استبعد حميد الشمري المدير التنفيذي لوحدة مبادلة لصناعة الطيران أن تتوصل “مبادلة” مع “بوينج” الأميركية خلال أيام إلى الاتفاق النهائي أو الإعلان عن أية مشاريع في المدى القصير. وقال الشمري لـ”الاتحاد”: “لم نصل إلى مراحل الاتفاق النهائية بعد، وقد يتعدى الأمر الأيام إلى أسابيع”.

وأشار إلى أن “مبادلة” و”بوينج” كانتا قد وقعتا اتفاق مبادئ في معرض دبي للطيران العام الماضي للتعاون فيما يتعلق بتصنيع المواد المركبة، والأبحاث والتطوير وصيانة الطائرات التجارية، والعسكرية، وعمليات الإصلاح والخدمات الفنية، وتنمية الموارد البشرية.

وأكد الشمري أن المباحثات مع بوينج ما تزال جارية، ومفتوحة على جميع القطاعات والمجالات التي تم الاتفاق عليها في اتفاق المبادئ.

اقرأ أيضا

الدولار يتراجع ويسجل أكبر خسارة أسبوعية في 4 أشهر