صحيفة الاتحاد

الرياضي

شرطة دبي تدخل موسوعة جينيس بـ «تحدي اللياقة»

منصور بن محمد يتسلم شهادة موسوعة جينيس لشرطة دبي في حضور المري (من المصدر)

منصور بن محمد يتسلم شهادة موسوعة جينيس لشرطة دبي في حضور المري (من المصدر)

رضا سليم (دبي)

تسلم سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، واللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، شهادة تحطيم شرطة دبي، ضمن تحدي دبي للياقة، الرقم القياسي لموسوعة جينيس للأرقام القياسية في عدد المؤدين لتمارين الرياضية «بيربي» الذي وصل إلى 1455 شخصا متجاوزاً الرقم السابق 689 شخصا، وقدمت الشهادة الرسمية، هدى الكساب مدير الأرقام القياسية في شركة جينيس.
وتشارك شرطة دبي بالعديد من الفعاليات في المبادرة التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي، وتستمر حتى 18 نوفمبر الجاري.
وأشاد اللواء عبدالله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، بتحدي دبي للياقة الذي رفع من ثقافة ممارسة الرياضة وعدد ممارسيها في مجتمع الإمارات، وخلق نشاطا رياضيا ممتعا بأساليب مبتكرة في جميع المواقع التي تشهد كل يوم تحديا جديدا.
وقال: «عازمون على الاسترشاد بمقولة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي، يسرني أن أجد هذا القدر الكبير من الاستعداد لدى الجميع لممارسة الرياضة، والهدف من هذا التحدي هو تشجيع المجتمع على تحويل الاعتراف بأهمية الرياضة وأثرها الإيجابي على صحة الإنسان من مجرد قناعة إلى ممارسة عملية، وأتطلع أن يجعل جميع المشاركين الالتزام اليومي على مدار الثلاثين يوماً القادمة التزاماً دائماً بعد انتهاء فترة التحدي.
وأضاف: نريد أن نجعل اللياقة البدنية نمط حياة وممارسة يومية سيكون لها ثمارها الطيبة بمستوى صحة ولياقة مرتفع للجميع، ونؤكد أننا عازمون على المضي قدما في تحقيق رؤية جعل مجتمع شرطة دبي وأسرهم وأبنائهم يمارسون الرياضة كثقافة مترسخة لديهم وقناعة بأهميتها للوقاية من الأمراض، وتحفيز كافة أفراد المجتمع بكافة شرائحه للانخراط في الألعاب الرياضية المختلفة وممارسة الحركة التي تعد في حد ذاتها نوعاً من أنواع الرياضة المفيدة للجسم.
وأشار القائد العام لشرطة دبي إلى أن دخول «جينيس» يعتبر إنجازاً جديداً يضاف إلى شرطة دبي على مستوى العالم، منوهاً بأن أهميتها تنبع بأنها ترفع طموحات تحدي دبي للياقة وتزيد من فاعلية المبادرة وأهميتها، بالإضافة إلى أن الدخول لموسوعة «جينيس» فكرة إبداعية لعمل شيء جديد للمساهمة في تحدي دبي للياقة، وتأتي في إطار استراتيجية شرطة دبي في دعم المبادرات المجتمعية الرياضية.
وأوضح العميد خالد شهيل مدير الإدارة العامة لإسعاد المجتمع، منسق عام شرطة دبي في تحدي دبي للياقة، أن عدد المشاركين وصل إلى 1455 مشاركا من شرطة دبي استطاعوا تحطيم الرقم القياسي لموسوعة «جينيس» للأرقام القياسية، حيث كان الرقم السابق 689 مشاركا في مدرسة جراي كورت في المملكة المتحدة في العام 2016. وأكد شهيل أن التمارين الرياضية تلعب دوراً فعالاً في إنقاص الوزن المكتسب وحرق الدهون المتراكمة كما تقوي اللياقة البدنية وتجعل الجسم أكثر رشاقة ومرونة وتساعد على تقوية العظام، وتحفز أيضا الجسم، وتمنحه القوة والنشاط والحيوية بشكل كبير، هذا بالإضافة لتحسين عملية التنفس وتوازن معدلات عمليات الشهيق والزفير؛ لأنها تتكون من العديد من التمارين المتنوعة التي تمارس في وقت واحد. وأوضح النقيب خالد المزروعي أن تمارين بيربي جزء من رياضة «كروس فيت»، وهي تدريبات لكمال الجسم تستخدم في تمرين القوة والتمرينات الرياضية، وتتم في أربع خطوات منها وضع الوقوف في البداية من ثم الجلوس في وضع القرفصاء مع وضع اليدين على الأرض، ويعقبها حركة مد رجليك مرة أخرى في حركة سريعة واحدة، ومن ثم العودة إلى وضع القرفصاء في حركة سريعة واحدة وأخيرا العودة إلى الوقوف من جديد.

حمدان بن محمد يثير الحماس بفيديو اليوجا
دبي (الاتحاد)

نشر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي، فيديو على حسابه الرسمي في مواقع التواصل الاجتماعي عن الحشود الجماهيرية في تدريبات اليوجا، خلال فعاليات المهرجان الثالث الذي أقيم يومي الجمعة والسبت الماضيين، بنادي سكاي دايف دبي، وشارك فيه عدد كبير من الجمهور وجاء نشر الفيديو ليثير الحماس لدى المتابعين لممارسة الرياضة وقبول التحدي قبل أن يصل إلى خط النهاية 18 نوفمبر الجاري.

التنافس العقاري يصل إلى محطة «لا مير»
دبي (الاتحاد)

شاركت الإدارة العليا والموظفون في دائرة الأراضي والأملاك في دبي، للأسبوع الثاني من «تحدي القطاع العقاري»، حيث اختارت مشروع «لا مير شاطئ الجميرا» وجهة ثانية لمشاركتها، وذلك في إطار مبادرة التحدي.
وتقدم المشاركين سلطان بطي بن مجرن مدير عام أراضي، حيث قادهم في مسيرة للمشي، لتشجيع مشاركة أكبر عدد من الموظفين، وسمحت الدائرة لموظفيها بالخروج من العمل للمشاركة في التحدي حتى العاشرة والنصف، مع توفير مواصلات لنقل الموظفين لفعالية المشي من أمام مبنى الدائرة.