الاتحاد

عربي ودولي

متمردو دارفور يتهمون الحكومة بشن هجومين

البشير محتضنا طفلين يتيمين خلال زيارته ملجأ   المايقوما  للأيتام في أحد ضواحي الخرطوم أمس

البشير محتضنا طفلين يتيمين خلال زيارته ملجأ المايقوما للأيتام في أحد ضواحي الخرطوم أمس

اتهم متمردو دارفور الحكومة السودانية بشن هجومين على مواقعهم امس بعد يوم من توقيع الجانبين اتفاقا لحسن النوايا يمهد الطريق امام محادثات سلام ، وهو الاتفاق الذي رحبت به الامم المتحدة ، بالتزامن مع اعلان تأجيل جديد في نشر القوة ''الهجين'' في الاقليم المضطرب·
وقالت حركة العدل والمساواة ان طائرات حكومية قصفت مقاتليها في منطقة جبل مرة الشرقية فيما اشتبكت قوات برية مع مسلحين على بعد نحو 70 كيلومترا الى الشمال الشرقي·
وقال سليمان صندل القائد الكبير في حركة العدل والمساواة ان قوات الحركة صدت هجوما في منطقة جبل وانا بالقرب من الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور·
وأضاف ''بينما كنا في دورية عادية تعرضت قواتنا لهجوم من القوات الحكومية··· وقوات اخرى مع الحكومة''·
وقال صندل ان طائرات الحكومة قصفت أيضا مواقع حركة العدل والمساواة في جبل مرة· وأردف ''اتفاق حسن النوايا في الدوحة لم يتضمن وقفا للعمليات الحربية لذا فالحرب مستمرة''· وقال انه يتحدث من دارفور من هاتف يعمل عن طريق الاقمار الصناعية· واضاف ''هذا أمر طبيعي بالنسبة لنا· لن يؤثر هذا على محادثات الدوحة لأنها مسار منفصل''·
وقال عبد الواحد محمد أحمد النور قائد جيش تحرير السودان والذي يعيش في المنفى في باريس ان طائرات هليكوبتر وطائرات عسكرية حكومية قصفت المنطقة التي قال انه يسيطر عليها في منطقة جبل مرة الشرقية·
وأضاف ان اربعة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال قتلوا فيما اصيب 40 على الأقل· واضاف قوله''هذا هو السلوك الذي يمكن ان تتوقعه من هذا النظام · هذه هي نتيجة اتفاق السلام الذي وقعوه في الدوحة·''· ولم تتمكن قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور من تأكيد تقارير القصف لكنها تتحرى التقارير من المتمردين· وقالت مصادر دولية اخرى في الفاشر ان عددا كبيرا بصورة غير معتادة من طائرات انتونوف كان يقلع ويهبط في وقت مبكر امس·
من جانب آخر رحب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ومجلس الأمن الدولي باتفاق ''حسن النوايا وبناء الثقة لتسوية المشكلة في دارفور'' والذي تم التوقيع عليه في الدوحة ·ووصف بان كي مون الاتفاق بأنه ''خطوة بناءة'' وناشد حكومة الخرطوم وحركة العدل والمساواة بالتحرك بسرعة نحو وقف الأعمال العدائية''·وقال إن الأمم المتحدة ستواصل دعم جهود السلام للتوصل إلى حل سياسي للصراع في دارفور·
من جانبه قال رئيس مجلس الامن الدولى السفير الياباني يوكيو تاكاسو للصحفيين إن هذا الاتفاق يشكل ''خطوة في الاتجاه الصحيح'' لإنهاء الصراع في دارفور·وأضاف تاكاسو أن المجلس دعا إلى تحقيق تقدم في محادثات السلام إلا أنه لن يدعم المناقشات التي تجري في الوقت الذي تنخرط فيه الأطراف في القتال·

اقرأ أيضا

وزيرا خارجية مصر وإثيوبيا يبحثان استئناف مفاوضات سد النهضة