الاتحاد

عربي ودولي

تنصيب الطالباني ونائبيه رسميا··وتعيين الجعفري رئيسا للحكومة

قادة التعاون يهنئون ودول ومنظمات عديدة تطرح المساعدة
الرئيـس الجـديـد يعـرض عفـوا علـى العـراقييـن المتمرديـن ويتوعـد الإرهابيين
القاهرة - الاتحاد ،عواصم -وكالات الأنباء:
أدى جلال الطالباني اليمين القانونية أمام أعضاء الجمعية الوطنية العراقية أمس ليصبح أول رئيس منتخب للعراق خلال مراسم في قصر المؤتمرات داخل المنطقة الخضراء وسط بغداد في ظل إجراءات أمنية مشددة· وكانت الجمعية الوطنية قد انتخبت أمس الأول وبأغلبية ساحقة الطالباني رئيسا للعراق والرئيس المنتهية ولايته غازي الياور نائبا ثانيا للرئيس ووزير المالية المنتهية ولايته عادل عبد المهدي نائبا أول للرئيس·كما أدى النائبان أيضا اليمين القانونية أيضا أمام الجمعية أمس· من جهته أعلن إبراهيم الجعفري أمس ان الرئيس العراقي عينه رئيسا للوزراء· وقال الجعفري الذي يرأس حزب الدعوة الاسلامية خلال مؤتمر صحافي عقده في ختام مراسم تنصيب الطالباني انه تم تعيينه رئيسا للوزراء· وعبر عن أمله في التمكن من تشكيل الحكومة في غضون أسبوعين ولو أن أمامه مهلة شهر للقيام بذلك·
وكشفت مصادر في الجمعية الوطنية ان رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته إياد علاوي قدم استقالته لغرض فسح المجال أمام الجعفري لتشكيل مجلس الوزراء لكنه كلف بأن يستمر في وزارته بوصفها حكومة تصريف أمور·
وفي لفتة مهمة عرض الطالباني أمس عفوا عن العراقيين 'المخدوعين والمنخرطين في الإرهاب' من اجل 'اعطائهم المجال' للانخراط في العراق الجديد· وقال الطالباني 'يجب علينا إيجاد سياسة سلمية مع العراقيين المخدوعين والمنخرطين في الارهاب والعفو عنهم'· واضاف انه يجب ايضا 'دعوتهم للمشاركة في المسيرة الديمقراطية واعطاء المجال للاستفادة من الحريات الموجودة حتى في دعوتهم الى ما يسمونه جلاء القوات الاجنبية وقوات الاحتلال'· واضاف 'أما الإرهاب المجرم المستورد من الخارج والمتحالف مع العفالقة المجرمين فلا بد من التصدي لهم بحزم لعزلهم عن الناس لتطهير المناطق المبتلية بإجرامهم ووجودهم'· وقال طالباني 'من أجل إيجاد هذه المهمة فلا بد من سياسة إعلامية وحرب فكرية ضدهم ولابد من الوصول الى اتفاق مع الاشقاء العرب ليكفوا عن الاسناد الاعلامي لهم والدعم المالي والتسليح والتدريب لهم'·وتابع 'لابد أخيرا من تحقيق المصالحة والاتفاق والتعاون مع الاخوة العرب السنة المؤمنين بالمسيرة الديمقراطية وتحقيق حقوقهم المشروعة'·وأكد الطالباني أن صياغة الدستورالدائم للبلاد ستتم 'بالتوافق الوطني بين المكونات الاساسية الثلاثة للشعب العراقي وهي الاكثرية العربية الشيعية والعرب السنة وشعب كردستان العراق على ان تراعى حقوق القوميات التركمانية والكلدوآشورية وان تكون الحقوق والحريات الديمقراطية بما فيها الحرية الفردية والاقتصاد الحر ومبادئ حقوق الانسان والفدرالية والتعددية من صلب هذا الدستور'·
في غضون ذلك رحب الأمين العام لدول مجلس التعاون الخليجي عبدالرحمن العطية أمس بانتخاب الطالباني رئيسا للعراق واختيار غازي الياور والدكتور عادل عبدالمهدي نائبين للرئيس· وجدد العطية مواقف دول مجلس التعاون الخليجي الست (السعودية والإمارات العربية المتحدة والكويت والبحرين وعمان وقطر) 'الثابتة والراسخة في الحفاظ على استقلال وسيادة العراق ووحدة أراضيه وسلامته الاقليمية وعدم التدخل في شؤونه الداخلية'· وفي تطور بارز رحب رئيس ديوان الوقف السني عدنان الدليمي ونصير العاني عضو المكتب السياسي في الحزب الإسلامي أمس بانتخاب الطالباني رئيسا للعراق· كما رحب الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى باختيار الطالباني رئيسا للعراق ونائبيه الشيخ غازي الياور وعادل عبدالمهدي·ووجه الامين العام لمنظمة المؤتمر الاسلامي اكمل الدين احسان اوغلي رسالة تهنئة الى الرئيس العراقي الجديد فيما اشاد كوفي عنان بالطالباني·وعرض الرئيس الإيراني أمس على الطالباني زيارة إيران بينما عبرت استراليا ليل الاربعاء الخميس عن ارتياحها لانتخاب الهيئة الرئاسية الجديدة في العراق في وقت كرر رئيس المفوضية الاوروبية خوسيه مانويل دوراو باروزو، في رسالة تهنئة بعث بها أمس للطالباني، تأكيد التزام بروكسل بدعم اعادة اعمار العراق·

اقرأ أيضا

القوات الإيرانية تحتجز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز