الاتحاد

الرياضي

آسيوية الشراع 49 تصل محطة الختام

منافسة قوية بين هونج كونج والصين للفوز بلقب آسيوية الشراع (من المصدر)

منافسة قوية بين هونج كونج والصين للفوز بلقب آسيوية الشراع (من المصدر)

مصطفى الديب (أبوظبي)

يسدل الستار اليوم على منافسات بطولة آسيا للشراع فئة 49 التي تقام في العاصمة أبوظبي للمرة الأولى بتنظيم نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، بمشاركة 5 منتخبات قارية، هي الصين وهونج كونج والهند وعُمان واليابان.
ويقيم نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت حفلاً ختامياً لتوزيع الميداليات على الفائزين، بعد أربعة أيام من المنافسات المتواصلة. واعتلى منتخب هونج كونج صدارة فئة الـ 49 حتى ما قبل منافسات اليوم الأخير، فيما تصدر منتخب الصين فئة أف إكس 49. وكانت اللجنة الفنية للبطولة قد أقرت بتقسيم المشاركين إلى 18 فريقاً، بمعدل بحارين في كل فريق، منهم ثلاثة فرق للسيدات، وتعد فئة الـ 49 واحدة من الفئات الحديثة في عالم الشراع الحديث، وهي من الفئات الأولمبية، حيث ستقام بطولة أخرى في مارس المقبل لتحديد المنتخبات التي سوف تتأهل لأولمبياد 2020.
من جهته، وجّه أحمد ثاني مرشد الرميثي، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، التحية إلى الفرق والمنتخبات المشاركة، وأثنى على المستويات الرائعة التي قدموها على مدار الأيام الماضية، وأعرب الرميثي عن سعادته باستضافة النادي لهذا المحفل القاري الكبير، مؤكداً أن إقامة البطولة تساهم في تطوير بحارة الإمارات في هذه الرياضة الحديثة، لاسيما أنه جارٍ حالياً بناء فريق إماراتي للمشاركة في البطولات خلال الفترة المقبلة، ومن المؤكد أن وجودهم ومتابعتهم للبحارة من المنتخبات الكبيرة والسباقات التي تقام بينهم، أمر يساهم في تطويرهم فنياً.
وتمنى أن تشهد الفترة المقبلة مشاركة منتخب الإمارات الذي يتم تجهيزه للدفع به مستقبلاً على الساحة القارية، وأشاد بالدعم الكبير من جانب مجلس أبوظبي الرياضي لمختلف الأحداث والفعاليات التي يستضيفها النادي، مؤكداً أن سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، يوجه دوماً بتوفير متطلبات النجاح كافة لمثل هذه البطولات القارية الكبيرة. وتمنى أن يكون التوفيق حليف الجميع فيما هو قادم، وأن تثمر استضافة هذه الفعاليات الكبرى عن تخريج أجيال إماراتية، تخدم مستقبل الرياضات الشراعية الحديث في مختلف الفئات والأعمار، مشيراً إلى أن النادي لا يدخر جهداً لدعم ورعاية المتميزين من البحارة الصغار.

اقرأ أيضا