الاتحاد

الرياضي

ماكرون يرحب بعودة بلاتيني إلى عالم كرة القدم

بلاتيني

بلاتيني

أنور إبراهيم (القاهرة)

وجّه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رسالة حارة للنجم السابق ميشيل بلاتيني الرئيس السابق للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، قال فيها: «سيكون أمراً رائعاً أن تعود من جديد إلى عالم كرة القدم».
وكان بلاتيني أنهى عقوبة الإيقاف عن ممارسة أي نشاط يتعلق بالكرة لمدة 4 سنوات ومنذ عام 2015، على خلفية حصوله بطريقة غير مشروعة على مبلغ مليوني يور من السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا» نظير أعمال يفترض أنه قام بها في عام 2009.
وبدأ الرئيس الفرنسي رسالته التي أذيعت أمس الأول بقوله: «صباح الخير ياعزيزي»، وكال له عبارات المديح والإطراء، مشيراً إلى أنه كان يحلم بمشاهدته لاعباً وأعجب به مدرباً ورئيس اتحاد، وأسطورة فرنسية في كرة القدم. وأضاف الرئيس ماكرون: «لا يوجد في تاريخ الكرة الفرنسية كثيرون يملكون هذه الكاريزما والمهارة والموهبة والذكاء الكروي».
وتطرق الرئيس الفرنسي إلى الحديث عن السنوات الأخيرة لبلاتيني، والتي عانى فيها أشد المعاناة، ووصفها بأنها صعبة وقاسية، كما أشار إلى الجروح العميقة التي أصابته من جراء الشعور بالظلم وعدم الإنصاف.
وانتهز الرئيس ماكرون الفرصة لكي يشكر بلاتيني على كل ما قدمه لكرة القدم الفرنسية والأوروبية وطالبه بأن يستأنف نشاطه في خدمة الساحرة المستديرة، وقال موجهاً حديثه له: «مازال عندك الكثير الذي يمكنك تقديمه للكرة الفرنسية والشباب الفرنسي، وإذا كنت جاهزاً ومستعداً للعودة مرة أخرى، فإن ذلك سيكون من دواعي سروري ويسعدني كثيراً، حتى لو كانت هذه العودة من خارج الهيئات التقليدية لكرة القدم».
واختتم ماكرون رسالته بقوله: «لقد قمت بعمل رائع، وحققت معنا الكثير ويمكنك إضافة المزيد، لأن وجود شخصية مثلك يمكن أن تكون مفيدة، وأن تشارك في التربية التي تقدمها كرة القدم بمعناها الواسع، وسيكون ذلك شيئاً رائعاً»، وعلق قائلاً: «إذن.. برافو وشكراً وعد، لأن عودتك ستكون مبعثاً لسروري».
ورداً على هذه الرسالة المليئة بالمشاعر الطيبة من جانب الرئيس ماكرون، قال بلاتيني: «أنا في غاية التأثر والانفعال، ولم أكن أنتظر أو أتوقع أن يقول عني رئيس الجمهورية الفرنسية مثل هذا الكلام الجميل.. لقد تأثرت كثيراً، وكلماتي تعجز عن توجيه الشكر لفخامة الرئيس.
وترك بلاتيني الباب مفتوحاً أمام احتمالات عودته، وألمح إلى أنه سيعود في الإطار الذي يتمكن من خلاله أن يكون مفيداً.

اقرأ أيضا

التانجو بقيادة ميسي يحلم بالثأر من السامبا