الاتحاد

الرياضي

منتخبنا يطارد «البرونزية» في «شاطئية القارات»

منتخبنا يكتفي باللعب على الميدالية البرونزية (تصوير حسن الرئيسي)

منتخبنا يكتفي باللعب على الميدالية البرونزية (تصوير حسن الرئيسي)

رضا سليم (دبي)

فرّط منتخبنا في فرصة التأهل إلى المباراة النهائية من النسخة التاسعة لكأس القارات الشاطئية لكرة القدم التي يسدل الستار عليها مساء اليوم، بمنطقة كايت بيتش بدبي، وهي البطولة التي ينظمها مجلس دبي الرياضي، بالتعاون مع لجنة الكرة الشاطئية بالاتحاد الدولي، بمشاركة أقوى 8 منتخبات عالمية، وخسر منتخبنا في نصف نهائي البطولة، مساء أمس، أمام إيران 3 - 4 بركلات الترجيح، ويواجه روسيا اليوم، على الميدالية البرونزية، في مباراة تحديد المركز الثالث، فيما يلتقي إسبانيا مفاجأة البطولة مع إيران في النهائي على اللقب التاسع.
حضر مباريات، أمس، سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي، ومحمد عبدالله بن هزام الظاهري، الأمين العام لاتحاد الكرة، والفرنسي كاريمبو، نجم منتخب فرنسا السابق، وعدد من الشخصيات الرياضية.
جاءت مباراة منتخبنا وإيران متكافئة في الفرص والتسديدات حتى الدقيقة التاسعة من الشوط الأول، عندما سدد الحارس الإيراني حميد كرة قوية غيرت اتجاهها، ودخلت مرمى محمد البحري، حارس منتخبنا، قبل نهاية الشوط بثلاث دقائق، ولم تتغير النتيجة في الشوط الثاني، حتى نجح وليد محمد كابتن المنتخب في تسديد كرة «نارية» تخترق شباك إيران، وتنتهي المباراة بالتعادل 1-1، ويلجأ الفريقان إلى الشوط الإضافي، وركلات الترجيح التي خسرها «الأبيض» 3-4.
وفجر «الماتادور» مفاجأة من «العيار الثقيل»، بفوزه على روسيا وصيف النسخة الماضية بنتيجة 4-2، ويصعد إلى المباراة النهائية للمرة الأولى في تاريخه، حيث شارك في النسخة الماضية، وحقق المركز السادس، فيما يلعب روسيا على البرونزية، رغم أنه كان أحد المرشحين للفوز باللقب، بعدما فاز به مرتين، وسبق لروسيا الفوز بالميدالية البرونزية في النسخة قبل الماضية، وصعد إلى نهائي النسخة الماضية وخسر اللقب.
وفي مراكز الترضية، نجح منتخب مصر في الفوز على إيطاليا 4-3، فيما فاز اليابان على المكسيك 5-4، ويلتقي مصر واليابان اليوم في مباراة تحديد المركز الخامس، فيما يلعب المكسيك وإيطاليا على المركز السابع. وأعرب علي عمر مدير البطولة عن سعادته بالنجاحات التي تحققها البطولة من نسخة إلى أخرى، وتمنح دبي صكاً جديداً من روعة استضافة المنافسات العالمية، وقال: النسخة التاسعة برزت بقوة، بعدما عدنا من جديد إلى منطقة كايت بيتش، وأصبح المكان معروفاً للجمهور، بجانب أن المنطقة تحولت إلى قرية لتحدي دبي للياقة، كما أن الحضور الجماهيري مبهر، ورغم أننا بدأنا البطولة في منتصف الأسبوع، إلا أن الجمهور سجل رقماً قياسياً، خاصة في عطلة الأسبوع، حيث لم تجد الجماهير مكاناً للجلوس في نصف النهائي، مع وجود جاليات لكل المنتخبات المشاركة، بجانب حضور جمهورنا لتشجيع المنتخب.

اقرأ أيضا