صحيفة الاتحاد

الرياضي

«طوفان» يبحر بلقب «شراع مروح»

طوفان نجح في انتزاع المركز الأول عن جدارة في سباق مروح (من المصدر)

طوفان نجح في انتزاع المركز الأول عن جدارة في سباق مروح (من المصدر)

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

توج معالي اللواء فارس خلف المزروعي، رئيس لجنة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، الفائزين في سباق مروح للقوارب الشراعية 60 قدماً المقام ضمن منافسات مهرجان الظفرة البحري، تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، وانتزع «طوفان 21» لصاحبه حمدان سعيد جابر، بقيادة النوخذة أحمد إسماعيل المرزوقي، المركز الأول في سباق مروح 60 قدماً، فيما جاء في المركز الثاني القارب «برق» لجابر محمد الحمادي، بقيادة النوخذة جابر الحمادي، وفي المركز الثالث حل القارب «الوصف» لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بقيادة النوخذة محمد حمد مصبح الغشيش.
شهد مراسم التتويج أحمد ثاني الرميثي رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وعبيد خلفان المزروعي مدير مهرجان الظفرة البحري، وماجد عتيق المهيري المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت.
وكانت اللجنة المنظمة قررت في الثانية ظهراً تغيير خط سير السباق، نظراً لسوء حالة الطقس والأحوال الجوية، ليتوافق سير السباق مع اتجاه الرياح.
وأوضح أحمد ثاني الرميثي، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت «أن سوء الأحوال الجوية دفع اللجنة المنظمة إلى تغيير خط سير السباق، وساعدت تضاريس منطقة المرفأ في التعامل مع الموقف بسهولة، نظراً لما يتمتع به شاطئ المرفأ من إمكانية الإبحار بسهولة في أي موقع، لذلك تم تغيير السباق من الغرب، كما كان مقرراً قبل انطلاق الحدث إلى اتجاه الشرق، وكان قراراً موفقاً ساعد في انسيابية السباق وأسفر عن منافسة قوية بين المتسابقين».
وثمن الرميثي جهود القيادة الرشيدة والدعم الدائم والمستمر لمختلف الأحداث التراثية بشكل عام، والرياضات التراثية البحرية بشكل خاص، مؤكداً أن الدعم السامي يعد الأساس لمختلف النجاحات التي تحققت على أرض الواقع، سواء بالحفاظ على التراث أو بنشره بين شباب الوطن.
ووجه الشكر إلى سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة، على رعاية سموه ودعم سباق دلما، مؤكداً أن رعاية سموه تضاعف من قيمة الحدث، لاسيما وأن سموه دائم الحرص على متابعة كل التفاصيل الخاصة به ودائم التوجيه بتوفير كل متطلبات النجاح.
وشدد على أن نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت يسعى بكل قوة منذ خروجه إلى النور للقيام برسالته الوطنية على أكمل وجه من خلال نشر التراث البحري وتوسيع قاعدة الممارسين له من شباب وأبناء إمارات الخير. وأضاف الرميثي: مهرجان الظفرة يشهد تطوراً ونجاحاً من دورة إلى أخرى، سعيد بالمستوى المتميز الذي ظهر به السباق والإقبال الكبير للجمهور والمشاركة المتميزة والمنافسة القوية، ما يعكس مدى نجاح مهرجان الظفرة البحري الذي يتطور من عام إلى آخر ويقدم مستويات عالية من الإبداع التميز.
وأكد عبيد خلفان المزروعي أن سباقات مهرجان الظفرة البحري حققت انتعاشاً اقتصادياً وسياحياً على مدى الأيام الماضية؛ نظراً لتوافد أعداد كبيرة، سواء من المشاركين أو الزوار عشاق التحدي والمغامرة الذين حرصوا على التوافد إلى موقع السباق للاستمتاع بالسباق القوي، سواء في التجديف التراثي أو مروح 60 قدماً.
وأشار المزروعي إلى أن منطقة الظفرة أصبحت مركز اهتمام لعشاق التراث والأصالة ليس على مستوى الدولة فحسب، بل أيضاً من خارج الدولة؛ نظراً لما تتضمنه من فعاليات ومهرجانات تراثية مختلفة، منها مهرجان الظفرة البحري ومهرجان الظفرة التراثي والذي يضم أكثر من 16 فعالية تراثية مختلفة ومهرجان ليوا للرطب ومهرجان ليوا الدولي وسباق دلما للقوارب الشراعية، وغيرها الفعاليات والمهرجانات التي تعكس الصورة الحضارية والجميلة للماضي العريق في أبهى صوره.
وأضاف: النجاح الكبير الذي تحقق في مهرجان الظفرة البحري ثمرة تضافر كل الجهود من منظمين ومشاركين وجمهور، بجانب دعم ومساندة الدوائر والمؤسسات، ليتحول المهرجان إلى كرنفالية احتفالية يستمتع بها الجميع.
من جانبه، أشاد ماجد عتيق المهيري، المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، بالنجاح الكبير الذي حققه سباق مروح 60 قدماً في نسخته الخامسة، في ظل المنافسة القوية والمشاركة الكبيرة والحضور الجماهيري المتميز لعشاق الرياضات التراثية، وكان له أثر فعال في خلق أجواء تنافسية قوية بين المشاركين ساهمت في رسم لوحة فنية متميزة ورائعة على شاطئ المرفأ.
ووجه الشكر إلى القيادة الرشيدة على دعمها كل الفعاليات التراثية والبحرية، كما أشاد بجهود اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الظفرة البحري، وكل الجهات المتعاونة والتي كان لها أفضل الأثر في إنجاح السباق ليخرج بهذا الشكل المتميز الذي يليق باسم ومكانة الإمارات ويحقق المتعة والسعادة للجمهور الكبير الذي حرص على متابعة السباق، سواء على شاطئ المرفأ مباشرة، أو من خلال النقل المباشر للسباق لحظة بلحظة عبر وسائل الإعلام المختلفة.